أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد سلامة - شروط قيام ائتلاف مدني ديمقراطي في لبنان














المزيد.....

شروط قيام ائتلاف مدني ديمقراطي في لبنان


فؤاد سلامة

الحوار المتمدن-العدد: 5270 - 2016 / 8 / 30 - 15:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


                    


تتكاثر الدعوات في لبنان لقيام ائتلاف أو تحالف للقوى المدنية الديمقراطية لتحقيق إصلاحات ملموسة في النظام اللبناني أو لتغييره جذريا. وبالرغم من كثرة الداعين لهذا الائتلاف لم يكتب النجاح لهذه الدعوات، فما هو السبب؟

الأسباب عديدة ويبدو أن القطبة المخفية تتمثل في السعي المحموم للاستحواذ على قيادة الائتلاف ما أدى لفشل الحراكات المدنية والمطلبية (رغم قيام تعاون موضعي بين مختلف الأطراف) في الوصول إلى نتائج ملموسة أو في الإستمرار في التحالف. ما هي إذن الشروط الموضوعية لقيام ائتلاف مدني ديمقراطي يصمد في الواقع اللبناني المريض والميؤوس من شفائه كما يعتقد الكثيرون.

1 ـ الشرط الأول هو حل مسألة القيادة لمنع التنافس المدمر للائتلاف، مع استمرار التنافس الصحي لتقديم الأفضل ما يجعل التحالف يستمر ويصمد لتحقيق إنجازات جزئية ومتدرجة تعود بالمنفعة على المواطن، وتمنع التهور والبهورة واستغلال الحراكات لجني المنافع الفئوية أو لمجرد الظهور الإعلامي كما رأينا مع "طلعت ريحتكم" و"بدنا نحاسب". كيف تحل مسألة القيادة؟  باتفاق مبدئي على التمثيل المتساوي لكل القوى ذات الفعالية والإسهام النوعي، على أن تتخذ القرارات  بالأكثرية.

2 ـ الشرط الثاني هو الإتفاق على برنامج الحد الأدنى من الأهداف والمطالب والوسائل المحددة لتحقيق تلك الأهداف. في حال وجود خلافات كبيرة حول الأهداف والوسائل لا بد من الوصول لاتفاق جوهري ﻷمد طويل مع عدد محصور من القوى الديمقراطية التي تقبل بالأهداف المطلبية والإصلاحية والوسائل السلمية والديمقراطية  لتحقيق ما يتفق عليه. على أن يتم التعاون مع القوى الأخرى لأهداف  وحراكات مطلبية على المدى القريب والمتوسط.

  3ـ  الموقف من الأحزاب "العلمانية" التقليدية كالحزب الشيوعي والحزب القومي السوري: هذه القوى ذات التاريخ الطويل من النضالات والعثرات والإنحرافات (السلطوية والدموية) والإصطفاف خلف الأنظمة الدكتاتورية  والقوى المذهبية، لن يكون من السهل التعامل معها. سيكون مفيدا وضروريا التعاون معها في نشاطات مطلبية موضعية وذلك للاستفادة من قدراتها التعبوية المحدودة، ولكن سيكون من الخطأ الركون لقيادتها للتحركات بسبب نزوعها البيروقراطي السلطوي للهيمنة على الحراكات ومصادرتها وإفشالها لاحقا.

4 ـ  الموقف من دولة مدنية أو دولة علمانية: يشكل الموقف هذا نقطة مفصلية في البرنامج الوطني الديمقراطي  يحدد القوى التي يمكن الإتفاق أو الإختلاف معها في تشكيل الائتلاف "المدني الديمقراطي". مطلب دولة مدنية غالبا ما يخفي خلفه رفضا للمساواة بين المواطنين في مسألة الأحوال الشخصية ولذلك ينبغي الوضوح حول هذا الموضوع. مبدأ المساواة بين المواطنين طبقا لشرعة حقوق الإنسان المؤسسة لحقوق المواطن الفرد هو مبدأ أساسي لا ينبغي التهاون فيه منذ البداية. قد يكون الإتفاق حول القانون المدني الإختياري للأحوال الشخصية مخرجا لخلاف مرجح حول هذه النقطة.   

5 ـ الموقف من الوسائل السلمية او العنفية ومن التدرج في الإصلاح أو التغيير الجذري: تتمايز القوى الديمقراطية في الموقف من هذه النقطة. القوى الإصلاحية الوسطية ترفض العنف بكل أشكاله، بينما نجد قوى يسارية وقومية وإسلامية تسمي نفسها ديمقراطية ولا تتورع عن المطالبة بالتغيير الجذري فكيف نصل لتغيير جذري من دون عنف ودماء؟ برأيي المتواضع أنه لا مكان في ائتلاف مدني ديمقراطي حقيقي لقوى ثورية أو سلفية، وبالتالي لا مكان لشعارات "إسقاط النظام الطائفي" أو "ثورة حتى النصر".

