أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود العكري - نيتشه: أفلاطون محاكما الحياة.. 2














المزيد.....

نيتشه: أفلاطون محاكما الحياة.. 2


محمود العكري

الحوار المتمدن-العدد: 5097 - 2016 / 3 / 8 - 17:46
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


فالمنطق البرهاني الذي اعتمده أفلاطون، بما هو ميتافيزيقا، يضطلع أيضا بوظيفة التبرير الأخلاقي للضعف و الخنوع. يقول نيتشه: " إن الميتافيزيقا تؤدي إلى خلق عالم آخر مستقل عن عالمنا الأرضي و تضفي عليه أبهى صورة أخلاقية من حيث هو رمز للخير و الحق و الكمال، و هذا الطابع الأخلاقي الذي تضفيه الميتافيزيقا على الوجود، تهدف من وراءه ـ على غرار الدين ـ إلى سلخ الإنسان من عالمه الأرضي، و ربطه بعالم آخر، و هي إذ تفعل ذلك بكيفية أدق و أكثر منطقية و إقناعا من الدين، فلكي تجعل الإنسان عاجزا عن مقاومة إغراء الالتجاء إلى مثل ذلك العالم و إغراق يأسه و عجزه فيه " .
يذهب نقاد نيتشه إلى حد الاتفاق على القول بأن أفلاطون هو السبب الرئيسي لوجود كل الفلسفة النتشوية، و بالتالي فلا يمكن لنا فهم فلسفة نيتشه إلا إذا اعتبرناها قلبا جذريا للأفلاطونية، و كفاح مستميت لتفكيك بنيان هذه المنظومة المتماسكة جدا، باعتبارها الخط الطويل الذي رسم كل ملامح الفلسفة الغربية سواء في التفاصيل الصغيرة أو الكبرى. فنيتشه لا يفهم الفلسفة الغربية إلا وهي أفلاطونية، أو كتمظهر دائم للأفلاطونية، في أكثر من مستوى، سواء الفلسفي أو الديني أو الفني، لذا نجد في فلسفة نيتشه عنوانا مكتوبا بالبند العريض و فيه يأتي أن كل فلسفته ما هي إلا " حركة مضادة للميتافيزيقا " و بمعنى آخر " مضادة للأفلاطونية ".
لكن نيتشه لا يتعامل مع أفلاطون بصورة سريعة و سطحية، لأن تراثا بهذا الحجم يقتضي الصبر و التريث. فقبل أن ينطلق هجومه العنيف الذي يهدف إلى تحقيق الانتصار على الأفلاطونية، يبدأ أولا من خلال النظر إلى هذا الفيلسوف و قيمته مقارنة بأستاذه. فإذا كان سقراط، على حد قول نيتشه، من أصول غير نقية و ينتمي بالولادة إلى أكثر الدهماء دونية و إذا كانت غرائزه مضطربة توحي بالطابع الإجرامي، و إذا كانت نفسيته مهلوسة، فإن صفات تلميذه مخالفة لذلك تمام، فهو : " أجمل نبتة عرفتها العصور القديمة ". كما أنه " الأكثر براءة فقد كان مجردا من المكر الخاص بالدهماء، و له قوة تفوق قوى كل سابقيه " .
نلاحظ أن هناك اعترافا من نيتشه باعتبار أن أفلاطون كان هيلينيا نموذجيا و السبب في هذا الإعتراف يعود بالأساس إلى كون نيتشه قد تلقى في شبابه تكوينا في الفيلولوجيا و أفلاطون يعد مرجعية هامة لهذا التكوين حيث يعتبر ذو شأنا عاليا بالنسبة للفيلولوجيين و ذلك للغته الثرية التي لا يمكن مقارنتها مع النصوص اليونانية السابقة عليه و لا حتى اللاحقة له. و يتضح هذا أكثر عندما نجد الكثير من الفلاسفة من بعده قد اتبعوا طريقته في التأليف الفلسفية المتمثلة في المحاورة. كذلك فان أفلاطون بالنسبة لنيتشه هو " الإغريقي الوحيد الذي تبنى موقفا نقديا في نهاية الحقبة الكلاسيكية... إنه الناثر ذو المواهب الفنية و القدرات الكبرى المتمكن من كل السجالات... و هو في التأليف يظهر موهبة درامية عالية و تتعدى عظمته في كل من الجانب المعرفي و الأسلوبي إلى الجانب الأخلاقي فالجميع يعترفون برفعته الأخلاقية" .
