أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - من الدويلات إلى العصابات!















المزيد.....

من الدويلات إلى العصابات!


سعد الله مزرعاني

الحوار المتمدن-العدد: 5183 - 2016 / 6 / 4 - 11:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هل يمكن الركون لوصف ما جرى في الانتخابات البلدية بالمفاجأة؟ المقصود بذلك، طبعاً، ما أفرزته من النتائج (ربحاً أو تحقيق نسب عالية من التأييد) في بيروت وطرابلس وعدد آخر من المدن والبلدات الموزعة على معظم المناطق اللبنانية. المفاجأة أو، حتى، الدهشة كانتا كبيرتين، في الواقع، بمقدار ما ترسَّخ في الأذهان بأن «ليس بالإمكان أفضل مما كان»، وأن قوى المحاصصة تملك تفويضاً أعمى (نظرية القطيع) من قبل الغالبية الساحقة من مؤيديها في المستويات القاعدية عموماً، وفي أكثر تجمعاتهم حرماناً وفقراً على وجه الخصوص!

ثم أن القوى الحاكمة نفسها قد ذهبت بعيداً في الركون إلى صلابة سيطرتها ورسوخ مواقعها. لذلك هي أهملت كل احتمال آخر من نوع أنها، بسياساتها وتوجهاتها، قد تجازف باستثارة نقمة في صفوف الأهالي المتضررين (وهؤلاء أكثرية المواطنين)، ومن نوع ضرورة إظهار شيء من الاحترام لمشاعر وكرامة «رعاياها» وتجنب استفزازهم وخداعهم والاستهتار بمصالحهم في الوقت عينه. لقد مضى المسؤولون في نهج احتقار «جمهورهم» إلى الحد الأقصى حين أُلقيت النفايات في وجه المواطنين، فيما اندلع صراع وقح وعلني وطويل بين عتاة المتحاصصين على تمرير العقود والصفقات، أو تعطيلهما، ولو اقتضى تحقيق ذلك إغراق البلاد والعباد بالنفايات والروائح والأوبئة. الأنكى أن كل ذلك قد حصل في امتداد سياسة عبثية ضربت بمصالح البلاد والمواطن عرض الحائط، وبحدود غير مسبوقة من حيث تعطيل المؤسسات والتبعية واستثارة الغرائز الطائفية والمذهبية. هذا إلى تعاظم الفساد الذي بلغ مستوى شاملاً ومخيفاً لجهة تهديد مصالح الوطن العامة وتعريض أمنه لاختراقات سياسية واقتصادية وأمنية خطيرة، حتى من قبَل العدو الصهيوني نفسه (في استجرار الانترنت غير الشرعي من الخارج واختراقه القطاعات والمناطق اللبنانية كافة، على سبيل المثال).
ساهم الصراع الإقليمي الضاري، بين مرجعيات القوى المحلية، بدوره في تبديد الحد الأدنى من التعاون بين القوى المحلية، وفي احتواء نزاعاتها وصراعاتها وقت الاستعصاء. أدى ذلك إلى انكشاف جديد برزت معه أطراف المحاصصة بارتكاباتها ونهبها للبلاد، أقرب إلى العصابات بعد أن كانت أقرب إلى الدويلات التي تتغذى من خزينة الدولة وعلى حساب عافيتها وحضورها وفاعليتها. وحدها أجهزة الأمن ظلت موحدة وحاضرة لحراسة نظام المحاصصة رغم أن أطرافه ذهبت بعيداً في انقساماتها وعبثها، دون أن يمنعها ذلك من اتخاذ قرار جماعي بدفع الأجهرة الأمنية لممارسة قمع اتخذ طابعاً وحشياً أكثر من مرة. لكن القمع الذي اتسم بالعنف والقسوة الشديدين، شكّل، بالمقابل، تعبيراً عن قمة الأنانية والاستهتار بحقوق المواطنين، فيما تميز تحرك المحتجين بطرق ظلت، عموماً، سلمية وهادئة. ليس هذا فقط بل أنه، بسبب اتساع التعاطف مع المحتجين وتوسع المشاركة في الاحتجاجات، أشهر بعض كبار المحاصصين سلاح البلطجة عبر ميليشيات خاصة (أقرب إلى زعران الشوارع) من المنتفعين أو المُحرَّضين بشكل فئوي، طائفي أو مذهبي أو حزبي...
الواقع أن تراكم الاحتقان لم يقتصر على الذروة التي بلغها بعد انفلات وتمادي أزمة النفايات قبل حوالى عام. لقد كانت لذلك الاحتقان محطات بارزة أيضاً في التحركات المطلبية والخدماتية المرتبطة بعشوائية التوظيف والتعامل مع الأجراء والمياومين، وصولاً إلى اندلاع تحركات المعلمين في القطاع العام والخاص طيلة أكثر من سنتين دون أي تجاوب يُذكر. وقبل ذلك وأثناءه كان الفريق الحاكم يُراكم المزيد من الفئوية وصولاً إلى تعطيل الانتخابات والاستحقاقات الدستورية، فكأنما بات مجرد حق الإقتراع، ولو في نظام انتخابي معلَّب ومشوه، ترفاً لم يعد يطيقه إقطاعيو السياسية والسلطة في لبنان.
