أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمجد نجم الزيدي - النص و البناء السرد-شعري قراءة في مدونة (الليالي العراقية ) للشاعرة دنيا ميخائيل














المزيد.....

النص و البناء السرد-شعري قراءة في مدونة (الليالي العراقية ) للشاعرة دنيا ميخائيل


أمجد نجم الزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 12:08
المحور: الادب والفن
    


ان التداخل بين الشعر والسرد اخذ مديات كبيرة في المسيرة الشعرية العراقية والعربية، حيث كتبت الكثير من النصوص التي بنيت على بنية سردية وخاصة في الملاحم الكبيرة كالمومس العمياء وحفار القبور وغيرها، ان كانت عند السياب او غيره من الشعراء، بالاضافة الى التوظيفات الجزئية لتلك التقنيات السردية داخل النصوص الشعرية، لذلك فربما يمكننا القول اننا نادرا ما نجد نصا شعريا يخلو خلوا تاما من السرد، مع ان كاتبا ما يقول ان ((هناك مسلمة تدعي ان كل خطاب مهما كان نوعه تتحكم فيه السردية))، لذلك فقد استثمر الشعراء هذا الحضور بصورة كبيرة، وتناولت الكثير من الدراسات والبحوث هذا التداخل، لذلك فاننا قد لا نأتي بجديد ان تناولنا هذه العلاقة، لذلك سنحاول ان نسلط ضوءا بسيطا على مجموعة من النصوص ضمن المجموعة الشعرية (الليالي العراقية) للشاعرة دنيا ميخائيل، والتي انتهجت هذا الاسلوب في مجمل نصوصها.
وهذه العلاقة التي اشرنا لها سابقا، تعتمد على الاستفادة من ألاليات السردية، بجعلها ادوات طيعة بيد الكاتب، لصب شعرية النصوص في اطار بنية سردية، استفادت من المجال الواسع الذي وفرته التناصات والتضمينات داخل تلك النصوص، والتي فتحت مديين دلاليين يسيران بصورة متوازية وهما المدى الشعري الذي تبنيه النصوص، والمدى الذي تخلقه التناصات التي تؤسس لحكاياها تحت بنية الخطاب الشعري، حيث ترتسم امامنا خيوط حكائية ترتبط بسدى اسطورية وادبية وتراثية، كما في اسطورة تموز، والليالي العربية الى اخره من تناصات وتضمينات سنشير اليها لاحقا.
هذا ما تقودنا اليه قراءتنا لمجموعة (الليالي العراقية)، حيث بنيت اغلب النصوص على بنية سردية من خلال وجهة نظر الراوي العليم، وبالاضافة الى الايحاء الذي يقودنا اليه العنوان الذي يتناص مع (الليالي العربية)، يبدو تأثيرهذه الليالي واضحا في مجمل نصوص المجموعة بالاضافة الى كونها نصا موازيا او عتبة نصية اولى، لذلك فقد كثرت تلك الاشارات التي تفعل ذلك الارتباط وتثير المديات الافتراضية التي تربط كلا المتنين :
" في ارض سومر حيث المنازل قريبة من بعضها البعض حتى ان جداراً واحداً يفصل كل بيتين وحيثُ ينام الناس صيفاً على السطوح والمحبون يتسلقون الجدران ويقفزون من فوقها لرؤية حبيباتهم ويتفقون على الزواج مبكراً والأهل دائما يرفضون في البداية، كانت عشتار في السوق تبحثُ عن هدية لتموز."
واشتركت النصوص ايضاً مع تلك الليالي بإن لها إطاراً ومجموعة من المقاطع التي تنبثق من ذلك الاطار، ربما هي محاكاة للبنية الشكلية التي بنيت عليها الليالي في الف ليلة وليلة وقصتها الاطارية المعروفة، وهي ممتدة على طول سبع مقاطع مرقمة، ولا يخفى علينا رمزية هذا الرقم وارتباطاته:
