أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - في محاضرة له بمنتدي الفكر العربي -الباحث اليمني يوسف حميد الدين لا حل في اليمن إلا بالتوافق الداخلي














المزيد.....

في محاضرة له بمنتدي الفكر العربي -الباحث اليمني يوسف حميد الدين لا حل في اليمن إلا بالتوافق الداخلي


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5345 - 2016 / 11 / 16 - 13:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال المحلل السياسي اليمني الأستاذ يوسف حميد الدين أنه لا حل للصراع الدامي في اليمن إلا بالتوافق الداخلي،والإعتراف بحق الوجود للجميع ، وأن لكل طرف حق المشاركة في الحكومة ،وما زيارة وزير خارجية امريكا جون كيري لمسقط إلا من اجل هذه الغاية ،حيث إلتقى مباشرة وفدا من الحوثيين وتباحث معهم حول هذا الحل.
وأضاف في محاضرة له نظمها منتدى الفكر العربي مساء اتلثلاثاء الماضي أن ما يستطيع قوله هو ان الصراع زاد من اعباء الحل لاحقا،وقد خلقت الحرب الدائرة منذ 600 يوم وضعا مأساويا حيث الجوع والقتل والدمار والحصار والعطش والامراض والأوبئة ،وأصبح لدينا 15 مليون يمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي ،ونصف السكان لا يجدون مياها للشرب،وثلاثة ملايين طفل يعانون من سوء التغذية ،بمعنى أن كل يوم صراع له ثمن متزايد،كما ان هناك 3.2 مليون نازح داخلي يعانون من البرد القارس ،ولا توجد لدينا مصادر طاقة.وهناك قضية خطيرة جدا وهي أن شح المياه في العاصمة صنعاء يهدد مصيرها كمدينة.ونعاني أيضا من تسليح القبائل الذي يسمح بإنتهاك حرمة الدولة.
ومعروف أن غياب الدولة سمح بتولد الزمات المتتالية ،كما أن ولاءات الجيش للقبيلة وليس للدولة ،خلق الكثير من المشاكل وخاصة في لحرس الجمهوري بعد أن لمس تواطؤا أفضى لوصول بعض الثوات إلى صنعاء،ولذلك نقول أن ولاء الجيش للدولة هو أساس افستقرار في اليمن .

وفي معرض تشخيصه لخارطة تحالفات اطراف الصراع قال أنه ينطبق على اطراف الصراع في اليمن انهم يعقدون فيما بينهم تحالف الضرورة ، وقد تحالف الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح مع علي محسن الأحمر ، كونهما من قبيلة حاشد وكذلك حزب الإصلاح ، ويوجد الحراك في الجنوب لكن لا احد يتحدث عنه حاليا،والطرف الجديد هو الحوثيون الذين تحالفوا مع علي عبد الله صالح ،بعد أن كانوا اعداء وخاضوا حروبا ضد بعضهم البعض.
ونحن في اليمن نشهد تحولا ت في التحالفات فحزب الإصلاح على سبيل المثال تحول لمليشيا مقاومة في تعز وغيرها من المدن اليمنية، والحراك موجود والجديد في الأمر أن الحوثيين تحالفوا معا كما سبق وأسلفت.

