أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=516604

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح علي - رسالة الى السيد مقتدى الصدر















المزيد.....

رسالة الى السيد مقتدى الصدر


فلاح علي

الحوار المتمدن-العدد: 5159 - 2016 / 5 / 11 - 18:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السيد مقتدى الصدر المحترم
تحية عراقية
لا يخفى عليكم ولاعلى أي مواطن عراقي ان الطائفية السياسية في العراق ليس لها اي جذور اجتماعية لكن نظام المحاصصة الطائفية والاثنية فرض على الشعب العراقي بعد سقوط النظام الدكتاتوري المقبور عام 2003 من خلال الحرب والاحتلال , في الوقت الذي كانت فيه مصالح الشعب والوطن يقتضيان الحاجة الى الديمقراطية وبناء دولة المواطنة الدولة المدنية الديمقراطية . وكان للعامل الدولي والاقليمي دور حاسم في التأسيس لنظام المحاصصة , ولكن مكنه من ذلك على الصعيد الداخلي الزعماء المتحاصصون الذين وضعوا مصالحهم الذاتية والفئوية فوق مصالح الشعب والوطن . وكما يعلم كل الشعب العراقي ان حضرتكم كان من الاقطاب المؤسسة للتحالف الوطني الذي يعد اكبر تحالف طائفي في العراق أضر بمصالح الشعب والوطن . وحصل تياركم على مواقع في الدولة والبرلمان في ظل انتخابات غير ديمقراطية وقانون للانتخابات غيرعادل يخدم مصالح الكتل المتحاصصة , وفي ظل مفوضية للأنتخابات مسيسة وغير مستقلة وغياب اشراف دولي مع توظيف الدين في السياسة ودعم مالي حتى كان من خارج الحدود , بهذه الوسائل اللاديمقراطية تمكن المتحاصصون من الهيمنة على السلطة السياسية والاحتفاظ بنظام المحاصصة الطائفية والاثنية .
السيد مقتدى الصدر المحترم
ان موقفكم الاخير بالانحياز الى جانب الشعب استقبلة الرأي العام العراقي بتقدير واعتزاز وفخر وخلق اجواء من الامل والتفائل لدى غالبية طبقات وفئات المجتمع العراقي والفقراء والكادحون منهم . وهذا مؤشر على وطنيتكم ونبذكم للطائفية وحبكم لشعبكم وللخير والعدل والمساواة وكرهكم للظلم والطغيان والاستبداد والتهميش وانتهاك الحقوق والحريات , ان هذا الموقف الوطني سجل لكم ولتأريخكم وتأريخ عائلتكم المشرف الذي مثله والدكم الشهيد محمد صادق الصدروالشهيد محمد باقر الصدر من مواقف وطنية صادقة بوقوفهم ضد الظلم والاستبداد وضحوا بحياتهم من اجل الشعب .
السيد مقتدى الصدر المحترم :
انكم خير العارفين بالشأن العراقي وارتباطاً بموضوع الحراك الجماهيري كما تعلمون انه بدأ في شباط / 2011 لكن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي قمعه بالقوة وهذا معروف لديكم , ثم بدأ ثانية في أواخر تموز من عام 2015 وشمل أغلب محافظات العراق المستقرة , وشكل حركة جماهيرية واسعة ضاغطة وفاعلة ومؤثرة نواتها القوى المدنية الديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية وناشطون سياسيون واعلاميون ومثقفون وطلبة وشبية وانضم اليها فئات واسعة من المجتمع العراقي نساء وفلاحون وفقراء وكادحون وموظفون صغار . وتمكن الحراك الجماهيري من ان يفتح فجوة في جدار المحاصصة الطائفية والاثنية الا انه لم ينهيها لعدم توفر المستلزمات لذلك بعد . ولا يزال نظام المحاصصة والمعارضون للاصلاح والتغيير ومعهم دول اقليمية ودولية تمسك بزمام الامور وتناور للحفاط على نظام المحاصصة الطائفية والاثنية واستمرار ديمومتة وتسعى لأضعاف الحراك الجماهيري وانهائه. لهذا رغم موقف المرجعية الدينية وموقفكم المشهود وضغط الحراك الجماهيري الا اننا نشهد الآن ان نظام المحاصصة الطائفية والاثنية يعيد انتاج نفسه ويقف بقوة دون اجراء اصلاحات وتغيرات جذرية في طبيعة نظام المحاصصة . رغم تقديمة بعض التنازلات واطلاقة للوعود بالاصلاح والتغيير , فأنه لا يتردد من انتزاع ما قام به ويتوقف عن الاصلاح والتغيير لا سيمااذا ضعف او تراجع الضغط الجماهيري , لأن كتل المحاصصة الطائفية كل ما تخشاه هو استمرار الضغط الجماهيري السلمي وتواصلة واتساعة .
