أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ممدوح الشمري - البوق والجرس وسيدنا بلال والأذان وسامي !!















المزيد.....


البوق والجرس وسيدنا بلال والأذان وسامي !!


ممدوح الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 5507 - 2017 / 4 / 30 - 10:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



يقول الأستاذ سامي التالي في مقال
سقوطهم.... كسقوط عرش أبا صياح قبلهم
للزميل الكاتب
بولس اسحق

Sami Simo
اليس من المفروض ان نعطي ايضا لبلال الحبشي التعظيم والتكريم ونقول صلى هبل عليه وسلم لابتكاره لالهه هبل الصمد المصمت بدعة الاذان وصعوده على بيته الكعبه والنعيق من فوقها ؟لكن وقتها بلال الحبشي نعق من دون مكبر صوت في عصره واما في حاضرنا ينجس الناعقون اسم الههم هبل الاكبر الذي يخرج من مكبرات صوت من صنع الكفار، لذالك يجب على مكبر الصوت الكافر ان يتوضئ قبل خروج اسم هبل الاكبر منه، اما تعليقك الساذج فمضى عليه اكثر من عشرون قرنا واما ناعقي الصحراء لا زالوا ينعقون مثل الغربان بمكبرات الصوت الكافره التي تنجس اسم الههم هبل الاكبر
أعجبني · رد · تمييز كمحتوى غير مهم أو احتيالي · 41 د
طبعا هو يرد على أحد الزملاء
وهذا رابط المقال الذي ورد فيه التعليق المشار إليه آنفا :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=556850

الرد /

قبل الرد عليه لماذا لا نصحبه قليلا بمعية بعض النصوص من الكتاب الذي يؤمن هو به !!!

الكتاب المقدس - العهد القديم
سفر العدد
الفصل / الأصحاح العاشر
1 وكلم الرب موسى قائلا
2 اصنع لك بوقين من فضة. مسحولين تعملهما، فيكونان لك لمناداة الجماعة ولارتحال المحلات
3 فإذا ضربوا بهما يجتمع إليك كل الجماعة إلى باب خيمة الاجتماع
4 وإذا ضربوا بواحد يجتمع إليك الرؤساء، رؤوس ألوف إسرائيل
5 وإذا ضربتم هتافا ترتحل المحلات النازلة إلى الشرق
6 وإذا ضربتم هتافا ثانية ترتحل المحلات النازلة إلى الجنوب. هتافا يضربون لرحلاتهم
7 وأما عندما تجمعون الجماعة فتضربون ولا تهتفون
8 وبنو هارون الكهنة يضربون بالأبواق. فتكون لكم فريضة أبدية في أجيالكم
9 وإذا ذهبتم إلى حرب في أرضكم على عدو يضر بكم، تهتفون بالأبواق، فتذكرون أمام الرب إلهكم، وتخلصون من أعدائكم
10 وفي يوم فرحكم، وفي أعيادكم ورؤوس شهوركم، تضربون بالأبواق على محرقاتكم وذبائح سلامتكم، فتكون لكم تذكارا أمام إلهكم. أنا الرب إلهكم