6 ـ "كلن يعني كلن" أو تعامل واعتراف بالقوى المسيطرة والحوار معها للوصول لإصلاحات معينة، من دون التخلي عن الحراكات الشعبية لتحقيق المطالب والأهداف المرحلية والأساسية؟ ينبغي استخلاص الدروس من الحراك المدني صيف 2015 للإتفاق حول الأساليب المناسبة لتجنب الوصول إلى الحائط المسدود الذي وصلت إليه الحراكات المدنية السابقة. التعامل مع قوى السلطة ليس شرا مطلقا بل هو شر لا بد منه لإنجاز بعض الملفات المطلبية.

يشكل ما ذكرناه أعلاه الشروط الموضوعية لقيام ائتلاف مدني ديمقراطي يسعى لإصلاح النظام اللبناني بالوسائل القانونية والدستورية المتاحة في النظام اللبناني الطائفي، من دون دورات عنف لحرب أهلية لن يكون فيها منتصر، وذلك رغم موازين القوى المختلة لصالح القوى الطائفية حاليا. ليس هناك بديل موضوعي وعقلاني للتغيير والإصلاح في لبنان غير الوسائل السلمية والديمقراطية.  ترفع القوى الطائفية في لبنان شعارات التغيير والإصلاح في الوقت الذي تناور فيه لمنع التغيير والإصلاح. لا يمكن مواجهة القوى المهيمنة والمانعة للإصلاح بوسائل عنفية أو بالإصطدام المباشر معها، وهي قوى لها شعبيتها ولها جمهورها الذي تستطيع تجييشه وتحريكه لإجهاض أي حراك مدني معارض لسياساتها.  



#فؤاد_سلامة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليسارعصري في لبنان بعيداعن الشعبوية وحلف الأقليات
- الحراك المدني في لبنان: خطوتان إلى الأمام، خطوة إلى الوراء
- الحراك المدني اللبناني بين 8 و 14 آذار
- النخب السياسية الإسلامية مطالبة بثورة فكرية
- فدرالية الهلال الخصيب الديمقراطية, ضمانة للأقليات وللأكثريات
- اليسار والإسلام السياسي
- ياسين الحاج صالح, ومسألة القيادة الثورية في الداخل السوري..
- شيعية سياسية صاعدة في جمهورية طائفية منهارة
- في ضرورة نقد قبيلة المقاومة
- الثورة النسوية السورية.. ضمان انتصار الثورة السورية
- تحالف الأقليات أم حكم الأكثرية؟
- اليسار العربي -الجديد-: رفض النمطية والديكتاتورية
- -الممانعة- أمام لحظة الحقيقة
- الرهان على سوريا, لبنانياً..
- الرهان على سوريا لبنانياً
- الربيع العربي ومعركة الأفكار
- النخب العلمانية على مفترق الربيع العربي
- الإنحيازات السياسية : أوهام ومصالح
- إيران وقطر والربيع العربي : الأدوار الملتبسة
- لبنان وسوريا: وحدة المصير والمسار في مواجهة الربيع العربي


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يقر مساعدات لكييف بـ 61 مليار دولار
- الدفاع الروسية تعلن إسقاط مسيرتين أوكرانيتين في مقاطعة بريان ...
- بينهم قادة بارزون.. مقتل 50 من مسلحي -حركة الشباب- بعملية ع ...
- -واشنطن بوست- تكشف أسباب رفض السلطات الأوروبية مصادرة الأصول ...
- قادة إسرائيل يهاجمون توجه واشنطن لمعاقبة كتيبة تنشط بالضفة
- سيناتورة أمريكية: تخصيص 61 مليار دولار لكييف خيانة لمصالحنا ...
- الأعلام الأوكرانية تتسبب بفوضى ومشادات كلامية بين الجمهوريين ...
- على متنهما 8 أفراد.. تحطم مروحيتين للبحرية اليابانية في المح ...
- سفارة روسيا لدى القاهرة تصدر بيانا حول المساعدات الجديدة لحل ...
- -سرايا القدس-: قصفنا تجمعا لجنود وآليات إسرائيلية في محور ال ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد سلامة - شروط قيام ائتلاف مدني ديمقراطي في لبنان