السيد مقتدى الصدر المحترم
من هذه الوقائع والمعطيات التي لا تزال أحداثها راسخة في ذاكرتكم , ففي الوقت الذي يكن لكم الشعب العراقي كل تقدير واحترام لدوركم المشرف في دفع قاعدة التيار الصدري الشعبية الواسعة من الاشتراك في الحراك الجماهيري في الفترة الاخيرة والذي اسهم في زيادة فاعلية ودور وتأثير وحجم واتساع وضغط الحراك الجماهيري وزيادة قوته الجماهيرية بمشاركة قواعد التيار الصدري فيه وهذا يسجل لكم ولتأريخكم الوطني.
لكن اسمح لي سماحة السيد مقتدى المحترم : ان اقول لكم أن دوركم المشرف هذا يعد تطويراً للحراك الجماهيري لو اقتصر فقط على دعوتكم لقواعد التيار من المشاركة في الحراك الجماهيري . وتترك الحراك الجماهيري وقياداته الميدانية يصنعون مبادراتهم بأنفسهم من اجل تحقيق المطاليب العادلة. وعدم دخولكم المباشر في قيادة الحراك الجماهيري , ان قيادتكم المباشرة أضعف دور القيادات الميدانية للحراك الجماهيري المتمثلة من تنسيقيات الحراك الجماهيري وقيادات التيار الصدري الميدانية . وبهذا تحول الحراك الجماهيري الى الانتظار والترقب لما يصدر منكم الى ان تم اقتحام المنطقة الخضراء والدخول الى البرلمان وما حصل من ردود حولها , هذا مما زاد الامر تعقيداً باتهام الحراك الجماهيري بالفوضى والحراك الجماهيري بعيد عن الفوضى تماماً وظهرت اصوات لمعاقبة من اقتحم المنطقة الخضراء وهنالك دعوات لو سمحت لها الظروف لأستخدمت القوة لقمع الحراك الجماهيري , وكما تعلم بوجود مصالح وصراع ارادات تمارسها الكتل المتحاصصة لهذا لا تتردد من استخدام القوة اذا سمحت لها الظروف. ان المعارضون للاصلاح والتغيير من كتل برلمانية توفرت لديهم حجة عليكم بان حضرتكم ايضاً بدأ يمارس صراع ارادات بأستخدام وتوظيف الحراك الجماهيري من قبلك لكسر اراداتهم , وهذا الموقف كان ليس في صالح الحراك الجماهيري هذا أولاً وثانياً ان اقتحام المنطقة الخضراء والدخول الى البرلمان لم تحقق اي هدف من اهداف الحراك الجماهيري بقدر ما عقد الموقف وهذا كان اضعاف للحراك الجماهيري لأن وجهة الحراك الجماهيري ليس الهدف منها اقتحام المنطقة الخضراء والدخول الى البرلمان بقدر ما ان وجهة الحراك وهدفة هو تحقيق المطاليب وتحقيق الاصلاح والتغيير ومحاربة الفساد واصلاح القضاء وتشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة وانهاء نظام المحاصصة من خلال قوة ضغط وزخم واتساع الحراك الجماهيري , ان خطوة اقتحام البرلمان الغير مدروسة أضعفت وجهة الحراك الجماهيري .
السيد مقتدى الصدر المحترم
ان مصلحة الشعب والوطن تفرض على كل وطني تبني الطرق القانونية والجماهيرية السلمية في تحقيق الاصلاح والتغيير . ما ينتظرة الشعب منكم لأجل الخروج من هذه الازمة السياسية وانهاء نظام المحاصصة وبناء دولة المواطنة الدولة الوطنية والديمقراطية هو :
1- دعم الحراك الجماهيري السلمي وعدم التدخل في قيادته لا سيما كما تعلم ان الحراك الجماهيري له قيادات ميدانية من تنسيقيات الحراك الجماهيري والتيار الصدري في بغداد والمحافظات , وهذه القيادات اكتسبت الخبرة والتجربة ولديها برنامج ووجهة سلمية لكن الحراك بحاجة الى دعمه بالوقوف مع مطاليبة من قبلكم ومن قبل المرجعية الدينية .