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

العدد 10 - تفسير سفر العدد
1-10

لغة الأبواق
أمر الله موسى النبي أن يصنع بوقين من الفضة يُستخدمان في مناداة الجماعة، كما في الرحيل، وفي الحرب، وفي الأعياد. كانت الأبواق هي اللغة التي يتحدث بها الكهنة ليعرف الكل ما يجب أن يفعلوه، فبنغمات معينة يعرف رؤساء الجماعة أنهم مدعوون للاجتماع، وبأخرى تعرف الجماعة كلها أنها مدعوة للاجتماع. هناك نغمة خاصة لكي تبدأ مَحَلَّة يهوذا بالتحرك من خلالها أيضًا تعرف اتجاه التحرك، ونغمة خاصة لتتحرك مَحَلَّة رأوبين وهكذا... نغمة خاصة بالحرب غير التي للاحتفال بعيد.
تُصنع الأبواق من الفضة لأنها تشير إلى كلمة الله كقول المرتل "كلام الرب كلام نقي كفضة مصفاة في بوطة في الأرض ممحوصة سبع مرات" (مز 12: 6). هذه هي لغة الكهنة، أن ينطقوا بكلمة الله على الدوام ليحثوا أولاد الله على الاجتماع بروح الشركة، أو حثهم على الجهاد أثناء سيرهم في بريّة هذا العالم. هي سرّ نصرتهم في حربهم الروحيّة، وهي سرّ فرحهم وتهليل قلبهم في عيدهم الممتد بلا انقطاع.
يتحدث القدِّيس چيروم عن هذين البوقين قائلًا: [نقرأ في سفر العدد عن نوعين من الأبواق: واحد طويل من الفضة والآخر بوق نفير (صور). ورد هذان النوعان في القول "بالأبواق وصوت الصور" (مز 98: 6). اسمع إلى أي شيء يرمزان؟ البوق الطويل الفضي هو كلمة الله ووعوده الصادقة كفضة مصفاة، نقيّة من الشوائب، ممحصة سبع مرات (مز 12: 6). أما الصور فيمثل كلمة الله في كل سلطانه، إذ يشير الصور في الكتاب المقدَّس إلى المملكة والسلطان، كما هو مكتوب "يرتفع قرن (صور) خلاصنا" (لو 1: 69)].
ويتحدَّث البابا أثناسيوس الرسولي عن أهمية الأبواق في العهد القديم قائلًا: [متى سمع أحدكم الناموس يوصي باحترام الأبواق لا يظن أن هذا أمر تافه أو قليل الأهمية، إنما هو أمر عجيب ومخيف. فالأبواق تبعث في الإنسان اليقظة والرهبة أكثر من أي صوت آخر أو آلة أخرى. وكانت هذه الطريقة مستخدمة لتعليمهم إذ كانوا لا يزالون أطفالًا... ولئلا تؤخذ هذه الإعلانات على أنها مجرد إعلانات بشريّة، فقد كانت أصواتها تشبه تلك التي حدثت على الجبل (خر 19: 16) حين ارتعدوا هناك، ومن ثم أُعطيت لهم الشريعة ليحفظوها.
وقد أوضح القديس أمبروسيوس أن الضرب بالأبواق أي كلمة الوعظ بالإنجيل هي من اختصاص الكهنة بقوله: [ليس كل أحد يضرب بالبوق، ولا يدعو الآخرين للاجتماع المقدَّس، إنما منح هذا الامتياز للكهنة وحدهم، فيضرب خدام الله بالأبواق حتى أن من يسمع الصوت ويأتي هنا حيث يوجد مجد الرب ويصمم على التبكير إلى خيمة الشهادة يعاين الأعمال الإلهيّة ويستحق المواضع الإلهيّة الذي هو الميراث الكل لنسله .
وفي العهد الجديد استعاضت الكنيسة بالأجراس عِوَض الأبواق.


شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

العدد 10 - تفسير سفر العدد
الأبواق وبداية الرحلة
أمر الله موسى النبي أن يصنع بوقين من الفضة يستخدمان في مناداة الجماعة , وفي الرحيل , وفي الحرب وفي الأعياد, ولكل غرض هناك نغمة معينة (إما بوق واحد أو بوقين أو هتاف...)
والفضة تشير لكلمة الله (مز 6:12) هذه هي لغة الكهنة , وعملهم أن يستخدموا كلمة الله دائمًا في تعليم وتبكيت الشعب وإنذارهم، وحثهم على الجهاد أثناء سيرهم في برية هذا العالم. وهي سر نصرتهم في حربهم الروحية وهي سر فرحهم وتهليلهم.
وصوت البوق يبعث في الإنسان اليقظة والرهبة وهكذا كلمة الله ولهذا ارتعد فيلكس الوالي من كلام بولس الرسول (أع 25:24). ولذلك حين رأى الشعب نار في الجبل سمعوا صوت أبواق (خر 16:19) وهناك ارتعدوا. ومن ثم أعطيت لهم الشريعة ليحفظوها. ولاحظ اقتران الوصايا بصوت البوق هنا. وراجع (أش 1:58) , فالله يطلب هنا أن يكون التوبيخ كبوق. فإذا كان البوق يعبر عن عمل كلمة الله في النفس وأنها هي التي تقود، إذًا فالسحابة والبوق يقولان نفس الشيء، الله هو الذي يقود. وكم هو عار لإسرائيل أن يتوه بعد ذلك.
غالبًا كانا بوقين اثنين , لأن هناك كاهنين اثنين فقط أما أيام سليمان فكان 120 كاهنًا يضربون بالأبواق
(2 أى12:5). والأبواق مسحولة أي قطعة فضة واحدة يبردونها بالمبرد. وكان هناك الأبواق وكانت مستقيمة أما القرون فكانت منحنية.

