أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - ترامب الرافض للأقليات(اسبانية، أفريقية ومسلمة): هل تنتعش كوكلاكس كلان في عهده؟















المزيد.....

ترامب الرافض للأقليات(اسبانية، أفريقية ومسلمة): هل تنتعش كوكلاكس كلان في عهده؟


ميشيل حنا الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 5339 - 2016 / 11 / 10 - 05:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ككاتب ومحلل سياسي ومفكر يتابع قضايا المنطقة والقضايا الأخرى في العالم، لا أعتقد أن دونالد ترامب، الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، سينفذ الكثير من التهديدات التي أطلقها خلال حملته الانتخابية. فتلك كانت لمجرد التميز عن منافسته هيلاري كلينتون، وليبدو وكأنه يطرح شيئا جديدا مخالفا لما طرحه أسلافه، اضافة الى اللعب على مشاعر الأميركيين من أصل أبيض، ليقفوا وراءه مؤآزرين، ومرجحين فوزه حتى في ولايات تعاضد تقليديا الحزب الدمقراطي.

ومع ذلك، لا بد من دراسة النتائج التي قد تترتب على احتمالات تواجد ولو بعض الجدية لدى ترامب، اللغز كما وصفه البعض، في تحقيق رؤيته الراغبة في التعامل مع عدة قضايا منها منع المسلمين من القدوم للولايات المتحدة، وبناء جدار على امتداد الحدود مع المكسيك ليحول دون تدفق المهاجرين المكسيكيين والاسبان على الأراضي الأميركية، اضافة الى طرد أحد عشر مليون أنسان يقيمون في أميركا بطريقة غير شرعية، وكان الرئيس أوباما يفكر بمنحم الجنسية الأميركية وتحويل اقامتهم الى اقامة شرعية.

والواقع أن هناك سور غلى امتداد جزء كبير من الحدود مع المكسيك، لكنه لم يحل دون تدفق المهاجرين المكسيك والأسبان من دول أميركا اللاتينية بأعداد وفيرة، بحيث بات تواجدهم في الولايات المحاذية للمكسيك، تواجدا واضحا وملموسا ويكاد يبلغ نسبة الثلاثين بالمائة من السكان. وهذا دفع هذه الولايات الأميركية ككاليفورنيا وتكساس وأريزونا ونيو مكسيكو، لوضع يافطات في الشوارع الداخلية والطرق الخارجية، باللغتين الانجليزية والاسبانية، ليتمكن من قراءتها أولئك الذين هم من أصل اسباني، والذين بات يعضهم سكانا دائمين في تلك الولايات. بل ووضعت أيضا يافطات كهذه وباللغتين، على مداخل المحال التجارية والمكاتب والشركات والساحات والحدائق العامة، بحيث بات الزائر لمدينة ما، يتساءل ما اذا كان في الولايات المتحدة أم في مدينة مكسيكية.
وفي حركة توحي بالارتداد عن فكر العولمة الذي باتت تتجه اليه الدول المتحضرة، توعد ترامب خلال مرحلة الدعاية الانتخابية، بعدم السماح للمسلمين بالقدوم للولايات المتحدة. وورد هذا في وقت باتت فيه (الاسلامو فوبيا) قد ظهرت في الولايات المتحدة منذ تفجيرات أيلول 2001، وتفاقمت بعد ظهور الدولة الاسلامية وما نفذته من اعمال وحشية. وكشف بعض العرب والمسلمين المقيمين في الولايات المتحدة، وذلك ضمن برنامج بعنوان "نقطة حوار" بثته بي بي سي في التاسع من تشرين ثاني، أن حوادث التعرض للمسلمين المقيمين في الولايات المتحدة نتيجة مشاعر الاسلامو فوبيا، قد ارتفعت في هذا العام، لتبلغ 53 حالة، كما ذكرت الدكتورة عبير كايد، المحاضرة في جامعة هاوورد الأميركية، وأكده الدكتور نهاد عوض، رئيس مجلس العلاقات الاسلامية الأميركية التي شكلت للتعامل اداريا أو قضائيا مع حالات كهذه.

