أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - الخوف من الأنبياء الجدد (2)















المزيد.....

الخوف من الأنبياء الجدد (2)


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 5491 - 2017 / 4 / 14 - 10:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في كل المجتمعات التي تحترم نفسها تقوم الحكومات بمنع التكتل التجاري ومنع احتكار السوق.
ففي كل دولة شركات مختلفة تصنع منتجات قد تصب كلها في نفس الإتجاه. فمثلا في فرنسا عدة شركات لتصنيع السيارات. ولا يمكن لشركة ما ان تمنع الشركات الأخرى من تصنيع سيارات ذات اهداف مماثلة.
كما ان هناك عدة بنوك تقدم خدمات متشابهة إلى اكبر الحدود، ولكن لا احد يفكر في الإبقاء على بنك واحد ومنع البنوك الأخرى من العمل في مجال المصارف.
ودون وجود مثل هذا التنافس بين الشركات، يصبح هناك احتكار للسوق وكساد في التقدم التقني.
والقرآن نفسه يقول:
ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون
ويذكر عن مالك بأنه عندما كتب كتابه الشهير الموطأ، اراد الخليفة ان يفرضه على الجميع، فرفض ذلك. فقد جاء في سير أعلام النُّبلاء للذهبي: «لما حج المنصور دعاني فدخلتُ عليه، فحادثته، وسألني فأجبته. فقال: عزمت أن آمر بكتبك هذه -يعني المُوطَّأ- فتنسخ نسخاً، ثم أبعث إلى كل مصر من أمصار المسلمين بنسخة، وآمرهم أن يعملوا بما فيها، ويدعوا ما سوى ذلك من العلم المحدث، فإني رأيت أصل العلم رواية أهل المدينة وعلمهم. قلت: يا أمير المؤمنين، لا تفعل، فإن الناس قد سيقت إليهم أقاويل، وسمعوا أحاديث، ورووا روايات، وأخذ كل قوم بما سيق إليهم، وعملوا به، ودانوا به، من اختلاف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وغيرهم، وإن ردهم عما اعتقدوه شديد، فدع الناس وما هم عليه، وما اختار أهل كل بلد لأنفسهم. فقال: لعمري، لو طاوعتني لأمرت بذلك».
.
المشكلة الكبرى عند اتباع الديانات السماوية الثلاث انهم يرفضون هذا التنوع، وكل منهم يعتبر انه على الدين الحق. وقد ذكرنا في مقالنا السابق http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=554868 فتوى اسلامية تسوق الحجج الدينية ضد من يدعي النبوة. والمضايقات التي يلقاها البهائيون في مصر والدول العربية وشنق المرحوم محمود محمد طه بتحريض من الأزهر وغيره من الهيئات الإسلامية تنبع من فكرة احتكار سوق الفكر من رجال الدين المسلمين الذين لا يريدون ان يخسروا سلطتهم على اتباعهم. ورجال الدين في مصر اليوم يستعرضون عضلاتهم امام كل مفكر قد يرجع عقول المغيبين بعدما تم الكشف عن مناهجه التعليمية الإجرامية. فمحاكمات قرقوش تتتابع آخرها سجن الشيخ الفاضل محمد عبدالله نصر الذي لا يؤذي ذبابة .... واكيد لن تكن آخر محاكمة. فقرقوش لن يكن قرقوش دون مغيبين... والويل الويل لمن يرجع المغيبين لعقلهم. الحمار لو لم يبقى حمار كيف يركبوه (مع احترامي للحمير)؟
.
هناك فلم لدريد لحام (غوار الطوشه) عنوانه: ملح وسكر https://www.youtube.com/watch?v=ge3CU5Apxf8. قررت الدولة اغلاق السجن وإحالة ابو كلبشة، مدير السجن، للتقاعد بسبب عدم وجود مساجين وبسبب استتباب الأمن، مما نغص حياة ابو كلبشة الذي بدأ يبحث عن مجرمين للإبقاء على وظيفته. تصوروا مصير آلاف رجال الدين في مصر لو انهم فقدوا مصداقيتهم؟ وهم دون أي شك سوف يفقدوها. اصبح مظهرهم ابشع من الكركوزات مع فتاوي رضاعة الكبير ونكاح الصغير والعلاج ببول البعير ومدة الحبل لأربع سنين وفتوى ميكي ماوس وغيرها من السخافات. فهم غير مؤهلين حتى لتنظيف الشوارع أو لرفع أكياس القمامة. ادعوكم لمشاهدة اسلوب تحاور رجال الدين في مصر: https://goo.gl/IVWmnW
.
انقل لكم هنا ما جاء في قرار الأزهر بخصوص البهائية https://goo.gl/nYSQFF:
أن الإسلام لا يُقرّ أيّ ديانة أخرى غير ما أمرنا القرآن باحترامه، فلا ينبغي - بل يمتنع - أن تكون في مصر ديانة غير الإسلام ثم المسيحية واليهودية لأنَّ كل ديانة أخرى غير مشروعة ومخالفة للنظام العام.
وإن الأزهر لَيهيب بالمسئولين في جمهورية مصر العربية أن يقفوا بحزم ضد هذه الفئة الباغية على دين الله وعلى النظام العام لهذا المجتمع، وأن ينفّذوا حكم الله عليها، ويسنوا القانون الذي يستأصلها ويهيل التراب عليها، وعلى أفكارها، حماية للمواطنين جميعًا من التردِّي في هذه الأفكار المنحرفة عن صراط الله المستقيم.