بوق قرن
البوق = حصوصرة بالعبرية (عد10) طولها ذراع تقريبًا القرن = شوفير بالعبرية هي كلمة قريبة من صفارة

ضربتم هتافًا

آية5:- و إذا ضربتم هتافا ترتحل المحلات النازلة إلى الشرق.
أي صوت عالٍ متصل وهو دعوة للرحيل (1كو 8:14).

غرض الضرب في البوق أو الأبواق
1-لتنظيم ارتحال الجماعة فيستعدوا للرحيل.
2-يستعمل هنا بوقين ليجتمع جماعة إسرائيل لدى باب خيمة الاجتماع.
1-إذا ضربوا بواحد يجتمع رؤساء الألوف. (ضرب متقطع في حالة 3،2).
2-ضرب الهتاف للرحيل ولهم ترتيب أول مرة لمحلة يهوذا , والثانية لرأوبين , وتضيف السبعينية والثالثة لإفرايم والرابعة لدان.
3-في بعض الأحيان كانوا يهتفون بالأبواق في تتويج الملك.
4- عند ذهابهم للحرب يضربون: أ- لتحميس الجنود؛ ب- يذكروا وصايا الرب وهتافهم هنا هو التجاء إليه ليحفظ مواعيده , والله يرى طاعتهم فيحفظ عهده معهم وينصرهم.
5-في أفراحهم كما حدث في تدشين هيكل سليمان.
6-في أعيادهم. في كل أفراحنا لا ننسى أن نصلي ولا ننشغل بالفرح عن الله.
برية فاران = هي بداية التيه، هي جنوب كنعان وغربها سهل العريش (برية شور) وشرقها برية صين وجنوبها شبه جزيرة سيناء وخليج العقبة.
ونرى في سفر الرؤيا أن يوحنا سمع صوت بوق قبل أن يسمع صوت الرب يسوع يكلمه (رؤ1: 10)، وفي ضوء ما سبق نفهم لماذا سمع صوت البوق:-
1) سفر الرؤيا يحدثنا عن نهاية الأيام وأننا سنرحل إلى أورشليم السماوية لنسكن هناك مع الله للأبد، وكان البوق يضرب عند الإرتحال (نقاط 1 – 4) عاليه. وكان صوت البوق الذي سمعه يوحنا يعنى لنا الإستعداد للرحيل للسماء.
2) كانوا ينفخون في الأبواق عند تتويج الملوك (نقطة 5) عاليه. والمسيح ملك الملوك، وهو الذي يعطى الملوك سلطانهم. أما نحن فنملكه على قلوبنا حبا فيه، ونخبر (النفخ في البوق) كل إنسان ليفرح بالمسيح الملك.
3) كانوا ينفخون في الأبواق عند ذهابهم للحرب (نقطة 6) عاليه، والكنيسة في حرب روحية حتى مجيء المسيح الثانى. والحرب هي للإستعداد للرحيل.
4) كانوا ينفخون في الأبواق في أفراحهم وفي أعيادهم (نقاط7، 8) عاليه، وهل هناك أفراح وأعياد أكثر من فرحة مجيء المسيح الثانى ليخطفنا على السحاب، حيث نحيا معه في فرح أبدى.

الأيات (6-10):-" 6وَإِذَا ضَرَبْتُمْ هُتَافًا ثَانِيَةً تَرْتَحِلُ الْمَحَلاَّتُ النَّازِلَةُ إِلَى الْجَنُوبِ. هُتَافًا يَضْرِبُونَ لِرِحْلاَتِهِمْ. 7وَأَمَّا عِنْدَمَا تَجْمَعُونَ الْجَمَاعَةَ فَتَضْرِبُونَ وَلاَ تَهْتِفُونَ. 8وَبَنُو هَارُونَ الْكَهَنَةُ يَضْرِبُونَ بِالأَبْوَاقِ. فَتَكُونُ لَكُمْ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً فِي أَجْيَالِكُمْ. 9وَإِذَا ذَهَبْتُمْ إِلَى حَرْبٍ فِي أَرْضِكُمْ عَلَى عَدُوٍّ يَضُرُّ بِكُمْ، تَهْتِفُونَ بِالأَبْوَاقِ، فَتُذْكَرُونَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ، وَتُخَلَّصُونَ مِنْ أَعْدَائِكُمْ. 10وَفِي يَوْمِ فَرَحِكُمْ، وَفِي أَعْيَادِكُمْ وَرُؤُوسِ شُهُورِكُمْ، تَضْرِبُونَ بِالأَبْوَاقِ عَلَى مُحْرَقَاتِكُمْ وَذَبَائِحِ سَلاَمَتِكُمْ، فَتَكُونُ لَكُمْ تَذْكَارًا أَمَامَ إِلهِكُمْ. أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ»."

