أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مطر - المجتمع الدولي وشرعنة الاحتلال الروسي لسوريا















المزيد.....

المجتمع الدولي وشرعنة الاحتلال الروسي لسوريا


عبدالرحمن مطر
كاتب وروائي، شاعر من سوريا

(Abdulrahman Matar)


الحوار المتمدن-العدد: 5313 - 2016 / 10 / 13 - 19:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لم تكن موسكو تنتظر، استخدامها لحق النقض ضد مشروع القرار الفرنسي، الاسبوع الماضي، في مجلس الأمن، كي تواصل مشروعها الاستعماري الاحتلالي لسوريا، وتتمدد قواتها العسكرية العاملة على معظم الأراضي السورية، برا وبحرا وجوا، فقد بدأت موسكو ذلك منذ قرابة عام مع بواكير التدخل الروسي، ومن ثم توقيع اتفاقية الدفاع المشترك مع النظام الأسدين الذي منح بموجب الاتفاقية الحق في التدخل الكامل واستخدام كافة المرافق الحيوية العسكرية والمدنية السورية بما يسهل للقوات الروسية، تطبيق بنود الاتفاقية التي أعلن مجلس الدوما الروسي مصادقته عليها مانحاً إذناً مفتوحاً للقوات الروسية للقيام بعمليات خارجية ( في سوريا ) والبقاء فيها لأجل غير محدد.
هذا التطور الذي لحقه الإعلان عن استخدام قاعدة طرطوس البحرية، يمثل تعزيز لخطط الاحتلال الممنهج الذي يتدرج على مستويات عدة، من حيث توسيع العمليلت العسكرية، واستخدام نيران أكثر كثافة، والاستيلاء على مرافق عسكرية ومدنية، لإقامة قواعد جديدة للقوات الروسية، في أمكنة متعددة، تغطي كافة المناطق السورية: الجنوبية وتشمل دمشق وريفها، والمنطقة الوسطى حمص وتدمر، المنطقة الشمالية وتشمل حلب والحسكة، مع القواعد الرئيسة للقيادة والدعم اللوجستي في الساحل السوري، وهي تشمل معظم المطارات العسكريةالسورية، التي قامت بتجديد وتطوير بنياتها العسكرية من مدارج جديدة، ومراكز مراقبة متطورة وتدعيمها بالقدرات الحربية.
القاعدة البحرية في طرطوس، المكونة من رصيف رسوّ، ومشفى ميداني، ستقوم موسكو بتطويرها لتصبح قاعدة بحرية دائمة لها، قاعدة متقدمة تتيح للاسطول الروسي، العودة الى المياه المتوسطية الدافئة، بعد سنوات طويلة من تفرد الاسطول السادس الأميركي في المنطقة، اما الجانب الآخر فهو ترسيخ التواجد الروسي في سوريا، من التدخل الى الاحتلال، والى أمد طويل، كما يعتقد القادة الروس، تأسيساً على أن قاعدة طرطوس مؤجرة لروسيا لمدة 99 عاماً.
هذه السياسة العدوانية الروسية، تجاه السوريين، قد بلغت حدّ الاستهتار بالمواقف الدولية، وان تتخذ موسكو لنفسها خطاً منفرداً في العلاقات الدولية، تستعيد بموجبه مكانة مفتقدة، من عالم الثنائية القطبية، الذي أزاحته المتغيرات الدولية، بدءاً بتحولات الأنظمة السياسية الإشتراكية الأوربية، مروراً الى تفكيك الاتحاد السوفييتي الذي أنجزه غورباتشوف، بحرفية عالية، أفقدت موسكو مكانةً دولية و مقدرة على التدخل الدولي بقوة، كانت آنذاك بصدد دعم قوى العالم الثالث في التحرر من ربقة الاستعمار والتبعية له.
التحول الكبير في عهد القيصر الروسي بوتين، يتسم بأنه أضحى القوة الضاربة للحق والحرية، وسندأ للطغيان الأسدي الذي استباح كل شئ في سوريا، بدعم مباشر، وغير محدود من موسكو وطهران، تمكنت فيه هذه القوى من ارتكاب جرائم حرب موصوفة بحق السوريين، تتثمل في عمليات التهجير والإبادة المنظمة، ضد المدنيين بصورة اساسية، واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً بصورة مستمرة ومتواترة، تصاعدياُ من حيث كمية ونوعية المواد المحرمة: فوسفورية و كيمياوية، وقنابل فراغية وعنقودية.
الفعل الروسي المتواصل في الإجرام وفي تعزيز تمدد التدخل ليصبح اليوم ، بعد عام على بدء العدوان الروسي، احتلالاً عسكرياً كاملاً، وبموجب استدعاء أسدي للتدخل، لن يتأخر فيه ما يُسمى " مجلس الشعب " لمحاكاة قرار الدوما الروسي، بشرعنة الاحتلال الروسي، الذي مهدت له موسكو عبر اتفاق الهدنة المبرم مع الولايات المتحدة، لتجعل من تقاسم الاشراف على مناطق العمليات ، مناطق تحت السيطرة الكاملة، بموجب الأمر الواقع، لكن موسكو، وقد رمت أوراق الاتفاق خلفها، تسعى فعلياً لحرمان واشنطن من اي قدرة على الحركة في سوريا، باعتبارها منطقة عسكرية روسية بالكامل بموجب تفعيل الاتفاقية الاستراتيجية الموقعة من طرف الأسد، والذي تم بموجبه إقرار نشر غطاء جوى روسي فوق سوريا، يوضح الى درجة كبيرة اسباب استخدام موسكو لحق النقض ضد المشروع الفرنسي، لأنها لاتريد لأي طرف دولي التدخل في سوريا، وهي تدرك تماماً ان حديث واشنطن عن عمليات عسكرية تطيح بنظام الأسد، هو مجرد كلام في الهواء، وأن البيت الأبيض، ليس بصدد القيام بأي تدخل من هذا النوع.
ولكنن بالمقابل، هل كان لموسكو ان تقوم بكل ذلك منفردة ؟ أم انها لم تغفل مصالح القوى الدولية في المنطقة، وبالتالي لن يكون هناك اعتراض على مشروعاتها السياسية والعسكرية في سوريا طالما ان المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة على سبيل الواقع / والمثال أيضاً ، لم تكن مهددة!
ثمة تقاطعات خلافية في التفاصيل الصغيرة، هي ما تعكر المزاج الأميركي، في الوقت الذي تتصرف فيه موسكو بوقاحة، وانها صاحبة القراروالسيادة في سوريا.
نقطتان اساسيتان تقف واشنطن حيالهما هما حماية اسرائيل، وعدم تهديد امنها، وهو أمر تقره موسكو، ويعمل على القيام به نظام الأسدية، وطهران. المسألة الأخرى تتصل بالشمال والشمال الشرقي السوري، حيث تتواجد داعش، والقواعد الأميركية الجديدة في الجزيرة السورية، وهي منطقة النفوذ الأميركي التي لا تسمح فيها لموسكو بالتمدد والتدخل، ولذلك نجد الأخيرة، تبدي تفهماً لعملية درع الفرات، بحذر محدود، نتيجة لوجود حلفاء مشتركين، بين كل من الولايات المتحدة وروسيا والنظام الأسدي متمثلاً بقوات سوريا الديمقرطية، التي يشرف عليها تنظيم بي دي الإرهابي، هو موقف روسي مؤقت، هدفه إفساح المجال لتطوير التبادلات التجارية مع تركيا، و محاولة تمرير تمددها الإحتلالي في الوقت الذي تكون فيه تركيا منشغلة بدرع الفرات و تحرير الموصل، الذي فجرت خلافات كبيرة مع بغداد، واشنطن ليست بعيدة عنه، لاستبعاد اي دور تركي محتملن خاصة بعد نجاحات شراكتها للجيش السوري الحر، في الشمال السوري.
لقد عجز المجتمع الدولي، ممثلا بقواه الرئيسة في مجلس الأمن : فرنسا والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة على ارغام موسكو على وقف العمليات العسكرية العدوانية ضد السوريين، وما كان لموسكو في الحقيقة أن يتضاعف إجرامها وتبسط سيطرتها عل الأرض، وتمارس بما يشبه سياسة التحدي، لو ان تلك القوى الدولية كانت جادة في وقف جرائم الحرب في سوريا وحماية المدنيين، وهناك كثير من الخيارات التي تملكها هذه الدول، منها استصدار قرار من الجمعية العامة، يلزم موسكو والنظام الأسدي على وقف العدوان.
لكن المجتمع الدولي الذي يعجز عن حماية قافلة إغاثة، او يفشل في إدخال قافلة اغاثة إنسانية، وهو قادر على ذلك، بلا شك فإن تهاونه وصمته، لا يمكننا وصفه بالعار فقط، ولكن بأنه شريك في قتل السوريين، والسعي لإجبارهم على الإستسلام للطغاة ..و مجرمي الحرب.
_____________________
مدير مركز الدراسات المتوسطية







