أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله أبو راشد - مهزلة طروحات النقاط العشر الفلسطينية بدثار إسلامي














المزيد.....

مهزلة طروحات النقاط العشر الفلسطينية بدثار إسلامي


عبد الله أبو راشد

الحوار المتمدن-العدد: 5324 - 2016 / 10 / 25 - 18:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مهزلة طروحات النقاط العشر الفلسطينية بدثار إسلامي
عبد الله أبو راشد*
لقد كلفتنا النقاط العشر "القومجية واليسارية" للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمعية "أبو النوف" التي أعقبت حرب المهزلة العربية الصهيونية في تشرين الأول للعام 1974. دماء فلسطينية وعربية كثيرة, وانقسامات عامودية وأفقية وحروب طاحنة ودامية ومُدمرة ما بين فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ومنظماتها وحركاتها. ونحن كفلسطينيين حملنا وزرها حتى اللحظة باعتبارها مقدمات نظرية توجت في ممارسات عملية, وانتهازية مشهودة من قبل القيادة المتنفذة لمنظمة التحرير الفلسطينية التي قادها "ياسر عرفات" لتُدخلنا في دهاليز التسوية والصفقات التنازلية المشبوهة لمصلحة العدو الصهيوني, والتي اثمرت قطافها في تورط فصائل وحركات المقاومة الفلسطينية في الحروب اللبنانية وسواها وفي المكان والزمان الخطأ. وبالتالي اقتتال الأخوة ورفاق السلاح, باعتبارهم وقوداً لمساراتها الوظيفية والمرسومة بأيدي أعدائنا جميعاً. وخروج المقاومة من لبنان وخسرانها ساحة استراتيجية في يوميات الصراع العربي الصهيوني. والانكفاء واللهاث وراء سراب التسوية الأمريكية- العربانية. وركب موجة التنازلات والمعاهدات التصالحية العربية الرسمية المصرية والأردنية والفلسطينية عبر بوابة مدريد واتفاقيات أوسلو العار والدمار. وأدخلتنا أيضاً نقاط الأخ "ناصر القدوة" في حزيران الماضي في مارتون المزاودات السياسية البارعة في كسب السباق نحو الهاوية وتدمير منهجي أكثر وبأيدي فلسطينية لقضيتنا الفلسطينية ونضال ودماء شعبنا المبذولة على مدار قرن من الزمن لمصلحة خيارات سياسية أقل ما فيها أنها مهزلة الفصائل والحركات وسلطات العار الفلسطينية مُتفرقة أو مجتمعة.
ويُطالعنا الجهادي" رمضان عبد الله شلح" الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في نقاطه العشرة التي لا تُبشر بدورها بأي خير. ولا تنم بالوقت نفسه عن فهم رداءة الواقع الفلسطيني وظلاميته, وما وصلت إليها الظروف السياسية المحيطة بفلسطين من حروب الأخوة الأعداء. ولا عن وعي حقيقي بمضامينها وخلفياتها ونقاطها المختزلة والفاضحة لحقيقة الصراع الوجودي والمصيري والتناقضي الفلسطيني الصهيوني في فلسطين ما بين عدوين لدودين لا ينتهي إلا بانتصار أحدهما على الاخر. ويُكرس في نقاطه المقولات البديهة التي تقول: ان جلّ مصائبنا المُستدامة كفلسطينيين كامنة في قياداتنا الكرتونية التي تثرثر ولا تفعل الحد الأدنى المطلوب في أرض واقع والمواجهة ودرء العدوان. قيادات امتهنت المزاودة الكلامية والقول المجاني المباح, مدعومة بكورس المطلبين والمزمرين من النخب الثقافية والسياسية الفلسطينية المتوهمة بذاتها وما هي حقيقة إلا أبواق وطراطير وأراجيز مُصنعة لخدمة أولي نعمتهم من أنظمة عربية وأعجمية وديمومة لانتهازيهم ونفعيتهم المنشودة.
ولعل النقاط العشر سيئة الصيت قبل عدة عقود من الزمن لقيت ما يروج لها ولأقبح منها. متجلية بنقاط عشر بدثار إسلامي" شلح" كمقدمة لفتح صفحة جديدة من التناقضات والصراعات داخل الساحة الفلسطينية, ومتاهة هدر الأوقات في انشقاق المواقف وتوصيلنا إلى معابر تُعيد عقارب الزمن إلى الوراء, والكرة البائسة والمرّة في صفوف فصائل وحركات ومنظمات, سواء أكانت داخل منظمة التحرير الفلسطينية أو من خارجها. واستكمال لما بدأه السلف "عرفات" وشركاه من تدمير البنية الحقيقة للمنظمة التي رسم معالمها الأولى واضحة وصريحة وقابلة للتطبيق الراحل الكبير "أحمد الشقيري". وتقودنا هكذا طروحات إلى دروب الهاوية مُجدداً, ونصبح مما نحن عليه من تكتلات سياسية متناقضة ومتعارضة أكثر شرذمة وتشظي, ومتقاتلة فيما بينها من اجل سلطة كرتونية ومناطق نفوذ نفعية أو وهمية هنا وهناك. جعلت المنظمة منظمات وفصائل وحركات وسلطات مسارات عار ودمار.
وتأتي النقاط العشرة من أخينا "رمضان عبد الله شلح" ليشلحنا ما بقي من عرينا وهبلنا السياسي أو مكرنا الموصول بأجندات خارجية, وإيصال قضيتنا الفلسطينية وبلدنا في وضع أكثر سوءاً ومواكباً لليوميات الفلسطينية البائسة والمُخزية على الصعيد الرسمي الفصائلي. وتشي بحقيقة واحدة بأن هكذا قيادات. لا ترى أبعد من أنفها وتختزل القضية الفلسطينية وجوهر الصراع مع العدو الصهيوني, وهي مجرد ثرثرة كلامية ومزاودة وحسب, وتُعيدنا إلى واجهة الصراع والمواجهة ما بين الأخوة الأعداء. وكان المسالة محصورة بإلغاء اتفاقيات المهانة والتسوية الفاقع في " أوسلو" التي هي ملغاة أصلا من طرف واحد هو الكيان الصهيوني منذ توقيعها قبل أكثر من عشرين عام.
إن المتصفح لبنود أخينا "شلح" في نقاطه العشرة, نقطة... نقطة, تدعنا كجماهير شعبية فلسطينية أمام حالة كلامية منفصلة عن الواقع, ومُغردة عن سربه والدخول في تهويمات تزيد الشرخ شرخاً والقطيعة قطيعة متجددة, وتفتح الأبواب مرة أخرى لتدخلات خارجية للعبث في القضية الفلسطينية. وتُظهر هكذا مسؤول في حالة انفصام شخصية, وغريباً في فضاء خارجي يبحر بعيداً عن قضية فلسطين وشعبها ونضاله ودماء الشهداء والضحايا. وهو وتنظيمه الذي لم يعترف قط حتى اللحظة بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد لجميع الفلسطينيين أينما تواجدوا في المعمورة. ونقول له كفلسطينيين مهجرين ومعترين بسبب حلفاءه وأولياء نعمته "المقاومجين العربجيين والإيرانيين" وسواهم: كفوا عن تقديم الترّهات التي لن تقودنا إلا إلى مزيد من الضياع والخراب الذي ما بعده خراب.
• باحث وكاتب فلسطيني
[email protected]






