أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - اتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق - ملايين العمال في الاقتصاد غير الرسمي بلا تنظيم، ونقابات ومنظمات عمال مكبلة














المزيد.....

ملايين العمال في الاقتصاد غير الرسمي بلا تنظيم، ونقابات ومنظمات عمال مكبلة


اتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 5508 - 2017 / 5 / 1 - 03:05
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


يحل الاول من ايار هذا العام، وسط موجات احتجاج عمالي عالمي، وبالتزامن مع الاجواء الثورية لمئوية ثورة اكتوبر. بينما يعيش العمال في العراق نتائج السياسة الاقتصادية الجديدة للحكومة والمتطابقة مع شروط صندوق النقد والبنك الدولي، ممثلي رأس المال بكل صلافته وتعطشه لتشديد السيطرة وافقار جموع الشغيلة في العالم.
تشكل هيكلة الصناعات وتصفية المشاريع الحكومية وخصخصة الكهرباء والاتصالات ونهب النفط على ايدي الشركات العابرة للقومية، وتحويل اكثر من ثمان ملايين عامل وحسب احصاءات وزارة العمل الى عمال خارج الاطار الرسمي، مع بطالة مليونية، تشكل كل هذه المظاهر التجسم الابرز للسياسة الاقتصادية الجديدة، وسيطرة الشركات العابرة عبر سلاسل التوريد العالمية.
ملايين العاملين المؤقتين، الباعة على الارصفة، الباعة في تقاطعات المرور، العاملات في الحقول النائية خارج اي رقابة او اي اطار قانوني، الكادحون، جامعات الحطب والمحاصيل في البساتين، صانعات السلال والاواني الخشبية، غسالو وغسالات الصوف في القرى، العاملون في البناء يوما واحدا او يومين في الاسبوع، العاملون في المطاعم والمقاهي والافران والنوادي غير المجازة والمهددين بالطرد في كل لحظة، صانعات الالبان وبائعات المنتجات في المدن والضواحي، الالاف من العتالين، اصحاب العربات الصغيرة، جامعي وبائعي الخضروات والاسماك، جامعي المخلفات، العاملون في صهر وتدوير المواد المعادة والنفايات، الاف العاملين في مولدات الكهرباء الاهلية، ومئات المهن المؤقتة وغير المستقرة. حياة يهددها الخطر، خطر التفجيرات وخطر الخطف وخطر الامراض الفتاكة جراء العمل في بيئة ملوثة رثة. ملايين الناس تكسب معيشتها بهذه الطريقة، بلا غطاء قانوني وبلا تنظيم، ما يجعلهم عرضة لتأثير التيارات البرجوازية الرجعية المسيطرة والسائدة سواء الاسلامية او القومية. ان الوضع الهش والمهدد لهذه الجموع يجعلها ميدانا لخداع الاحزاب خلال الانتخابات، واطلاق وعود التشغيل والتعيين كل هذا يجري في حين تستمرالحرب الطاحنة ضد ارهاب داعش في المدن الغربية وخاصة الموصل، حيث راح ضحية الحرب مئات الالاف من الشباب ومن الاهالي مع ملايين المشردين والمهجرين. ثروات طائلة يجري نهبها، وشغيلة تبحث عن عمل دون جدوى. ومع اتساع البطالة والفقر يجري تشديد العمل المنزلي على النساء. وسط هذه الاجواء، ما زالت السلطة تمنع حرية التنظيم في القطاع العام علنا، وفي القطاع الخاص بالاقتصار على التعامل مع اتحاد حكومي رسمي واحد. في حين مازالت النقابات تبحث عن الترخيص من الحكومة في عمل عقيم، ان النقابات التي تنتظر ترخيص الحكومة لن تكون ممثلا ثوريا للعمال، والنقابيين المولعين بلقاءات المسؤولين، وتسريب وعود الحكومة والمسؤولين الكاذبة الى العمال، هم ليسوا نقابيين بل هم اعداء العمال.
الملايين خارج الاقتصاد الرسمي، سعي الحكومة لخلق فوارق في الرواتب بين العاملين في بعض القطاعات، مثل قطاع النفط، قطاع الكهرباء، لعزلهم عن الانخراط في النضال الى جنب عمال باقي القطاعات، وخلق تفاوت ومراتب داخل الطبقة العاملة. مع تعطيل وهيكلة قطاع الصناعة الحكومي والذي كان يضم جيشا من اكثر من ربع مليون عامل. وملايين العاطلين عن العمل. هذا هو المشهد العمالي في العراق اليوم.
لقد بادر اتحاد المجالس والنقابات العمالية الى تنظيم العمال في القطاع غير الرسمي، او ما يطلق عليه في الاوساط الاكاديمية " العمل الهش". وهي مبادرة لا يمكن انجازها عبر التنظيم النقابي التقليدي، لان هؤلاء العمال خارج مواقع العمل، في الشارع والاسواق والارصفة وفي المعامل والمقاهي.. الخ. ان تنظيمهم يتطلب شكل ثوري للتنظيم ويتطلب نظرية ثورية.
ان النضال من اجل فرص العمل وتحسين ظروف العمل والمعيشة هو نضال يواجه السياسة الاقتصادية الجديدة للدولة مباشرة، وبالتالي فهو نضال سياسي. ان الملايين بدون تنظيم وبدون حركة هم مجرد ملايين الافراد، اي بلا اي دور سياسي او فاعلية. اما التنظيم، ومهما كان حجمه، فهو وسيلة بيد العمال لتحقيق مطالبهم.
ليكن الاول من ايار هذا العام انطلاقة نحو التنظيم الثوري للعمال، التنظيم في القطاع غير المنظم، ودمج نضال القطاعات القائدة مثل قطاع النفط في نضال الطبقة العاملة والوقوف بوجه عزل وتفتيت قوى العمال.
عاش الاول من ايار رمز النضال ضد رأس المال، عاشت الاشتراكية.
اتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق
29-04- 2017