لم تحل التوترات الأمنية في الداخل والخارج دون تأجيج الاحتجاج الشعبي الذي كانت تراكم عوامل اندلاعه، بشكل شديد التفاقم، أزمة إقتصادية طاولت، بالدرجة الأولى، الأجيال الجديدة، حيث بلغت البطالة حدوداً غير مسبوقة. اقترن ذلك أيضاً بأزمات المنطقة وهي أزمات شاملة وطاحنة ومرشحة للتصاعد دون رحمة أو حدود.
لكن، في كل الأحوال، كان على الفئات الشعبية المتضررة أن تقلِّع شوكها بيدها. قوى التغيير تبدّت في حالة عجز وضمور وغياب. لذلك اشتق المحتجون صيغاً جديدة، كان بعضها خلاقاً، ومعظمها تجريبياً، لكنها جميعاً افتقرت إلى حاضنة سياسية شعبية تدعم تحركها وتضيفه إلى رصيد عملية التغيير المنشود الشاملة.
في محطات تحرك «إسقاط النظام الطائفي» عام 2011، مروراً بالاحتجاجات المطلبية والنقابية وتحرك المعلمين والموظفين في القطاعين العام والخاص، وصولاً إلى التحرك ضد أزمة النفايات، جذبت التحركات قطاعات شعبية واسعة ومتزايدة. لكن هذه لم تحقق، عموماً، الحد الأدنى مما كانت تتطالب به. فهي جميعها، قد جُوبهت بالتجاهل أو المماطالة والخداع أو القمع. وهكذا تراكم سخطها وانفجر، بهذا الشكل أو ذاك، في الانتخابات البلدية التي فُرضت على أطراف السلطة في شهر أيار الماضي.
أصابت شظايا النقمة والسخط الجميع («كلن يعني كلن») بهذه الدرجة أو تلك. ليست المسؤولية واحدة لكن هي، مع ذلك، شاملة يجتمع فيها المرتكب والساكت على الارتكاب وإن اختلفت نسبة المسؤولية وتباينت بين طرف وآخر. وإذا أخذنا الأمور من زاوية الانضواء في النظام السياسي والراهن والدفاع عنه ودفعه إلى مداه الأقصى (في تغذية الطائفية والمذهبية)، يتساوى الجميع في سد أبواب التغيير وفي التنكر للإصلاح حتى في الشق المكَرَّس في دستور البلاد المقر بعد إتفاق «الطائف» عام 1989.
لم تتسم تصرفات أطراف بالسلطة بالمسؤولية حين أطلقت أشرس عملية تجاهل ومناورات وقمع في وجه الاحتجاجات الشعبية والشبابية. لم يكن على هذا النحو الرد الشعبي، وخصوصاً في الانتخابات البلدية، حيث جاء حضارياً ومسؤولاً.
نعم لقد شكلت الانتخابات البلدية مفاجأة لليائسين المخدوعين بدعاية الحكام الذين رسًخوا لديهم أن لبنان «غير شكل»، وأن شعبه طائفي حتى العظم، وأنه «كما تكونون يولى عليكم». وكانت النتائج مفاجئة، أيضاً، لبعض قوى التغيير المأزومة التي «ارتاحت» (لتبرير عجزها) إلى رواية أرباب المحاصصة بشأن رسوخ الطائفية والمذهبية واستحالة القدرة على إضعافهما في المرحلة الراهنة على الأقل.
على العكس من ذلك، لم تكن النتائج مفاجئة لأطراف السلطة. بعضهم انكفأ جزئياً أمام الموجة: النائب وليد جنبلاط. آخر سارع إلى نسخ تحالفات مع خصوم كان يشيطنهم إلى وقت ليس ببعيد (تيار المستقبل). ثالث عزَّز «الثنائية» لكي يسد الطريق على تسرب أي رياح غريبة إلى مناطق نفوذه («حزب» الله و«أمل»). ورابعهم لجأ إلى العصبية الطائفية علَّها تقطع الطريق على التساؤلات والاعتراضات والخيبات («التيار الوطني» الحر و«القوات اللبنانية»)...
لم يكن التغيير مستحيلاً بالأمس، ولا هو بات سهلاً اليوم. المهم الحضور في ساحة الحدث والفعل والأزمات، وامتلاك المواقف والبرامج المناسبة، وكذلك صيغ العمل والتفعيل الضرورية. في ظل أزماتنا المستفحلة القديمة الجديدة ليس التغيير ترفاً بل هو، في محتواه الوطني وطابعه الديموقراطي، ممر إجباري نحو إنقاذ وبقاء لبنان.