وربما لم يتطرق دونالد ترامب كثيرا أثناء حملته الانتخابية، للأميركيين من أصل افريقي (أي السود)، والذين قضى عددا منهم مؤخرا نتيجة اطلاق نار عليهم من شرطة بيض البشرة، نتيجة مجرد الاشتباه بكونهم يحملون سلاحا وينوون استخدامه ضدهم. ولكن لعب ترامب على مشاعر الأميركيين من أصل أبيض، من المرجح أن يرفع عدد الاعتداءات ( التي باتت مرتفعة أصلا في عهد الرئيس أوباما) على الأميركيين من أصل أفريقي، مما سيؤدي الى تأجيج مخاوف أولئك أيضا من البيض، كما تأججت مخاوف الاسبان والمسلمين منهم، مما يكشف عن مدى خطورة اللعبة التي مارسها دونالد ترامب في حملته الانتخابية.

ويفسر الأستاذ صبحي غندور، رئيس مجلس العلاقات العربية الأميركية في برنامج آخر من برامج ال"بي بي سي" بعنوان نقطة حوار، أن ما حدث فعلا على أرض الواقع في تلك الحملة الانتخابية، هو انقلاب على النتائج التي تحققت في عام 2008 وأدت الى صعود (لأول مرة)، أميركي أفريقي من القاطنين في احدى جزر هاواي، والذي انحدر من أب مسلم... الى سدة الرئاسة الأميركية. فنتائج الانتخابات الأميركية الأخيرة، شكلت ردة فعل غير مباشرة، بل انقلابا معاكسا ضد السود (لكون أوباما أسود) وضد المسلمين، لكون أوباما منحدرا من أصل اسلامي، كما فهمت أو استنتجت من طرح الأستاذ غندور. وقدر الأستاذ غندور، أن الرئيس أوباما لن يبقي مسألة الدولة الاسلامية بدون حل ليقوم الرئيس المنتخب دونالد ترامب بالتعامل معها، بل سوف يسعى لحلها حربا (بتحرير الموصل والرقة) قبل أن يغادر البيت الأبيض بعد سبعين يوما تقريبا.

وقد يكون في طرحه ذاك بعض الحقيقة، نظرا لكون فوبيا الدولة الاسلامية، كانت واحدة من العوامل التي استثمرها دونالد ترامب بذكاء، الى جانب عامل المهاجرين الاسبان، والمقيمين اقامة غير شرعية في الولايات المتحدة وعددهم بالملايين، وكثيرون منهم من المكسيكيين والاسبان... كوسيلة لتحذير الأميركيين من أصل أبيض (أجدادهم كانوا أصلا من البيض القادمين من الدول الأوروبية)، مما اعتبره مخاطر على مستقبلهم. فهذا وذاك، أدى الى رص صفوفهم وراءه. ونتيجة لذلك، هرولوا جميعا بدون تردد، للادلاء بأصواتهم لمصلحة ترامب، احتجاجا منهم على أولئك الأغراب الذين يسرقون منهم وظائفهم، متناسين أنهم على أرض الواقع، أن معظمهم يمارسون الوظائف والأعمال من الدرجات الدنيا التي يترفع البيض عن ممارستها. ونتيجة لذلك الاندفاع، بلغت نسبة الذين أدلوا بأصواتهم في تلك الانتخابات 63 بالمائة، وهي نسبة عالية قد تكون غير مسبوقة في تاريخ الانتخابات الأميركية الحديثة.