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النهوض العمالي هو الرد والبديل للنزاعات والصراعات الطائفية و ...
- اجتماع ممثلي الاتحادات العمالية مع لجنة العمل في البرلمان
- التضامن مع النقابي ابراهيم راضي
- دوي المطارق يهز عروش الراسمال على امتداد العالم
- الاول من ايار يوم الوحدة والتلاحم الطبقي والهوية الانسانية ل ...
- حول دور العمال في الحركة الجماهيرية الراهنة
- بيان تضامن مع جماهير مصر
- البحث عن فرصة عمل يكبد الانسان حياته ثمنا
- انتفاضة جماهير تونس تطيح بالرئيس زين العابدين بن علي
- اغتيال الصحفي سردشت عثمان امتداد لمسار قمعي
- وزارة الصناعة تصدر عقوبة ضد النقابي فلاح علوان
- الأول من أيار رمز التضامن والتلاحم الطبقي بين العمال في العا ...
- حول مرور ست سنوات على الاحتلال
- نطالب بتعليق عضوية العراق في منظمة العمل الدولية ILO
- الاتفاقية بين أمريكا والسلطات العراقية تأبيد الهيمنة ومصادرة ...
- تضامنوا مع عمال الناصرية للمطالبة بحقوقهم المشروعة
- نحو اضراب شامل في عموم البلاد واعتصامات في مواقع العمل
- نحو إضراب شامل في عموم البلاد واعتصامات في مواقع العمل
- عمال زراعيون بلا أرض
- ندين تدخل الحكومة العراقية في شؤون العمال


المزيد.....




- مصدر حكومي عراقي يؤكد: لا توجه لفرض ضرائب إضافية على الموظفي ...
- مئات المقدسيين يتظاهرون احتجاجا على طردهم من منازلهم... فيدي ...
- مصدر يؤكد: لا توجه حكومي لفرض ضرائب إضافية على الموظفين
- نقيب الصحفيين يحيل مذكرة عضوين بمجلس النقابة حول الانتخابات ...
- بـــــلاغ النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية
- النسخة الألكترونية من العدد 1638 من جريدة الشعب ليوم الخميس ...
- UNESCO World Conference on Education for Sustainable Develop ...
- WFTU ON PALESTINIAN PRISONERS’ DAY
- السفارة الفلبينية بالكويت: للعاملات في المنازل استخدام الهوا ...
- نقابة صانعي الخبز في لبنان تكشف عن قرار جديد


المزيد.....

- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - اتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق - ملايين العمال في الاقتصاد غير الرسمي بلا تنظيم، ونقابات ومنظمات عمال مكبلة