أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - * الخالق العظيم ليس إلهاً وأكبر من أن تعبّرعنه لغة أوأن تحيط به أسماء وصفات !














المزيد.....

* الخالق العظيم ليس إلهاً وأكبر من أن تعبّرعنه لغة أوأن تحيط به أسماء وصفات !


محمود شاهين
روائي

(Mahmoud Shahin)


الحوار المتمدن-العدد: 5405 - 2017 / 1 / 17 - 03:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شاهينيات 1300
* الخالق العظيم ليس إلهاً وأكبر من أن تعبّرعنه لغة أوأن تحيط به أسماء وصفات !
يقف الإنسان محتارا لو فكر للحظات فقط كيف يتحوّل ما يتناوله من طعام وشراب إلى لحم ودم وعظام وطاقة فعّالة تسيّر الحركة والفعل في جسمه . فماذا لو فكر الإنسان في خلق الكون الشاسع غير المتناهي والكائنات التي لا تحصى ؟ بالتأكيد لن يجد غير العجز وسيهرب سريعا من التفكير في الأمر ويستسلم لجهله . المشكلة أن هذا الإنسان نفسه وفي زمن غير بعيد بل قريب جدا مقارنة بعمر الكون وعمر الخالق نفسه ، أي بعد اختراع اللغة منذ حوالي ستة آلاف عام على الأكثر راح يفكر في الخالق ويبتدع له أسماء وصفات ويعتبر ما فكر فيه صحيحا بل حقائق مطلقة لا تقبل الشك والجدل ! ولو أننا أحضرنا سومريا أو بابليا إلى زمننا، وقلنا لهما إن إنكي ومردوخ ليسا خالقين أوإلهين، لربما نعتانا بالكفر والإلحاد . والأمر نفسه ينطبق على أكثر من عشرة آلاف دين سائدة في عالمنا اليوم ، تقدم مفاهيمها المختلفة بما يقرب من سبعة آلاف لغة ، وتطلق على الخالق ما يقرب من سبعة آلاف اسم ، ويتجاوز الأمر ذلك إلى تصور مفاهيم وتشريعات تعزى إلى الخالق ، تعتقد معظم الأديان والعقائد أنها حقائق مطلقة ! دون أن يدرك الجميع أنه لا علاقة للخالق العظيم بكل هذه الإجتهادات البشرية ، وأنه أكبر من كل الأسماء والصفات أن تحيط به ، وأكبر من كل المفاهيم والتشريعات.
بعد هذه المقدمة ماذا يمكننا أن نطلق على الخالق العظيم في زمننا ؟ هل يفي تعبير الخالق العظيم بالامر ؟
أنا شخصيا أشك وإن كنت لا أجد تعبيرا أفضل من ذلك ، رغم أنني أحيل الإسم إلى الذكورة دون الأنوثة ! ويمكن استحضار تعابير من نوع : القدرة الخالقة ، أو العظيمة ، أو الطاقة الخالقة ، أو المطلق الأزلي، أو طاقة الطاقات ! أو القدرة المطلقة ! أو الطبيعة!! وتحضرني هنا آية في القرآن ترد في ثلاث سور احتار علماء المسلمين في تفسيرها " فسبح باسم ربك العظيم " (الواقعة 74) فهل العظيم اسم أم صفة . فإذا كان اسما فينبغي أن تكون الآية دون حرف الباء في باسم " فسبح اسم ربك العظيم " أو " سبح ربك باسمه العظيم "
ولو عدنا إلى اسم الألوهة " الله " المعروف في العربية الذي جاء في زمن قريب جدا من زمننا بعد تطوره عن أسماء سابقة كإيل واللات ، فهو يقتصر على المسلمين والدين الإسلامي ولا تأخذ به الأمم الأخرى وتطلق على القائم بالخلق أسماء بلغاتها .
بعد هذه المقدمات يمكن القول إن الخالق الموجود منذ مليارات السنين الأزلية لا يرى نفسه إلهاً ولم يطلق على نفسه أياً من هذه الأسماء مهما كانت . وأنه لا اسم له ، لكنه قد يتقبل أولا يتقبل إطلاقها عليه إذا ما كان يعلم بها ، كونه مصدر خلق الكون والكائنات ويسري بطاقته العظيمة فيهما . ولا شك أنه خلق الإنسان ليفكر إلى أن يصل إلى الحقيقة ولو نسبيا . وقد يأتي يوم يدرك فيه الإنسان ماهية الخالق وأن ماهيته جزء من ماهيته ، وأنه وجد ليكون فاعلا إيجابيا في عملية الخلق القائمة بينه وبين الخالق ، لتحقيق قيم المحبة والخير والعدل والجمال وبناء الحضارة الإنسانية . حضارة المستقبل .
يتبع : هل يعرف الخالق لغات وهل لديه لغة خاصة لا يعرفها البشر ؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شاهينيات 1298 في الخلق والخالق
- - وداعا يا زكرين -سيرة بلدة فلسطينية 1948.
- شاهينيات1297
- كتابة على قبري.. عذرا صديقاتي وأصدقائي
- شاهينيات صعبة في الخلق والخالق!
- شاهينيات 1289
- مقولات شاهينية!
- الفصل( 36) في رواية - أديب في الجنة - بعد إجراء بعض التعديلا ...
- في الوجود والخلق والخالق.
- قالوا في رواية - أديب في الجنة -
- في الخلق الجميل والخالق الأجمل !
- في العقل والحريّة!
- مشكلتنا مع العربية إلى أين؟
- أديب في الجنة . الجزء الثاني. المعدل.
- هرمت وتعبت وأسعى إلى استراحة في زمن القتل دون جدوى!
- أديية في الجنة . ملحمة روائية فلسفية . النص المعدل. الجزء ال ...
- تحطيم العقل والدخول في الجنون !
- * الغاية من الوجود !
- لواعج النفس الإنسانية بين قدرين !
- تحطيم العقل ! إشكالية النص الروائي بين اللغة والفكر!


المزيد.....




- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- آلاف المصلين بالمسجد الأقصى في أول جمعة من رمضان (صور)
- صلاة جمعة حاشدة في رحاب المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - * الخالق العظيم ليس إلهاً وأكبر من أن تعبّرعنه لغة أوأن تحيط به أسماء وصفات !