أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالرحيم قروي - ديموقراطية الواجهة والوضع الحالي














المزيد.....

ديموقراطية الواجهة والوضع الحالي


عبدالرحيم قروي

الحوار المتمدن-العدد: 4000 - 2013 / 2 / 11 - 20:34
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



في الوضع الحالي وفي ظل الدساتير الممنوحة لن يظفر بالدور الذي يمنحه سيناريو واخراج حكومة الظل.وفي ظل الدساتير الممنوحة التي تجعل شروط المعادلة السياسية تحت الابط.لن يظفر لا ب"أغلبية برلمانية" ولابحكومة الواجهة ولا جميع المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية الموازية المتحكم فيها خارج الرقعة بالظهائر.أقول لن يظفر "بباش ينقي سنانو"من لم يتخلى عن لحيته ولو كان الشيخ الورع عثمان بن عفان أوغريمه الامام علي بن أبي طالب أو السيدة عائشة من على هودج جملها تستنهض همم معارضيه.وغيرهم ممن لم يتخلوا عن المطرقة والمنجل من الشيوعيين ولا ذوو شعار "دعه يعمل دعه يمر لينهب" من الليبراليين. ولا المنزلين بين كل المنازل. ولا الغوغائيين ولاالملحدين .ولا عمارين الشوارج من ممتهني دور أرنب السباق.فليس في القنافذ أملس ممن يقبل شروط اللعبة من الأول.حيث يكون الملعب أصفر والحكم أصفر والسجل أصفر. واللاعبون منهم الأصفر الفاتح والاخر ذو لون المشمش. وحراس المرمي مشدودين الى الشبكة.والكرة عبارة عن كرش خروف .واللعبة نزهة للترويح عن النفس وشم شوية هواء في انتظار اقتسام الفتات.والجمهور ثلتيه غير عابث بمصير المقابلة.والتلث منقسم بين من ينتظر ما سيتبقى له من فتات الفتات ممن يحترفون دور "اللي خاد أمنا يصبح عمنا".ومن هو مكلوم بنتظر مصيره المحتوم أو الفرج من رب الظالم والمظلوم.
.فبعد أن زور الدستور ونزل المخزن بكل ثقله لتمريره قسرا وبجميع الوسائل من التقطيع الانتخابي الى تزوير المحاضر مرورا باستغلال الفضاء السمعي البصري الذي يؤدي فاتورته الشعب المغربي من قوته اليومي.وبعد تمرير الفصل الثاني ببرلمان لايمثل الا نفسه وشرائح الفساد والتسلط والقهر. بكامبارس مدفوع الثمن مسبقا بعد أن تكلفت الأحهزة الادارية بجميع أشكالها بتغطية انجاحه ترشيحا ودعاية وتصويتا وطبخا. ليصب في الصفقة غير المتكافئة بين الطبقة السائدة وأزلامها منالأحزاب المتواطئة وحثالة الظلام. ضمن الرنامج الامبريالي الذي سرق الثورات بتنفيذ من الرجعية العربية .وبأدوات شيوخ البترول وغوغائية والتفاف أخطبوط فقهاء ارضاع الكبير وجزر الزمزمي.هاهم يهيئون لانتخاب الثلث الناجي للانتخابات المهنية باضرابات ومسيرات مخدومة ومشبوهة تحفظ ماء الوجه. ليتوجوا البيروقراطيات النقابية شاهد زور على وداعة وتبعية الطبقة العاملة والشغيلة.لاحكام قبضتها لمزيد من تحييدها عن الصراع وتدجينها ضمن نسق "قولوا العام زين". بقوانين الاستبداد المقبلة برعاية شيوخ الزوايا السياسية التي تحكم أعناق أشباه المناضلين ومناصري التحريفية.ليخلصوا الى الفصل الثالث من المؤامرة- الانتخابات الجماعية فهل سينجح الجبناء المسترزقون من الريع السياسي والاقتصادي والنقابي للنظام المخزني من أتقان أدوارهم الصدئة.وهل سيصرف المغرضون فعل دخل خرج لتمرير اللعبة كما أوعز لهم بها أسيادهم من دهاقنة المخزن.
ملاحظة : تصريف فعل دخل خرج كان يطلق على بيادق التحريفية الكلاسيكيون في البرلمان قبل 8 ماي الشهيرة. الذين أحرجهم قرار اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي انذاك والقاضي بمقاطعة الانتخابات.فخرجوا من البرلمان كمناضلين ينفذون القرار الحزبي ليعودوا اليه كأفراد "لاتلزمهم القرارات".موقف مضحك .قد يلجأ اليه ممن فرض عليه الحراك الشعبي مقاطعة الدستور. ومنهم من صرف نفس الفعل في احدىالانتخابات البرلمانية "لكن دار ليه المخزن ميسة".وأخشى أن يضغط الفاسدون وما أكثرهم في التنظيمات البيروقراطية لتصرف هذا الفعل في الانتخابات الجماعية متذرعين بحجة خدمة المواطن وهذه المرة بتنسيق مع الخوانجية "المناضلين"نسبة الى شيخهم المرحوم صاحب أحلام "القومة"....فيما يقول المثل المغربي البليغ" ما أسعدني بزوجة أبي التي تنظف لي أنفي الغض بنبات الصبارالشوكي".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,521,325
- حوار مع صديقي الخوانجي


المزيد.....




- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- لماذا تعتقد إدارة بايدن أن سلوك موسكو سيتغير بعد العقوبات عل ...
- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- الإمارات.. حبس عامل قطع إصبعين من يد زميله بسبب -رشفة شاي-
- باريس: ماكرون طلب من روحاني بوادر واضحة
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- هل تريد زيارة القمر؟ ملياردير الياباني يقدم ثمانية مقاعد مجا ...
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- بالصواريخ.. استهداف قاعدة عين الأسد في الأنبار
- ضريبة الدخل وحجم الديون.. وزير المالية العراقي يتحدث عن مواز ...


المزيد.....

- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عبدالرحيم قروي - ديموقراطية الواجهة والوضع الحالي