أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبدالرحيم قروي - -الخصوصية- كلام حق للتحريفية يراد به باطل














المزيد.....

-الخصوصية- كلام حق للتحريفية يراد به باطل


عبدالرحيم قروي

الحوار المتمدن-العدد: 5358 - 2016 / 12 / 1 - 18:45
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


الطبقة الاجتماعية بالمفهوم العلمي تتحدد وفق موقعها من علاقات الانتاج السائدة.والاستغلال الذي تخضع له الطبقة العاملة في "نمط الانتاج الكلونيالي" .لايتحدد بمقاييس الاقتصاد السياسي الغربي كما تريد التحريفية أن توهمنا. لتخلص في محاولة تضليلية . الى أنه ليست لنا طبقة عمالية حتى نؤسس مفاهيمنا في التغيير على فكرها وفق المنهج الاشتراكي العلمي......بل وعلى العكس مما يتصورون فان الفهم التاريخي لتطور الطبقات ينطلق من "التحليل الملموس للواقع الملموس" الذي يأخذ بعين الاعتبار الخصوصية العلمية لتطور كل مجتمع وفق النتاقضات المجتمعية . وموقع كل طبقة من التناقض الحاصل بين قوى الانتاج وعلاقات الانتاج . وهو ما يأخذ بالكيف في علاقته بدواليب الانتاج . وليس بمفهوم الكم العددي السطحي.وبالتالي فان التناقض بين هذه وتلك ووسائله هو الذي يحدد حجم الاستغلال.وبناء على ذلك فإن كانت الطبقة العاملة في أوروبا تخضع لاستغلال مغلف ومموه بالأساليب الدعائية الماكرة للتسلل إلى جيب السذج . بما في ذلك توريط العامل في دائرة الاستهلاك الفاحش والغبي نثيجة للإغراءات المفخخة التي لاتختلف عن أساليب دوراليانصيب و القمار. محاط بترسانة من الشعارات الديماغوجية القانونية منها والحقوقية المرتبطة بالحقوق السياسية دون الاجتماعية . فان الطبقة العاملة في بلدان نمط الانتاج ما قبل الرأسمالية مثل المغرب . تخضع لاستغلال أكثر فحشا وسحقا وتخلفا. تمتزج فيه علاقات الانتاج العبودية في مفهوم السخرة- والقبلية بالخدمات المبنية على الانتماء للعشيرة عوض الوطن. بالاقطاعية في استغلال الدين لتبرير نهب فائض القيمة انطلاقا من مفهوم البيعة أو الخلافة........ والتبريرات القانونية والحقوقية التي يستعملها التحالف الطبقي الكومبرادوري بما يشبه نمط الانتاج البورجوازي. بحكم التبعية لأمبريالية المحور .ومن هذا المنطلق فاننا نرى ضرورة تبني الاشتراكية العلمية -الماركسية اللينينية- كمنهج للتحليل وفلسفة وجودية ومشروع مجتمعي . للقضاء على الاستغلال بكافة اشكاله . بما فيه المغلف بديماغوجية "الخصوصية" التبريرية . واساليب الاستغلال لدى المحور الامبريالي الغربي . الذي ينهب خيراتنا بواسطة التحالف الطبقي الهجين . مقابل امتيازات وخدمات تتخذ من السهر على حراسة بلاطات الحكام من بين أولوياتها . لضمان دورها في حراسة الأهداف الاستراتيجية الاقتصادية والسياسية والعسكرية للأمبريالية العالمية. هنا تكمن الطامة والمعضلة في الاستغلال المزدوج لفائض القيمة . استغلال الغرب الأمبريالي بواسطة مشاريعه الضخمة في الوطن التابع ورؤوس أمواله المتحكمة في دورة الاقتصاد الوطني . واستغلال التحالف الطبقي في علاقته التبعية تلك . وعليه فان الصراع الذي يتحتم على الطبقة العاملة أن تخوضه في المجتمعات التابعة .ان استطاعت أن تتحرر بوعيها الطبقي في اطار سياسي وتنظيمي ثوري يكنس الاساليب الانتهازية والتضليلية لاشباه المثقفين والاطارات السياسية والنقابية والجمعوية من البورجوازية الصغرى.فهي حتما ستقود الصراع المزدوج بين عدوين. مجابهة من يشرف على دائرة الاستغلال على المستوى الامبريالي العالمي ومن يديره ويسير في ركابه من الكومبرادور لاقتطاع جزء من فائض القيمة مقابل خدماته في حراسة مصالح وأجهزة النهب لخيرات الشعوب المستضعفة في العالم ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديموقراطية الواجهة والوضع الحالي
- حوار مع صديقي الخوانجي


المزيد.....




- ماذا كتب الرئيس التونسي في سجل زيارات ضريح عبد الناصر؟
- أمانة حزب التجمع ببلبيس: مبادرة ” جمعة الخير ” تنظم أكبر قاف ...
- السفير اليمني في المغرب يحذر من مخاطر -تسليح إيران ميلشيات ا ...
- صحافي جزائري: البوليساريو ليست دولة .. وأحلام اليقظة تداعب ا ...
- قمع نضالات الشغيلة التعليمية: الدلالات والبدائل
- بلاغ حركة مناضلون بلاحدود -لجنة حقوق الانسان- بامريكا الشمال ...
- اليمن تدعم مغربية الصحراء وتحذر من تسليح إيران -ميلشيات البو ...
- رئيس حزب التجمع :مصر والسودان يواجهان الولايات المتحدة الأمر ...
- المحرر السياسي لطريق الشعب: في ذكرى 9 نيسان استنهاض قوى الشع ...
- إيرلندا الشمالية: تجدد الصدامات بين متظاهرين والشرطة في بلفا ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبدالرحيم قروي - -الخصوصية- كلام حق للتحريفية يراد به باطل