أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - * لغة الخالق أم اللغات وليست من لغات البشرية!














المزيد.....

* لغة الخالق أم اللغات وليست من لغات البشرية!


محمود شاهين
روائي

(Mahmoud Shahin)


الحوار المتمدن-العدد: 5415 - 2017 / 1 / 28 - 12:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


!
*شاهينيات 1305
حين اكتشف الإنسان قدرته على النطق وتشكيل وتنويع الصوت راح يفكر في إمكانية التعبير بمفردات تجريدية يمكنها أن تعطي دلالات لوجوده وما يحيط به وما يتعامل معه ، فكان أن بدأ باختراع اللغة ، أعظم ما اخترعه الإنسان حتى يومنا .. وما أن اخترع اللغة حتى راح يوغل في تفكيره حول القوة التي منحته القدرة على تحويل الصوت إلى كلام منطوق ، وبالتالي حول ماهية هذه القوة وقدرتها على الخلق والغاية منه ، بل والغاية من الوجود كلّه ، فكان أن تصور وجود آلهة أكثر من يحصوا .. وما يهمنا في هذه المقالة هو اللغة وحدها .
لو أننا سألنا أي جماعة بشرية تتبع معتقدا أو دينا ما ، هل يتكلم الخالق لغة ما ، لأجابت كل طائفة بأن الخالق يتكلم لغتها . ولو أن سومريا حضر في زمننا وسألناه عما إذا كان إنكي وإنانا كأبرز إلهين سومريين يتحدثان اللغة السومرية ؟ لأجاب بالإيجاب مؤكدا ذلك ، والأمر نفسه ينطبق على البابلي ولغة الربة عشتارمثلا ، وسينبري العبراني ليقول لنا إن يهوة خاطب آدم بالعبرية وأتاح له أن يطلق أسماء على الحيوانات. والمسيحي سيقول لنا بل باللغة الآرامية لغة الرب يسوع المسيح ، وقد يشهر المسلم سيفه في وجوهنا ليقول لنا " وعلم آدم الأسماء كلها " بالعربية، وهي لغة الله ! لنخلص إلى نتيجة مفادها أن الله يتكلم آلاف اللغات . وما قد يتبادر إلى الذهن هو سؤال يطرحه المؤمنون دائما ، وهل يصعب على خالق الكون والكائنات أن يعرف جميع اللغات أو حتى أن يخترعها ؟! يمكن تقبل هذا الكلام لو أن الخالق فعلا كما اعتقده سالف العقل البشري قادر على أن يقول للأشياء كوني فتكون . غير أن واقع الحال يشير إلى غير ذلك . فعملية الخلق قائمة منذ قرابة أربعة عشر مليار عام، ولم يخلق الإنسان إلا منذ بضعة آلاف معدودة من السنين ، وأن الخلية الحية نفسها لم توجد إلا منذ قرابة خمسمائة مليون عام . وهذا يعني أن الخالق مهما كان جوهره ، ومهما كانت ماهيته أو طبيعته ، أمضى أكثر من ثلاثة عشر مليار ونصف المليار عام في خلق البيئة المناسبة للحياة، وأمضى أكثر من ذلك بكثير جدا حتى خلق الكائنات الحية ليخلق أخيرا الإنسان أرقى ما خلقه . نستخلص من هذه المقدمات أن عملية الخلق لم تنته بخلق الإنسان وأنها ما تزال قائمة ومستمرة إلى ما لا نهاية ، وأنه ليس لدى الخالق وقت لتعلم لغات البشرية التي لم تتم إلا بفعل طاقته السارية في الخلق والكون . ولو أننا تناولنا الأمر من ناحية فلسفية حسب ما أشرنا إليه لوجدنا أن كل ما يخترعه الإنسان بل وينتجه هو من الخالق وله ، فوجوده لا ينفصل عن وجودنا ، بل إن وجودنا مرهون بوجوده . وبناء على هذا يمكن اعتبار كل اللغات لغته كما أن كل الوجود وجوده .
ويظل السؤال قائما، أليس لدى الخالق لغته الخاصة التي تختلف عن كل اللغات التي أبدعها مخلوقه الإنسان ؟ وإلا كيف يبدع الخلق ؟ هل يبدعه دون لغة ؟ وهل يمكن ابداع خلق دون لغة ما ؟
تعالوا لنتأمل هذه المكتشفات العلمية التي ترد في الكثير من المواقع على شبكة النت :
الخلية : هي وحدة بناء الأحياء من نبات أو حيوان أو إنسان . صغيرة الحجم ولا ترى بالعين المجردة .
- عدد الخلايا في جسم الإنسان : 60 تريليون خلية .