**********

من هو أول من استخدم جرس في كنيسته ؟

ورد في موسوعة ويكيبيديا ما يلي :

In AD 400, Paulinus of Nola introduced church bells into the Christian Church. In AD 604, Pope Sabinianus officially sanctioned their usage. By the early Middle Ages, church bells became common in Europe. They were first common in northern Europe, reflecting Celtic influence, especially that of Irish missionaries. Before the use of church bells, Greek monasteries would ring a flat
metal plate (see semantron) to announce services

الترجمة :
في سنة 400 بعد الميلاد ، قام باولينوس (من مدينة نولا في جنوب ايطاليا ، وهو شاعر لاتيني) بإدخال الجرس في الكنائس ( النصرانية ) .
وفي عام 604 الميلادي ، أجاز البابا سابينيانوس رسميا استخدام الاجراس .
وفي العصور الوسطى المبكرة ، أصبح استعمال الاجراس بالكنائس مألوفا في أوروبا . لقد كانت الاجراس مألوفة في شمال اوروبا مما يعكس تأثرا بشعوب السلتيك ( شعوب شمال غرب اوروبا مثل الايرلنديين والاسكوتلنديين) ، خاصة في
البعثات التبشيرية الايرلندية . وقبل استخدام الاجراس في الكنائس ، استخدمت الاديرة اليونانية اسلوب الطرق على صفائح معدنية تسمى سيمانترون للإعلان
عن أنشطتها .
وتقول الموسوعة ايضا :

In some liturgical churches, bells are blessed before they are hung
In the Roman Catholic Church the name Baptism of Bells has been given to the ceremonial blessing of church bells, at least in France, since the eleventh century. It is derived from the washing of the bell with holy water by the bishop, before he anoints it with the oil of the infirm without and with chrism within a fuming censer is placed under it and the bishop prays that these sacramentals of the Church may, at the sound of the bell, put the demons to flight, protect from storms, and call the faithful to prayer
In the Orthodox Church the ceremony is even more elaborate

الترجمة :
في بعض الطقوس الكنسية ، يتم مباركة الجرس قبل القيام بتعليقه .
في الكنائس الكاثوليكية الرومانية يتم تسمية هذا الاحتفال باسم عملية "تعميد الجرس" ، ويتم هذا في فرنسا على الاقل ومنذ القرن الحادي عشر .
ويتم غسل الجرس بالماء المقدس بواسطة الكاهن ثم يمسحه بزيت خاص ، ثم تبخير الجرس بينما يتلو الكاهن صلواته لعل هذا يبعد الشياطين ويحمي من
العواصف و يستدعي المؤمنين للصلوات
في الكنائس الارثوذكسية تكون هذه الطقوس أكثر تفصيلا .

المصدر :

http://en.wikipedia.org/wiki/Church_bell

http://www.awakentoprayer.org/church_bells.htm

والسؤال للأستاذ سامي :
أول من استعمل جرسا في الكنيسة لم يكن رجل دين مسئولا !!
واستعمال الجرس تأخر للقرن الخامس الميلادي
بل إن إقرار استعمال الجرس في الكنائس من ناحية السلطات الدينية تأخر حتى أوائل القرن السابع الميلادي !!
فهل عنده تفسير ! أو جواب !!


