أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال آيت بن يوبا - POLISARIO تحلم بعودة مِلكية الصحراء إليها














المزيد.....

POLISARIO تحلم بعودة مِلكية الصحراء إليها


كمال آيت بن يوبا
كاتب

(Kamal Ait Ben Yuba)


الحوار المتمدن-العدد: 5430 - 2017 / 2 / 12 - 01:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البوليزاريو هي اختصار لعبارة "جبهة تحرير الساقية والوادي" و هي عصابة مسلحة من المختلسين للمعونات الدولية باسم الشعب الصحراوي و مدعومة بشكل غريب من بعض مافيات الجزائر و تدعي انها تمثل سكان الصحراء جنوب المغرب .و المقصود بالساقية ،الساقية الحمراء. و الوادي هو وادي الذهب و هما مدينتان توجدان في ما يسمى دوليا بالصحراء الغربية التي هي صحراء مغربية .
مؤرخ بتاريخ 30/01/2017 الخبر الذي يقول أن وزير خارجية الجمهورية الصحراوية الوهمية يرحب بعودة المغرب للجلوس إلى جانب جبهة البوليزاريو و كل رؤساء الدول الافريقية بما في ذلك أصدقائه الذين سيعملون على أن ينهي المغرب والبوليزاريو نزاعهما . (أنظر الرابط أسفل المقال) ..
و نقل موقع جبهة البوليزاريو عمن يسمى وزير خارجية الجمهورية الصحراوية الوهمية قوله " أن مجرد موافقة المغرب على الميثاق المؤسس للاتحاد الافريقي بدون شروط و دون تحفظات يدفعنا لأخذ الأمور بجدية و نوافق على قبول عضويته في الاتحاد اللفريقي على اساس ان يؤخذ ميثاق الاتحاد في مجمله "(يقصد أن الموافقة على الميثاق المؤسس في مجمله يعني الاعتراف بكل الاعضاء في المنظمة بما في ذلك جبهة البوليزاريو الممثلة للجمهورية الصحراوية الوهمية ) ..
و قال وزير خارجية جبهة بوليزاريو أن عودة المغرب للاتحاد الافريقي تعد انتصارا للشعب الصحراوي و قضيته العادلة.و ابدى استعداد الجمهورية الصحراوية للتفاوض مع النظام المغربي من اجل ان ينهي احتلاله للاراضي الصحراوية حسب تعبيره .
يا سلام ................
إن كلام الذي يسمي نفسه وزير الخارجية لدولة توجد فقط في الأوراق ولا وجود لها في الواقع ، يبدو أنه من تلك الانواع من الاستنتاجات الخاصة بعلم الرياضيات و ليس بعلم السياسة .
عودة المغرب للمنظمة من الناحية السياسية لا تعني ابدا الاعتراف بأطروحات من يريدون تهديد اراضي المغرب.
و الرجل يتكلم و كأنه يتحدث من منظمة عتيدة (منظمة الاتحاد الافريقي) لها باع طويل في حل النزاعات في افريقيا.
الواقع يكذب هذا .لم تحل المنظمة اي نزاعات .بل بالعكس زادت النزاعات والمشاكل منذ انسحاب المغرب منها.
و الدليل هو هذا الكم الهائل من المغتربين واللاجئين الافارقة و المهاجرين الذين يلتحقون بدول المعبر نحو اروبا او الذين يفضلون البقاء في المغرب .
هذه المنظمة التي هي عبارة عن هيكلة بيروقراطية ليس الا.لم تحل اي مشاكل حقيقية للقارة السمراء للاسف.
اذن من الذي خسر من انسحاب المغرب من منظمة الوحدة الافريقية ؟
المنظمة طبعا.
وفي اعتقادي الشخصي ان انضمام المغرب لها اليوم دافعه اقتصادي وليس سياسي.فيمكن لاي ملاحظ أن يكتشف ببساطة أن المغرب منذ مدة و هو ينتهج سياسة تنويع علاقاته الدولية نحو الشرق و الشمال الشرقي واليوم يتجه للجنوب.و هذا ما يفسر توجه وفود تقنية عالية المستوى لكل هذه الاتجاهات و ابرامها اتفاقات اقتصادية وتجارية مهمة و غيرها ...و نجح في ذلك .و له و معه الحق طبعا حتى لا تبقى مصالحه و بضائعه و تجاراته و صناعاته رهينة جهة ما بعينها يمكنها ان تلعب بمصالحه و اقتصاده و تفاوضه من موقع قوة أو تهديد . ..و بالتالي تلعب بامنه واستقراره .
كثيرون يحسدون المغرب على سياسته الخارجية المسالمة و الرصينة هذه.و انطلاقا من هذا تجدهم يهاجمونه ليس بالارقام و انما بالبروباغاندا الفارغة مثل ما يحدث اليوم . لكن المثل يقول القافلة تسير والذئاب تعوي ..
فحل الحكم الذاتي حل معقول وجدي و يجب النظر اليه بجدية و معقولية كذلك في ظل التحولات الاقليمية التي تدعو للتكتل لا للانقسام .
لكن رغم هذا فلا احد يستطيع منع جبهة البوليزاريو من الحلم بما تريد طالما ان الحلم يحدث في دماغها هي ..
لكن على اعضاء جبهة البوليزاريو أن يعلموا ان الاعتقاد بأن انضمام المغرب لمنظمة الاتحاد الافريقي سيحقق في النهاية حلمهم بقضم الصحراء الجنوبية من الاقاليم المغربية هو مجرد أوهام .فالمغاربة و حتى في غياب اي سلاح متطور مستعدون للدفاع عن صحرائهم و لو بأقل بكثير من بنادق الكلاشينكوف و المسدسات ..أي بحبات الرمل المسمنتة مع بعضها نفسها .
رابط الخبر:
http://www.spsrasd.info/news/fr/articles/2017/01/30/6842.html