#سعد_الله_مزرعاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيَّار النكبة ونوَّار التحرير
- نادي «حليف الحليف»
- معركتان لا واحدة فقط!
- سادسة الكابوس السوري
- الخلل المجتمعي والفئويات القاتلة: إلى متى!
- مداخلة علنية في مؤتمر سرّي!
- المهمة الراهنة الكبرى
- النأي بالنفس عن الفتنة!
- ثنائية خامنئي روحاني
- في إلحاحية الحوار الإيراني السعودي
- المؤتمر التأسيسي صيغتان
- تغيير النظام نحو الأسوأ!
- السعودية المذعورة والحد من الخسائر
- مخاض التسويات بعد خطأ الحسابات والأولويات الأمل: في التوحد ض ...
- التذرّع بالدستور لانتهاك... الدستور!
- فرنجية مرشحاً: محاولة متعددة الهدف
- حسابات أردوغانية خاطئة
- غباء وسوء تقدير وسوء نية!
- «الحراك المدني» والتحرك الوطني
- الفشل والتململ والبديل


المزيد.....




- شاهد.. تظاهرات في لندن احتجاجًا على وفاة الشابة الإيرانية مه ...
- ولي عهد السعودية يعقد مباحثات مع مسؤولين أتراك في جدة
- ولي عهد السعودية يعقد مباحثات مع مسؤولين أتراك في جدة
- محمد رمضان وحفل الإسكندرية.. من يحدد الذوق العام؟
- روسيا وأوكرانيا: بوتين يقيل نائب وزير الدفاع وسط تعثر وصول ا ...
- العاصفة فيونا تصل شرق كندا وتقطع الكهرباء عن مئات الآلاف من ...
- شولتس عقب لقائه بن سلمان: نسعى لتعميق شراكة الطاقة
- هل كانت الديناصورات عرضة للفناء قبل اصطدام النيزك الناري الم ...
- السعودية.. تحرك أمني بعد فيديو مخالف للآداب واعتداء شاب على ...
- شولتس: برلين تسعى لتطوير علاقاتها مع الرياض في مجال الطاقة


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - من الدويلات إلى العصابات!