***************

" صوت الاسلام "
بلال بن رباح

قصة اسلامه ومعاناته في سبيل الله
وُلد رضي الله عنه بعد حادث الفيل بثلاث سنين أو أقل .. وقد كان رضي الله عنه شديد السواد .. طويلاً .. نحيفاً .. له شعر كثير
لقد كان بلالا رضي الله عنه عبداً لأُناسٍ من بني جُمَح " قبيلة بمكة " .. و كانت امه إحدى جواريهم .. وكان يسمع أمية بن خلف - احد شيوخ بني جمح - وهو يتحدث مع أصدقائه عن الحبيب صلى الله عليه وسلم وقلوبهم تمتلأ غيظاً وكرهاً له .. ومع ذلك كانوا لا ينكرون أخلاقه ورجولته وصدقه ورجاحة عقله .. وكل ذلك يصل إلى سمع بلال رضى الله عنه حتى أحس من داخله بأن هذا الدين هو الدين الحق وبأن هذا النبي هو طوق النجاة الذي أرسله الله إلى تلك الأمة .. ويستجيب بلال لنداء الحق ويذهب إلى النبي ويعلن إسلامه
وما هي إلا ساعات حتى شاع خبر إسلامه وإذا بالسادة يعرفون ما حدث .. فيصبون عليه العذاب صباً ..وكان بلال صادق الإسلام طاهر القلب .. وكان أمية بن خلف يُخرجه إذا حميت الظهيرة فيلقيه على ظهره عارياً فى صحراء مكة و يأمر بوضع الصخرة الكبيرة على صدره ويقول له ستظل هكذا حتى تموت أو تكفر بمحمد وتُمجد آلهتنا .. فيقول هو أحدٌ أحدٌ .. و مع أن الله قد رخص للمؤمنين وقتها أن ينطقوا بكلمة الكفر طالما أن قلبهم مطمئن بالإيمان .. لكن بلال رفض أن يشمت أعداء الإسلام بالإسلام وأهله .. وهكذا كان يستعذب العذاب فى سبيل الله

أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا
مر أبو بكر رضى الله عنه فوجد بلالا رضى الله عنه يعذب فى صحراء مكة وهو يردد النداء الخالد أحد أحد .. فأتى بالأموال ليشترى العبيد خشية أن يُفتنوا فى دينهم
واشترى أبو بكر بلالا وهو مدفون فى الحجارة بخمس أواق ذهبا .. فقالوا : لو أبيت إلا أوقية لبعناه لك .. قال : لو أبيتم إلا مئة أوقية لأخذته
فكان عمر -رضى الله عنه- إذا ذكر عنده أبو بكر قال :أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا

مناقبه
نزل القرآن فيه رضي الله عنه .. فيا لها من مكانة .. فعن سعد قال:كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ستة نفر فقال المشركون : اطرد هؤلاء عنك فلا يجترؤون علينا، وكنت أنا وابن مسعود وبلال ورجل من هذيل وآخران، فأنزل الله: {ولا تطرد الذين يدعون ربّهم بالغداة والعشى يريدون وجههُ ما عليك من حسابهم من شئ وما من حسابك عليهم من شئ فتطردهم فتكون من الظالمين } سورة الأنعام 52
الله عز وجل يغضب لغضبه رضي الله عنه .. هل تصدقون ذلك ؟؟ .. فلقد أتى أبو سفيان على سلمان وصهيب وبلال فى نفر .. فقالوا :والله ما أخذت سيوف الله من عنق عدو الله مأخذها .. فقال أبو بكر : أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم؟ .. فأتى النبى صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال: (يا أبا بكر لعلك أغضبتهم .. لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك) وهذه مكرمة لبلال رضي الله عنه
الجنة تشتاق له رضي الله عنه .. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم أن الجنة اشتاقت إلى ثلاثة .. علي وعمار وبلال .. رضي الله عنهم
سمع النبي صلى الله عليه وسلم صوت نعلي بلال في الجنة .. فسأله عن العمل الذي جعله يصل إلى هذه المكانة .. فأخبره بلال رضي الله عنه انه كان إذا توضأ .. صلى بعد هذا الوضوء ما شاء الله له ان يصلي .. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم انه وصل لهذه المكانة بهذا العمل
هاجر رضي الله عنه إلى المدينة مع من هاجر من الصحابة رضي الله عنهم .. ولما وصل إلى المدينة أصابته الحمى .. وكان رضي الله عنه يشتاق إلى مكة .. ففيها ذاق حلاوة الإيمان لأول مرة في حياته.