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الولايات المتحدة الأمريكية ومسارات الربيع العربي
- نقاط الدكتور ناصر القدوة العشر: تُرى هل هي استمرار لنهج وسيا ...
- ما بين الشيخين سمير قنطار وزهران علوش: القتلة وجوه لعملة واح ...
- تأملات في عصر الصورة العولمية وموقع الفن التشكيلي العربي فيه ...


المزيد.....




- دبابات الجيش الإسرائيلي تستهدف عدة مواقع للفصائل الفلسطينية ...
- مصرع المهندس المعماري الألماني الشهير الذي شيد أجمل مباني شي ...
- مصر.. اندلاع حريق ضخم على سطح فندق شهير في طنطا (فيديو)
- غوتيريش يحث إسرائيل على ضبط النفس في القدس الشرقية
- -وول ستريت جورنال-: زوجة بيل غيتس بدأت إجراءات طلاقها منذ عا ...
- لأسباب ما زالت مجهولة.. فلسطيني يحاول دفن 3 من أطفاله جنوب ا ...
- السفارة السعودية في تونس: حجر إجباري لمدة 7 أيام للقادمين إل ...
- ثور هائج يهاجم مزارعا ووحدة إطفاء في ريف النمسا
- تركي آل الشيخ يتبرع لحملة علاج غير القادرين في مصر
- العراق.. إصابة صحفي بجروح خطيرة برصاص مجهولين في مدينة الديو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله أبو راشد - مهزلة طروحات النقاط العشر الفلسطينية بدثار إسلامي