إن هؤلاء الذين أجرموا في حق الإسلام والوطن يجب أن يختفوا من الحياة لا أن يجاهروا بالخروج على الإسلام.
إنَّ الأمرَ جدّ، يدعو إلى المسارعة النشيطة من السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية لأعمال شئونها ولنذكر دائما أن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.
إن هذه الفتنة لم تَحظ بالاهتمام المناسب مع أنها جريمة الجرائم ومن الكبائر!
فلنبادر إلى الدفاع عن حقوق الله التي تنتهك وتستباح، وعن دين الله (الإسلام) الذي يُفتن عنه الناس بباطل من القول وزورٍ، وتحسبونه هينًا وهو عند الله عظيم.
.
وقد جاء في الأخباء ما يلي فيما يخص الملحدين https://goo.gl/88cZe6:
طالب عدد من علماء الأزهر الرئيس عبد الفتاح السيسي بدعوة الملحدين علي قناة "العقل الحر" للتوبة، وإذا لم يرجعوا عن مواقفهم فعليه ضرب رقابهم فى ميدان عام، وإسقاط الجنسية عنهم.
وأكدوا أن مؤسسي القناة ملحدون ويتطاولون على الدين الإسلامى ، فيما رد أحد مؤسسى القناة على تلك الدعوات بالقول: "كفوا عن مناطحة طواحين الهواء".
من ناحيته طالب الدكتور محمود مهنا، عضو هيئة كبار علماء الأزهر الرئيس عبدالفتاح السيسى بدعوة الملحدين للتوبة، وإذا لم يستجيبوا يسجنهم، وإذا لم يرجعوا عن موقفهم فعليه ضرب رقابهم فى ميدان عام حتى يكونوا عبرة لغيرهم.
وأضاف أن السيسى هو المسئول عن الحفاظ على الإسلام ومن حقه وقف أى شىء يضر بثوابت الدين ويجب إسقاط الجنسية على من لا يحترم الأديان السماوية، مشيراً إلى أن مؤسسة الأزهر ستسعي لمنع إنشاء القناة.
وأضاف الدكتور أحمد زكى من علماء الأزهر أن الملحدين يقولون ما يشاءون، فليس بعد الكفر ذنب، وحماية الإسلام مسئولية ولاة الأمر والأزهر، وبعدها يأتى دور العلماء والدعاة.
.
ما المخرج من هذه الأزمة؟
بناء دولة المواطنة التي تفصل الدين عن الدولة، وتعامل الجميع بسواسية مهما كانت معتقداتهم وتعترف بالحرية الدينية بما فيها الحق في تغيير الدين، وهذا يتطلب حذف المادة الثانية من الدستور المصري التي تقول: الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع. وهذا ينطبق على كل الدول العربية والإسلامية.
.
ادعموا حملة "الترشيح لنبي جديد"
http://www.ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=919
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية للقرآن بالتسلسل التاريخي: https://goo.gl/72ya61
كتبي الاخرى بعدة لغات في http://goo.gl/cE1LSC
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخوف من الأنبياء الجدد (1)
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (4)
- أقترح أن تترك لقب نبي
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (3)
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (2)
- القرآن بين أهل السنة والشيعة (1)
- الولايات المتحدة تدعم الإرهاب SA support terrorism
- هذيان مشايخ المسلمين
- حوار حول أخطاء القرآن
- حوار مع سعودي محب للجميع
- يا سامي الكلب
- ادعموا حملة الترشيح لنبي جديد
- الترشيح لنبي جديد
- النبي سامي أم الشيطان سامي؟
- محمود محمد طه (9) الجهاد - جزء ثاني
- محمود محمد طه (8) الجهاد - جزء أول
- الإسلاموفوبيا موقف سليم
- محمود محمد طه (7) اتهامه بهدم اركان الإسلام
- محمود محمد طه (6) الأضاحي مخالفة للدين
- محمود محمد طه (5) الحجاب والإختلاط


المزيد.....




- الأردن يوجه رسالة إلى مجلس الأمن بخصوص المسجد الاقصى
- وول ستريت جورنال: إيقاف حزب ماكرون دعمه مرشحة محجبة يظهر حسا ...
- روحاني في اتصال مع أمير قطر يؤكد ضرورة التعاون بين الدول الإ ...
- السعودية تطلق سراح الأخ غير الشقيق لاسامة بن لادن
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- القوات الإسرائيلية تزيل علمي فلسطين والأردن من باحات المسجد ...
- منظمة التعاون الاسلامي تعقد الاحد اجتماعا لبحث الوضع في فلسط ...
- المسلمون يؤدون صلاة العيد في -آيا صوفيا- لأول مرة منذ 87 عام ...
- ما قصة بكر بن لادن الذي اعتقلته السعودية 3 سنوات وما علاقته ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - الخوف من الأنبياء الجدد (2)