ولكن اذ ا كان الرئيس دونالد ترامب قد استطاع اللعب على مخاوف البيض من الاسبان والمسلمين والسود، كي يتمكن من الجلوس على كرسي الرئاسة، فانه قد اهمل ما قد ينطوي عليه سلوكه ذاك من مخاطر، أقلها ثلاثة مخاطر (اضافة الى احتمال تعذر التنفيذ ومواجهة اعتراضات دولية ومن منظمات حقوق الانسان الدولية). وهذه المخاطر هي:

أولا) انتعاش الروح القومية لدى البيض، ومع انتعاشها قد تكون هناك عودة لظهور منظمة كوكلاكس كلان التي نشطت في القرنين الماضيين، وتسببت خلال نشاطها، بازهاق أرواح الكثيرين من الأبرياء من الأميركيين من أصل أفريقي، كما تسببت بازهاق عدد من المسيحيين المنتمين لطائفة الكاثوليك، حيث كان جملة المنتمين لمجموعات كوكلاكس كلان، من المنتمين للكنيسة البروتستانية. وهكذا اضطهدوا السود وبعض المسيحيين معهم.

ثانيا) احتمال حدوث تمرد في صفوف الاسبان بمؤازرة من السود والمسلمين. وقد يشارك فيها أيضا الهنود الحمر الذين هضمت حقوقهم، وهمشت أعمالهم، وقتل البيض القادمين على بلادهم منذ اكتشفها كريستوفر كولومبوس، قرابة الاثني عشر مليون هندي (كما تقول الويكيبيديا في أحد صفحاتها)، ويوصفون عادة بالهنود الحمر.

ثالثا) اذا اشتد الصراع بين المكسيك والولايات المتحدة التي يطالب رئيسها الجديد ببناء جدار كجدار برلين على امتداد حدود البلدين، أن تلجأ المكسيك للمطالبة باستعادة أربع ولايات أميركية، كانت أصلا ولايات مكسيكية، وبقدرة قادر، ربما كانت الحروب أحد أسبابها، انتزعت من المكسيك وضمت للولايات المتحدة. ومن بعض تلك الولايات، ولاية تكساس الغنية بالنفط، وولايتي أريزونا ونيو مكسيكو، وولاية كاليفورنيا، أكبر الولايات الأميركية قاطبة والتي تضم الكثير من الصناعات وأهمها صناعة الأفلام السينمائية في هوليوود التي هي مدينة من مدنها. واذا بدأت المطالبات بولايات أميركية لم تكن أصلا أميركية، قد تطالب روسيا أيضا بولاية آلاسكا الغنية بالنفط ، والتي اشترتها الولايات المتحدة منها قبل العديد من السنوات بثمن بخس، علما بأن أحدا لم ينس بعد، استعادة روسيا من أوكرانيا مؤخرا، لشبه جزيرة القرم.

فروسيا الضعيفة لم تعد ضعيفة، وباتت في مرحلة انتعاشها الحالية، تتطلع لاستعادة أراض خسرتها في مرحلة ضعفها. بل قد يمتد الأمر لأن تنبعث الرغبة لدى البرتغال واسبانيا أيضا، في غمار هذه المطالبات، لتطالب بدورها باستعادة بعض الولايات الأخرى التي باتت توصف لاحقا بالأميركية، وكانت اصلا اسبانية أو برتغالية. فطالما أن الولايات المتحدة بتبنيها للدعوة الاسرائيلية بحقها في استعادة فلسطين، استنادا الى ادعاء بأنها قبل سبي اليهود، كانت تعيش على أراضيها بعض العشائر اليهودية القادمة أصلا من مصر...لم تدر بأنها قد أرست مبدءا قانونيا بجواز استعاد أراض كانت للآخرين في المدى البعيد ككاليفونيا وتكساس وآلاسكا وغيرها. ترى ألا ينطوي ذلك على احتمال تفكك الاتحاد الأميركي، على غرار تفكك الاتحاد السوفياتي قبل ربع قرن من الزمان؟

