أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - نَذرْتُ دَمي للعَذارى














المزيد.....

نَذرْتُ دَمي للعَذارى


ادريس الواغيش

الحوار المتمدن-العدد: 5126 - 2016 / 4 / 7 - 04:19
المحور: الادب والفن
    


نَذرْتُ دَمي للعَذارى
قلم: إدريس الواغيش
1- نَذرتُ دَمِي للعَذارى
خُذيه
ولوِّني خُدودَ الوَرْد
في مَواسِم الرَّبيع
*****
2- حَسْبي أن أكُون شاعِر عِشق
أَرْصُد الحَمائِم في قصائدي
وأُبَدِّدَ الظلام
*****
3- لا تدُلني من أيْن تأتي الفرَاشاتُ
إلى عَيْنيها
يَكفي أن أعرفَ كيفَ تولدُ الكلمَات
قبل أن تتشَكل فجأة
في مُقلتي العِبارَة!
*****
4- سَأحْتلك سِرًّا
لو تقرعُ جَهْراً أجْرَاسُ البشارَة
وأريحُ القلب
من وَجَع الحُروب الخاطفة !
*****
5- يَرجعُ الرُّعاة من مَهامِهم مَسَاء
وقد هَدَّهُم عَجيجُ القطيع
يَترُكونَ أغنامَهم نائمَة
ويَنظرون إلى حُدود الفجر
عَله يَنضُجُ العنبُ في الدّاليَة!
*****
6- الحُقول باردَة هذا الصباح
والسّماء مُوحِشة
لا طيرُ، لا حَمَامُ، لا سلام
يُعيد المُحاربون بَنادقهَم إلى أغمَادها
ويركنون جَنباً
حَيْثُ لا تحتمِل الأجساد جُروحًا جديدة!
*****
7- هُنَاك...
في الجانب الأقصى من جَبَل القيامَة
يَرتفع ببُطء قمرٌ رَمَاديُّ اللون
يَكشِفُ عن قلبٍ جَريح
ينزفُ في صَمت!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,245,549
- خصوصيّة الأنثى المَهزومَة في ”لاعبة النرد” للكاتبة خديجة عَم ...
- العلاقات التواصلية بين القراءة الداخلية والخارجية في” بُرتقا ...
- الانْفِلاتُ من شَرنَقة الزّمن في“ طاح الميزان“ للزجال أنس لح ...
- حلقة الفكر المغربي بفاس تفتتح موسمها الثقافي بتقديم إصدار ال ...
- “الموسوعة الكبرى للشعراء العرب“ في الصحافة المغربية والعربية ...
- رُكوحٌٌ مُتعَبَة
- العدد 25 من مجلة روافد - ثقافية المغربية في محور خاص:“ما جدو ...
- قصيدة “ البحيرة-: للشاعر الفرنسي“لامارتين“
- فاطمة بوهراكة تقدِّم بفاس-المَوسوعة الكُبرى للشعراء العرب- ف ...
- لم يعد للميكروفون قداسته
- غدًا مع طلوع الفجر
- وحيدٌ كسَحابَة
- تكريم الأستاذة عائشة حيداس بمدرسة البحتري(1) بفاس
- ريحٌ تُشبهني
- الشاعر العميد محمد السرغيني: الشعر ليس عملا عاطفيًّا، الشعر ...
- قصة قصيرة جدا: في البَحث عن النصف المَخفي
- طبيعَة العوالم المَرجعيّة عند محمد العتروس في- امرأة تقرعُ ب ...
- شعر: بَطنُ هُبَل
- حسن اليملاحي يعزفُ على إيقاعات تختلف بين الخطاب والسرد في قص ...
- قصة قصيرة: لَوْ مُدَّ قليلا في زَمَني... !!


المزيد.....




- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - نَذرْتُ دَمي للعَذارى