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان لإتحاد الألوهيين بشأن تبشير المسيحيين لنا
- الأمازيغ ليسوا عربا و الحل هو الديموقراطية و ليس الدين
- المغاربة أحرار أن يزوروا أي بلد مثل إسرائيل
- تهنئة بحلول السنتين الأمازيغية واليهودية
- البرقع والجدل حول إستقلال السيدات وتغيير النظرة لهن
- من التغابي عدم فهم منع البرقع في المغرب
- الدورعلى من بعد إسقاط الطائرة و السفير الروسيين ؟
- مؤسسة ديار المدينة المغربية مطالبة بتصحيح الخطأ
- 10 حقائق عن دولة إسرائيل لا يمكن إنكارها الآن
- عُقاب مدينة الشاون المغربية ليس نِسرا مَلَكيا
- أيها المغاربة من حقكم أن تغضبوا لكن لا تخطئوا
- بالسلاح و ليس بالانجيل إسترد مسيحيو العراق كنائسهم
- هل مِن أمثال مارتن لوثر و رفاقه للإسلام؟
- العلمانية ليست بالعافية، ردا على التحريض في المغرب
- الله مسؤول عن تنظيم الحيوانات الإجتماعية - مقال قصير-
- حزب البام هوالذي فاز في الحقيقة بالانتخابات في المغرب
- الأمل بعد انتخابات 7 اكتوبر في المغرب
- بيان إتحاد الألوهيين بخصوص الناشط السياسي ناهض حتر
- لا يمكن معارضة دولة مرغوب فيها دوليا
- حضور المستشار أندري أزولاي لجنازة بيريز شأنه الخاص


المزيد.....




- عمرو أديب: حسين يعقوب لم يقل الحقيقة في شهادته بقضية -خلية د ...
- صحيفة: الهجوم السيبراني على بولندا الذي اتهمت به روسيا لم يح ...
- البيت الأبيض ينفي تعليق المساعدات العسكرية لأوكرانيا
- ماكرون: الاستقلال الدفاعي الأوروبي وعضوية حلف الأطلسي متوافق ...
- -مصر للطيران- تكشف حقيقة وقف الرحلات مع إثيوبيا
- زيارة رئيس المخابرات المصرية إلى ليبيا
- ألمانيا.. لغز العثور على لوحتين أثريتين بحاوية قمامة يحير ال ...
- بعد فيضانات غير مسبوقة.. إنقاذ 200 تمساح في القرم الروسية
- القبض على سعودي يحرق المركبات
- وزارة البيئة المصرية: ضم محميتي وادي الحيتان ورأس محمد للقائ ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال آيت بن يوبا - POLISARIO تحلم بعودة مِلكية الصحراء إليها