"في طريق العودة، اختطفها رجل ملثم بعد ان سحبها بالقوة تاركاً يد امها ممدوة خلفها الى الابد، أنزلها الى العالم السفلي عبر سبع مداخل."
وتبني النصوص سداها، وبنيتها الدلالية على التداخل بين صوتي شهرزادي النص، شهرزاد الحاضر، وشهرزاد الماضي كخلفية مرجعية تعيد تشكيل النص وفق مبناها الدلالي والعلامي كأحالة تناصية:
مرت خمس قرون
منذ ان حكت شهرزاد
حكايتها
بغداد سقطت
وانا أخذوني الى العالم السفلي
وكذلك التناص مع اسطورة تموز ونزوله الى العالم السفلي، لذلك فقد جسد النص مستويين للتناص وهما شهرزاد العالم العلوي بكل تمظهراته وعجائبياته، وتموز العلم السفلي بكل غرائبيته، ولكن هذين التناصيين لم يخضعا النص الى المتصور الذي يحيلان اليه بصورة تامة، اذ لم تتلبس شهرزاد النص عشتار الاسطورة ولم تخضع الى مرجعياتها، وإن شهرزاد الحاضر الصورة المغايرة لعشتار الاسطورة لم تدخل العالم السفلي بحثاً عن تموز الخصب والنماء وانما كانت منتظرة له في العالم السفلي، لذلك اعادت بنائها وفق متصور ايحائي جديد، من خلال قلب الدور الذي تلعبه عشتار- شهرزاد:
أرقب الظلال
التي تمر خلف الجدران
لا احد يشبه تموز
أو:
عندما يصل تموز
سأعطي له ايضا كل القوائم التي جمعتها كهواية.
لقد كتبت الكثير من الدراسات عن هذا الموضوع كما اسلفنا، اذ تناولت اوجه تلك العلاقة وما يعرف بالسرد شعري، حيث يستعير النص الشعري الآليات السردية في متنه، دون التفريط الكامل باطره البنائية، وانما استغلال تلك الآليات في تعميق الاثر الذي يخلفه الشعر، ومع ذلك بقيت هذه العلاقة مفتوحة في الكثير من النصوص وخاصة تلك المتقاربة شكليا.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوحدة البنائية في الكتاب القصصي كتاب (شظايا انثوية) إنموذجا ...
- شروخ الهوية في رواية (البلابل لا تغرد) للكاتبة أمل بورتر
- مقاربة بنائية
- اطر النص الشعري وعلاقاته الاحالية / مقترح قرائي لنص (مالم يق ...
- كسر السياق الجملي في النص الشعري- ديوان (عصافير الجوع) للشاع ...
- ضياع المثقف بين النخبويه ودور الداعية
- قراءة في كتاب (مقتربات قرائية لاشعار اماراتية) للناقد وجدان ...
- (كزار حنتوش.. الشعر مقابل الحب!) في مدار النص السيري
- أفق القراءة والعلاقات الإحالية للنص
- وعي القراءة وفعل التأسيس / قراءة في مدونة (حسون 313) للكاتب ...


المزيد.....




- ساكنة بجماعة الدراركة تطلق الحمام الزاجل احتفاء بظفر مولاي م ...
- خمسة احزاب تتنافس على رئاسة المجلس الاقليمي لتارودانت
- مهرجان القاهرة السينمائي يكرم كريم عبد العزيز بجائزة فاتن حم ...
- كاريكاتير القدس: الثلاثاء
- ضمن أنشطة التبادل الرياضية والثقافية والاجتماعية..المجموعة ا ...
- عبد الستار بكر النعيمي يصدر ديوان -معبد الشوق-
- مخطوطة إسلامية نادرة تحتوي على أول تشريح لجسم الإنسان
- صدور ترجمة رواية -زمن عصيب- لماريو بارجاس يوسا
- مهرجان افريقيا .. حكايات وإبداعات ثقافية وفنية
- تتويج بطل الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي غداً


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمجد نجم الزيدي - النص و البناء السرد-شعري قراءة في مدونة (الليالي العراقية ) للشاعرة دنيا ميخائيل