2- كرس زعماء الكتل المتحاصصة كل امكانياتهم وبدعم اقليمي ودولي , لأقامة تحالفات اجتماعية وسياسية طائفية وقومية اجتماعية وسياسية . للتأكيد على ان هذه التحالفات تمثل واقع حال للشعب العراقي وانها متجذرة في المجتمع العراقي , وهمشوا والغوا التيارات السياسية والفكرية وقوميات واديان شعبنا الاخرى هنا تكمن احد الجرائم الكبرى بحق الشعب والوطن التي ارتكبها المذنبون المتحاصصون وشرعوا لديمومة نظامهم قوانين لا ديمقراطية . وبهذاأصبح زعماء الكتل المتحاصصة يشكلون طغمة سياسية فاسدة في البلد , وضعوا مصالحهم الذاتية الفئوية والحزبية فوق مصالح الوطن وأدخلوا البلد في أزمات وكأنها مستعصية عن الحل .
3- من هنا ينتظر الشعب من حضرتكم القرارات الجريئة والصادقة والمخلصة والوطنية التي عرفكم الشعب بتمتعكم بهذه الخصال , ان احد هذه القرارات التي ينتظرها الشعب منكم هو اعلان الخروج من التحالف الوطني لأنه اكبر تحالف طائفي , ويعتبر احد مرتكزات نظام المحاصصة الطائفية . و كما يعلم حضرتكم ان الطائفية هي معادية للدين وللوحدة الوطنية ولمصالح الشعب من هنا ينتظر الشعب قراركم الجريئ بالخروج من التحالف الطائفي .
4- ان تفكيك التحالفات الطائفية والاثنية تعتبر من اهم الاولويات لأنهاء مرتكزات نظام المحاصصة لأجل التهيئ لأنهائه بآليات قانونية . ويأتي في مقدمتها تبني آلية تغيير قانون الانتخابات يكون العراق فيه دائرة انتخابية واحدة , هو الاكثر فاعلية في تفكيك واضعاف الظاهرة الطائفية واضعاف مرتكزاتها وانهاء نظام المحاصصة , بهذه الآلية تتفكك سلسلة حلقات ومرتكزات نظام المحاصصة الطائفية . ان تبني حضرتكم لهذا المطلب الذي يخدم مصالح الشعب والوطن ويدعوا له ديننا الحنيف لأنه قانون عادل , هو الموقف الوطني الذي ينتظره الشعب منكم تبنية وطلبكم من خلال كتلة الاحرار في البرلمان السعي لتحقيقة .
السيد مقتدى الصدر المحترم :
ان حضترتكم يدرك تماماً ان المتحاصصون أسهموا في تضخيم التوظيف السياسي لظاهرة الطائفية , وكما تعلم ان الذي دفع ويدفع ثمن التوظيف السياسي للطائفية أولاً واخيراً هو الشعب والوطن وان هذا التوظيف يتعارض والموقف الوطني ومبادئ الاسلام , ما نتج عن هذا التوظيف السياسي للطائفية تراجعاً في انهاء الفقر والجوع والمرض والامية وتنامي البطالة والتهميش الاجتماعي وغياب الخدمات وانتهاك الحقوق والحريات وتنامي الظلم والاستبداد والفساد ورغم هذا الغبن الكبير الذي تعرض له الشعب , فرض هذا التوظيف السياسي على شعبنا بتكريس التبعية للكتل الطائفية والاثنية واخضاعهم للأنتماءات الضيقة الثانوية وهي ما دون الوطنية . كما نتج عن هذا التوظيف السياسي للطائفية تراجعاً عن بناء دولة المؤسسات الديمقراطية وانتج قضاء مسيس وازمات مستعصية عن الحل وميليشيات وارهاب وضعف للوحدة الوطنية والسلم الاهلي واحتلال مدن من قبل داعش وتدخلات اقليمية وفوضى وفلتان أمني . هذه هي مخاطر المحاصصة الطائفية كما تعرفها جيداً. وان هؤلاء زعماء الطائفية الذين مارسوا التوظيف السياسي طائفياً هم نفسهم من وظف الدين في السياسة . الشعب العراقي والحراك الجماهيري ينتظر منكم موقفاً معنوياً داعماً له لمواصلة وديمومة وزيادة حجم وتأثير ضغطة الجماهيري السلمي من اجل تحقيق مطاليبة في محاربة الفساد والمضي في طريق الاصلاح والتغيير الديمقراطي السلمي .
أرجوا لكم وافر الصحة والسلامة والعمر المديد والعطاء الدائم للشعب والوطن .
والسلام عليكم
11-5-2016