ومن هنا، من المرجح أ ن يتراجع دونالد ترامب عن الكثير مما طرحه خلال حملته الانتخابية، وأن يرشده مستشاروه الى مخاطر خطوات كهذه، لأنك اذا لعبت بعش الدبابير، فان الكثيبر من القرص والعضات ستطولك (هكذا سيقولون له)، والأرجح أن يتراجع عن الكثير من طروحاته، خصوصا وأنها قد استنفذت الغرض من ورائها، وهو وصوله الى الكرسي العتيد في البيت الأبيض.
ميشيل حنا الحاج
مستشار في المركز الأوروبي العربي لمكافحة الارهاب - برلين.
عضو في مركز الحوار العربي الأميركي - واشنطن.
عضو في اتحاد الكتاب والمفكرين الأردنيين.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتخابات الرئاسية الأميركية: انتخاب الكوليرا أم الطاعون
- معركة الموصل كما يراها الرئيس أردوغان على ضوء فكر عثماني ومخ ...
- معركة الموصل استعراضية ومعركة الرقة لاستنزاف العسكرية الروسي ...
- تزامن معركة الرقة مع الموصل: هل هي لتحرير الرقة أم لاعاقة تح ...
- احتمالات ما بعد الموصل والرقة: دولة أشباح تحت الأرض، وخلايا ...
- امارة اسلامية للقاعدة في سوريا كأنها تحظى بحماية أميركية
- معركة الموصل ومعركة حلب ونتائج غير مستحبة للمدنيين مع حاجة ل ...
- احتمال تفكك الاتحاد الاوروبي، وامكانية اقامة اتحاد الجهاديين ...
- الأم الرؤوم للذئاب المنفردة: الدولة الاسلامية أم تفجيرات أيل ...
- في وداع أوباما: فشل في حل المسألة السورية وتراجع في مخططه لت ...
- التنويم المغناطيسي ودوره في تجنيد مقاتلين وذئاب منفردة في صف ...
- التمييز بين الذئاب المنفردة والخلايا النائمة
- هل تتدخل أميركا للحيلولة دون اقتحام تركيا لكوباني كما فعلت ع ...
- ماذا يجري في سوريا: حرب حسم، حرب استنزاف، أم شوربة خضرة؟
- أعجوبة القرن:الأكراد يقاتلون في آن واحد تركيا، سوريا، داعش و ...
- أين أخطأ ترامب في اتهاماته لأوباما الخاصة بالدولة الاسلامية، ...
- الجهل والمجهول يقفان وراء نجاح عمليات الذئاب المنفردة
- بفك ارتباطه بالقاعدة، هل تخلى الجولاني عن قيادة القاعدة الأم ...
- الارهاب في فرنسا نتاج الدولة الاسلامية أم من مخلفات الاستعما ...
- الفارق بين عمليات الذئاب المنفردة وغزوات داعش في الدول الغرب ...


المزيد.....




- العثور على جمجمة لثور قديم عمره 10 آلاف عام جنوب سيبيريا
- الحجاب: نقاش لا ينتهي في فرنسا
- حركة الجهاد الإسلامي تعلن إطلاق 100 صاروخ على إسرائيل من غزة ...
- ما الذي يجعل القدس مهمة في كل الأديان؟
- 31 قتيلا في معارك بين الجيش اليمني و-أنصار الله- في محافظة م ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل 3 قيادات بارزة في حماس خلال غارات ...
- الشرطة الإسرائيلية: مقتل شخصين جراء قصف صاروخي من غزة
- مسؤول أممي يتوقع حربا شاملة.. جلسة طارئة لمجلس الأمن وتنديد ...
- قيادي في -حماس-: أبلغنا وسطاء التهدئة بأن على إسرائيل وقف عد ...
- تشاووش أوغلو: تركيا تسعى لاستصدار قرار أممي -حيال الاعتداءات ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - ترامب الرافض للأقليات(اسبانية، أفريقية ومسلمة): هل تنتعش كوكلاكس كلان في عهده؟