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلب: الاغتيال المُباح
- أكثر من 300ألف معتقل و مختطف في سوريا
- الدم السوري و التفاوض الدولي
- تركيا: ليلة أميركية رعناء
- استخدام الأسلحة المحرمة دولياً في سوريا
- الفيدرالية ومآلات الصراع في شمال سورية
- حربٌ على حلب !
- الرقة : سباق محموم نحو القتل والتهجيروالتدمير
- التغاضي الدولي عن جرائم الحرب : عار العالم .. مفخرة الأسد
- يوميات في المعتقل ( 3-3 )
- يوميات في المعتقل ( 2-3 )
- يوميات في المعتقل ( 1-3 )
- الاختفاء القسري في سوريا
- مهرجان السينما السورية الأول في تورنتو
- اغتيال الكلمة : داعش ترهب الكتاب والإعلاميين
- تل أبيض.. بين سيوف داعش ومناجل الكوردستاني
- هرير الذئاب وخِسّة السجان
- أسئلة الألم وصور الخراب في روايات عبدالله مكسور
- محاربة داعش والمنطقة العازلة مجدداً
- العشق والتهجير والحرب في رواية - بيمان - درب الليمون -


المزيد.....




- توب 5.. صواريخ من غزة على إسرائيل.. والسعودية تفرض -الحجر ال ...
- علييف للفرنسيين: عليكم أن تنظروا لأنفسكم في المرآة قبل انتقا ...
- مسؤول عسكري إسرائيلي: ردنا سيكون واسع النطاق وقد يستمر لأيام ...
- شابة إيطالية تُطعم بقارورة كاملة من لقاح فايزر
- نتنياهو يؤكد أن حماس -تخطت الخط الأحمر- ويتوعد بأن إسرائيل س ...
- شاهد: إسرائيلي يهاجم بسيارته متظاهراً فلسطينياً في القدس
- شابة إيطالية تُطعم بقارورة كاملة من لقاح فايزر
- نتنياهو يؤكد أن حماس -تخطت الخط الأحمر- ويتوعد بأن إسرائيل س ...
- أوغلو يزور السعودية .. أول مرة منذ مقتل خاشقجي
- برلين تحذر من التصعيد وواشنطن تمنع موظفي السفارة من دخول الق ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مطر - المجتمع الدولي وشرعنة الاحتلال الروسي لسوريا