- عدد الخلايا العصبية 28 بليون خلية .
- خلايا الشم في الأنف 100 مليون خلية .
- عدد العظام في الجسم 206
- العضلات 656
*الخلايا العصبية في جسم الإنسان لا تقبل التغيير !
* نواة الخلية تحمل في داخلها خمسة آلاف مليون معلومة . اكتشف العلم منها حتى اليوم 800 معلومة فقط قابلة للتوريث!
من يتخيل أن هذه الخلية التي لا ترى بالعين المجردة تحمل في نواتها هذا الرقم الهائل من المعلومات ، التي يبقى الإنسان عاجزا أمامها !
السؤال الذي يطرح نفسه هل دونت هذه المعلومات الهائلة في نواة الخلية وفي الجينات الوراثية، دون لغة وأرقام ورموز؟! ليس في الإمكان القول إنها دونت دون ذلك، ولو أننا تأملنا تفاعلات وعمل الخلية تحت المجهر لوجدنا أنها تتحرك وتتفاعل حسب معادلات دقيقة ورموز معينة منتظمة في غاية الدقة ، لتقوم بوظيفتها على أكمل وجه ، محيلة الهيولى إلى خلق ، ولأمكننا القول إننا أمام لغة الخالق ، أم اللغات كلها ، التي لن يتوصل العقل البشري إلى معرفتها إلا بعد عناء وبحث طويلين ، وقد لا يتوصل ، طالما أنه لم يستعمل حتى اليوم إلا القليل جدا من القدرات العقلية التي منحها الخالق له . يروى عن ألبرت أينشتاين أنه لم يوظف من طاقاته العقلية أكثر من 6 إلى 10% ! هذا ما اتفق على أنه أكبر علماء العصر، فكيف هي الحال مع الإنسان العادي ، متى يعرف نفسه، ويدرك أن الغاية من وجوده التي لا غاية غيرها للخالق ، هي المساهمة في عملية الخلق ، وتحقيق قيم الخير والمحبة والعدل والجمال ، وبناء الحضارة الإنسانية ، الحضارة التي يطمح إليها الخالق ، والتي لن تبلغ عملية الخلق كمالا ما إلا بها .
محمود شاهين .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا لكثرة لصوص الإنترنت !
- * في طاقة الخالق ! شاهينيات 1303
- الدوجمائية في العقل العربي! شاهينيات 1302
- * أبانا الذي في كل مكان ليتقدس اسمك العظيم جلّ جلالك !
- * الخالق العظيم ليس إلهاً وأكبر من أن تعبّرعنه لغة أوأن تحيط ...
- شاهينيات 1298 في الخلق والخالق
- - وداعا يا زكرين -سيرة بلدة فلسطينية 1948.
- شاهينيات1297
- كتابة على قبري.. عذرا صديقاتي وأصدقائي
- شاهينيات صعبة في الخلق والخالق!
- شاهينيات 1289
- مقولات شاهينية!
- الفصل( 36) في رواية - أديب في الجنة - بعد إجراء بعض التعديلا ...
- في الوجود والخلق والخالق.
- قالوا في رواية - أديب في الجنة -
- في الخلق الجميل والخالق الأجمل !
- في العقل والحريّة!
- مشكلتنا مع العربية إلى أين؟
- أديب في الجنة . الجزء الثاني. المعدل.
- هرمت وتعبت وأسعى إلى استراحة في زمن القتل دون جدوى!


المزيد.....




- الوافدون إلى -الأقصى- في رمضان.. مخاوف من حرمانهم بلوغ المسج ...
- مصر.. المؤبد لـ4 عناصر من جماعة الإخوان لقتلهم رجال شرطة
- باحث روسي: دورة القمر تحدد مستقبل الإسلام في اوروبا!
- الكويت: إقامة التروايح في المساجد للرجال لمدة 15 دقيقة
- رابطة علماء اليمن تهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة دخول شهر رمضا ...
- السيد عبدالملك الحوثي يبارك للأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان ...
- الأنظمة العربية الرجعية.. ضد -الإسلام السياسي- ومع -الصهيوني ...
- شرطة دبي توجه تنويها هاما لمرتادي المساجد في رمضان
- تونس تتراجع عن حظر صلاة التراويح في المساجد بسبب جائحة كورون ...
- الرئيس يهنئ الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية بحلو ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - * لغة الخالق أم اللغات وليست من لغات البشرية!