بداية وفضل الأذان
لما استقر المسلمون في المدينة .. كانوا يجتمعون وينتظرون الصلاة بدون نداء .. فتكلموا في ذلك .. فاقترح بعضهم ان يتخذوا ناقوساً كالنصارى كدليل على قدوم موعد الصلاة .. واقترح بعضهم ان يتخذوا بوقاً كاليهود
وبينما هم على ذلك .. اذ جاء صحابي وقال للنبي صلى الله عليه وسلم انه رأي رؤيا وفيها صيغة الأذان .. فلما سمعه منه النبي صلى الله عليه وسلم أمره ان يعلمه لبلال .. لان صوته كان حسناً
فلما أذن سيدنا بلال .. سمعه سيدنا عمر بن الخطاب وهو في بيته .. فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له انه رأي نفس الرؤيا التي رآها الصحابي .. فحمد النبي - صلى الله عليه وسلم - الله على ذلك
وعن فضل الأذان يقول النبي صلى الله عليه وسلم أن المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة .. وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم : المؤذن يُغفر له مدى صوته و يشهد له كل رطب و يابس .. وغيرها من الأحاديث التي لا يتسع المقام لذكرها
وتلك الأيام نداولها بين الناس
تدور الأيام ويأتي يوم بدر .. يوم الفرقان .. ويشاء الله تعالى أن يقتص لبلال من أمية بن خلف .. فقد وقع أسيراً هو وابنه في يد عبد الرحمن بن عوف .. فلما رآه بلال نادى على المسلمين واجتمعوا حولهما وقتلوهما
وتدور الأيام أيضاً ويتحقق وعد الله للمسلمين بالنصر والتمكين .. و يأتي يوم فتح مكة .. يوم العفو العظيم .. و يأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بلالا بأن يصعد ويؤذن من علي الكعبة .. فأذن بلال في مشهد عظيم .. والمشركون لا يكادون يصدقون ما يحدث

وحان وقت الرحيل
ظل بلال يؤذن للنبي صلى الله عليه و سلم طوال حياته .. فلما انتقل الحبيب صلى الله عليه و سلم إلى الرفيق الأعلى و حان وقت الصلاة .. قام بلال يؤذن للصلاة و النبي لم يُدفن بعد .. فلما وصل إلى قوله : أشهد أن محمداً رسول الله خنقته الدموع و احتبس صوته فى حلقه و أجهش المسلمون بالبكاء و أغرقوا فى النحيب .. و ظل هكذا ثلاثة أيام كلما وصل إلى " أشهد ان محمداً رسول الله " بكى و أبكى .. عند ذلك طلب من أبي بكر أن يعفيه من الأذان بعد أن أصبح لا يحتمله
وطلب من أبي بكر أن يأذن له بالخروج إلى الشام للجهاد .. و كان الصديق يحبه حباً جماً فتردد فى بادئ الأمر .. فقال له بلال : " إن كنت إنما اشتريتني لنفسك فأمسكني و إن كنت إنما اشتريتني لله فذرني أعمل لله " .. فأذن له أبو بكر الصديق رضى الله عنه .. و ظل فى بلاد الشام عابداً زاهداً
ينتظر اليوم الذى يلحق فيه بالحبيب صلى الله عليه و سلم
ونام أول و أعظم مؤذن عرفته الدنيا على فراش الموت
ولما كان يحتضر قالت امرأته : واويلاه .. فقال لها : بل قولي وافرحاه .. غدا نلقى الأحبة .. محمداً و حزبه
ومات رضي الله عنه بدمشق سنة عشرين .. وهو ابن بضع وستين سنة






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكتاب المقدس بين الزنى وتبادل الزوجات !
- نسب محمد ويسوع في ميزان الإسلاميين
- العرش الإلهي بين الإسلام والمسيحية- (1)
- العرش الإلهي بين الإسلام والمسيحية- (2)
- الرد على سؤال الكاتب سائس إبراهيم !


المزيد.....




- عشرات الآلاف من الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد بالمسجد الأقصى ...
- فيديو.. آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد في المسجد الأقصى
- إسرائيل.. اعتقالات واسعة على خلفية اضطرابات متواصلة بين الفل ...
- السعودية تطلق سراح رجل الأعمال بكر بن لادن بعد احتجازه في حم ...
- الكنيسة المصرية تصدر بيانا بشأن إعدام الراهب المشلوح
- السعودية تطلق سراح رجل الأعمال بكر بن لادن بعد احتجازه في حم ...
- بالفيديو.. يهود مسلحون يجوبون الشوارع في مدينة اللد بحثا عن ...
- وكالة: السعودية تطلق سراح رجل الأعمال بكر بن لادن
- بالصور: صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى
- مصر.. الكنيسة تصدر بيانا بشأن إعدام الراهب أشعياء المقاري


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ممدوح الشمري - البوق والجرس وسيدنا بلال والأذان وسامي !!