أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - شادية الأتاسي - في انتظار الربيع














المزيد.....

في انتظار الربيع


شادية الأتاسي

الحوار المتمدن-العدد: 5428 - 2017 / 2 / 10 - 14:55
المحور: سيرة ذاتية
    


في انتظار الربيع


في هذه البلاد ..يأبى الشتاء الرحيل
حقائبه المثقلة بشوق البقاء مبعثرة لم تغلق بعد ..والمطر الضجر يهطل بإيقاع رتيب .. و الغيوم كثيفة يسكنها حزن مقيم .. والبحيرة رمادية تهدهد بجعاتها البيضاء بحلم النهار الربيعي السابح في الضوء ..والناس أثقل روحها وطأة شتاء طويل ..أبدي الجمال ..أبدي الضجر
تطل وردة تفتحت في نشوة امل كاذب ..وتلوي رأسها وتموت بصمت في عتمة المساء
وفي سكون الحديقة ..عاشقان ضجران يحاولان عبثا استعادة وهج حب انطفأ
وفي عتمة الليالي الباردة تسكن الكآبة عمق الروح ..فعرس الشتاء الذي كان يوما يهمس بنشوة الحب هرم وأدركه الفتور .


وفي هذه البلاد التي يتأخر فيها الشتاء. .تمتد الحقول المتخمة بالمطر والثلج .. تمتد على مد البصر ..صوت الأرض يعلو على ايقاع لهفة انتظار الربيع .. .فالحياة تتململ في نسغ الشجر والبراعم حبلى ترتعش شوقا الى الولادة ..والأرض اهتزت وربت وآن الآوان لتضع حملها الثقيل


وفي يوم الشتاء الكهل هذا .أحن إلى بلدي إلى شمس بلادي ..الى رائحة الارض بعد المطر .. الى بيتي تتأرجح فيه خيوط الشمس ..إلى قهوة الصباح ومشواري الملتبس مع الأفكار..إلى رنين هاتفي الذي لا يكف عن الرنين وصوت امي المشتاق .. صوت الأصدقاء ومواعيد الصباح ..إلى قرع الباب الصاخب وباعة الصباح ... أحن الى شرفتي وقد مر عليها الربيع ..فأورقت أغصان الياسمينة البيضاء والجوري الملون .. وأزهرت شتلات الغاردينيا والخبيزة
وفي يومي الشتائي الحزين هذا ..اترك الباب مواربا وانتظر بغباء . . املا غامضا اهزم فيه برد الشتاء . .
معجزة سحرية قد تعيد الأمان إلى بلد فقد بوصلة الأمان !!
.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحن الحالمون بالديمقراطية
- مابيننا أجمل
- حديث الغربة
- نحو حياة افتراضية حارة
- إيقاع المدينة
- حين يهطل المطر في باريس
- غربة
- حلم
- أطلال


المزيد.....




- كاميرا تلتقط دوامة مائية تدور بسرعة هائلة تشبه الإعصار
- الشرطة السعودية تعلن القبض على مقيم عربي بتهمة -الإساءة لولا ...
- كاستكس يهدي البابا فرنسيس قميصا بتوقيع ميسي ويثير معه قضية ا ...
- كيف تبدو الأجواء في لبنان بعد إحياء الذكرى الثانية لانطلاق ا ...
- ما هي مجموعة -فاغنر- الروسية التي تنخرط في عدد من النزاعات ا ...
- من هم الأفراد والكيانات المدرجين على قائمة فيس بوك السوداء ل ...
- الشرطة السعودية تعلن القبض على مقيم عربي بتهمة -الإساءة لولا ...
- مصر.. قرارات جديدة بخصوص تلقي اللقاحات
- قالوا إن القرم -إقليم أوكراني- لكنهم قلبوا علم أوكرانيا!
- مقتل 150 شخصا من الحوثيين في غارات جديدة للتحالف بقيادة السع ...


المزيد.....

- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - شادية الأتاسي - في انتظار الربيع