وبخصوص أسباب إطالة الصراع في اليمن قال أن القدرة التمويلية في اليمن موجودة لإطالة امد الصراع ، كما أن التهميش الإقليمي يعد سببا قويا من أسباب إحتدام الصراع ،ناهيك عن قدرة القبائل على التلاعب باللاعبين الإقليميين ، وهناك من اليمنيين من يعتقد ان السلام في اليمن مكلف اكثر من الحرب.
لذلك يرى بعض اليمنيين أن إستمرار الوضع الحالي أفضل من وقف القتال، ولهذا فإن اليمن يعاني من حالة إنعدام الدولة،ما وضعها بشكل مواز للقبيلة،وأصبحت القبيلة تنظر إليها كأنها قبيلة أخرى منافسة.
نحن الآن في حالة تصادم بين الجميع فبعد أن حاول علي صالح التخلص من منافسيه السياسيين منذ العام 1994 إستعدادا لتوريث إبنه ،وقتل المعارض محمد إسماعيل الحمر بدا الصدام مباشرة عام 2001.
وحول ما إذا كانت هناك بصمة ديمية للصراع في اليمن أوضح الباحث حميد الدين أن
هناك جرصا يمنيا على عدم عودة حكم "السيد" في اليمن ،ولذلك نلمس خطابا ممنهجا يخاصم الحالة الدينية من خلال الحديث عن السلالة والعنصرية وربطهما ببعضهما ،والقول أن السلالة ما هي إلا امتداد للفرس ،وان الزيدية قريبة سياسيا من التشيع ،علما ان المذهب الزيدي ليس دعويا ،الأمر الذي شجع السلفية على إقتحام اليمن تحت ستار مكافحة الشيوعية والإشتراكية بهدف تنظيف اليمن من الكفر،وقد نجم تخوف يمني من نجاح الثورة الإسلامية في إيران خشية التقارب بين الزيدية وطهران.
وأدت كل تلك الممارسات إلى خلق قناعة لدى الزيدية انها مستهدفة من قبل الحكومة والسلفية ،فقررت معاداة الجميع .
وفي معرض حديثه عن مبادرة الخليج اليمنية أجاب أنها كانت تهدف لتأسيس حكومة في غياب الدولة ودعمها بشرعية من خلال أغلبية كبيرة توفر الأمن وإحترام الدولة إضافة إلى بناء ثقة شعبية ومكتسبة في المؤسسات ،لكن التحدي كان كبيرا ،كما انها إستثنت الحراك الجنوبي وانصار الله ،ما اوصلنا إلى ما نحن فيه .

وختم الأستاذ حميد الدين أن اليمن بلد عربي والشعب اليمني عربي ،ويجب دفع كافة الطراف المتنازعة للحضن العربي وتحقيق رفاه للإقتصاد ، ويجب أن يفهم الجميع أننا لن نقبل ان نجد انفسنا في حضن طرف غير عربي ،ونؤكد أن العربية السعودية جارة وشقيقة وكذلك سلطنة عمان ،في حين أن إيران بعيدة عنا.
كلام الصورة







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -أبوالغيط- يلتقي -السحيباني- لبحث استراتيجيات التعاون للحد م ...
- كاليفورنيا أول المنفصلين عن أمريكا والبقية تأتي
- ترامب الأمريكي وغورباتشوف الروسي
- من قتل عرفات
- فيلم مفرق 48..رواية النكبة بلسان فلسطيني
- إحصائية -الألكسو- تؤكد انقطاع أكثر من (13) مليون طفل لاجيء ع ...
- عصر ترامب المرعب
- المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تدشن برامج (انع ...
- ترامب الرئيس
- جلالة الملك... والموجوع كوهين والجيروزاليم بوست
- الحكومة تختبيء خلف الملك
- هيلين توماس ..الضمير المتصل
- (المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر) توجه نداء إنس ...
- العنجهية الأمريكية
- -الجطيلي- يستضيف وفد المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب ا ...
- الدمار قادم
- ختام فعاليات ندوة القانون الإنساني الدولي والمشترك الحضاري ب ...
- انطلاق فعاليات ندوة -القانون الإنساني الدولي والمشترك الحضار ...
- العرب والأعاجم ..النار تأكل بعضها
- -إسرائيل- لن تسمح لعون بأن يهنأ بالرئاسة


المزيد.....




- المسلسلات السورية في رمضان 2021.. القصص وقنوات العرض
- مصر.. محاكمة طبيب مشهور
- ساعات الصيام في العالم العربي
- استعدادات السوريين قبل وخلال شهر رمضان
- شاهد هذا الفيديو من قلب العالم الخفي لخلية النحل
- شاهد هذا الفيديو من قلب العالم الخفي لخلية النحل
- بالوثيقة: تغييرات بمناصب عليا في مجلس القضاء الاعلى
- ضبط مخالفات بإحالة مشاريع استثمارية في ميسان
- أكثر خمس شعوب كسلاً على وجه الأرض... العراق في هذه المرتبة! ...
- محكمة كويتية تقضي بحبس رئيس الوزراء السابق جابر المبارك


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - في محاضرة له بمنتدي الفكر العربي -الباحث اليمني يوسف حميد الدين لا حل في اليمن إلا بالتوافق الداخلي