#فلاح_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المؤتمر العاشر مهامه وطموحات الشيوعيين العراقيين (4)
- أزمة البرلمان تمثل صراع إرادات والتفاف على أهداف الحراك الجم ...
- المؤتمر العاشر مهامه وطموحات الشيوعيين العراقيين (3)
- المؤتمر العاشر مهامه وطموحات الشيوعيين العراقيين (2-3)
- المؤتمر العاشر مهامه وطموحات الشيوعيين العراقيين (1-2)
- الفاعل الاجتماعي والسياسي الجديد في العراق
- رسالة موسكو البالستية محتواها خلاصة لدروس تجرتين
- أزمة العولمة وفكرها النيوليبرالي (3-3)
- أزمة العولمة وفكرها النيوليبرالي (2-3)
- أزمة العولمة وفكرها النيوليبرالي (1-2)
- نفاق اليسار النيوليبرالي (3-3)
- نفاق اليسار النيوليبرالي (2-3)
- نفاق اليسار النيوليبرالي (1-2)
- السلفية الجديدة والنيوليبرالية وجهان لعملة واحدة (4-4)
- السلفية الجديدة والنيوليبرالية وجهان لعملة واحدة (3-4)
- السلفية الجديدة والنيوليبرالية وجهان لعملة واحدة (2-3)
- السلفية الجديدة والنيوليبرالية وجهان لعملة واحدة (1-2)
- اين تكمن عناصر قوة الحراك الجماهيري وما هي سماته
- تصريحات اودييرنو وخطط التقسيم رد عليها الشعب العراقي في انتف ...
- السياسة الخارجية لحكومة اوردكًان من الفشل الى الأضرار بمصالح ...


المزيد.....




- زاخاروفا تعلق على زعم المغنية اللاتفية فايكولي -إعالتها الات ...
- شاهد: النمسا تحيي احتفالات عيد الميلاد باستعراض -كرامبوس- ال ...
- الثالثة من نوعها.. القوات البحرية السعودية تدشن -سفينة جلالة ...
- أضرار جسيمة بمقاتلة -إف-35- قيمتها 100 مليون دولار بعد هبوط ...
- هذه تفاصيلها.. مصر تستضيف لأول مرة حدثا دوليا للطيران الترفي ...
- قديروف يعلن الحصول على معلومات هامة من مخربين اعتقلوا في خير ...
- رئيس الإمارات يستقبل وزير الدفاع في حكومة طالبان الأفغانية
- دخول حظر استيراد النفط الروسي في أوروبا حيز التنفيذ
- هندي يحاول الانتحار بمسجد في الكويت (صورة)
- قادة -إيكواس- يطالبون مالي بالإفراج عن جنود من ساحل العاج فو ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح علي - رسالة الى السيد مقتدى الصدر