و السؤال الذي يبرز هنا هو : لماذا ذهب نيتشه إلى اعتبار فلسفته قلبا للأفلاطونية على الرغم من اعترافه بالفضائل التي يمتاز بها أفلاطون ؟
يجيب نيتشه قائلا، بأن تغيرا ما قد طرأ على أفلاطون و لم يبق على طبيعته و مصدر هذا التحول هو سقراط، فرغم كل المزايا و الفضائل التي يتميز بها أفلاطون، إلا أنه و بفعل سقراط قد حدث له تحول في مسيرته الفكرية، و هو تحول سلبي سببه كما ذكرنا كان سقراط، و من هنا يؤكد نيتشه تهمة سقراط بأنه مفسد للشباب، و ما يهمنا في هذا المقام بالدرجة الأولى هو أفلاطون. يقول نيتشه: " يمكن لنا أن نتساءل باعتبارنا أطباء عمن أعدى أفلاطون بهذا الداء... هل هو سقراط القبيح ؟ هل كان بالفعل بإمكان سقراط أن يكون مفسد الشباب ؟ أن يستحق كأس السم ؟ .
و يجيب نيتشه عن كل هذه الأسئلة قائلا: " يوجد في أخلاق أفلاطون شيء لا يمت بصلة إلى أفلاطون، بحيث يمكن أن نقول عنه أنه يوجد في فلسفته بالرغم عنه، هذا الشيء هو : النزعة السقراطية التي تأباها في العمق طبيعته كأرستقراطي " .
كما نجد عند مؤرخي الفلسفة تأكيدا للقول السابق، بأن هناك قطيعة قد حدثت بالفعل في حياة أفلاطون فقد كان في سنوات شبابه الأولى كاتبا مسرحيا، كما أنه كان يكتب الشعر. لكن و بفعل التأثر بسحر معلمه، قام بإرضائه فأحرق كل تلك الكتابات.
و بما أن أفلاطون قد تحول عن أصله، سواء برغبته أم اضطرارا لذلك، فإن المطرقة النقدية الهدامة لنيتشه ستبدأ بالاشتغال، حيث سيذهب نيتشه إلى قلب النزعة الأفلاطونية و الدعوة إلى القضاء عليها.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نيتشه: أفلاطون محاكما الحياة.. 1
- نيتشه: سقراط الحكيم 4
- نيتشه: سقراط الحكيم 3
- نيتشه: سقراط الحكيم 2
- نيتشه: سقراط الحكيم
- إلى متى!
- اللعبة الملعونة
- عين اللعبة
- لعنة آلهة الحب
- - نسيان - 1 .. قصة قصيرة من أربع أجزاء
- - نسيان - .. 2
- - نسيان - .. 3
- - نسيان - .. 4
- توقف هنيهة!
- مريض نفساني
- حكم مستبد
- مهزلة
- هوية على المحك
- نيتشه وحكمة الإغريق الأولى.. 3
- نيتشه وحكمة الإغريق الأولى.. 2


المزيد.....




- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الصاروخ الصيني التائه.. تحديث جديد من مركز الفلك الدولي حول ...
- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الحوثي: تصريحات الأمريكيين عن سلام في اليمن -بيع للوهم-
- أكبر شركة خطوط أنابيب في الولايات المتحدة تعلن تعرضها لهجوم ...
- المجمع الروسي -Okno-M- يسجل نشاطا فضائيا متزايدا
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- استعادة أموال العراقيين: مهمة متعثرة بعد 8 أشهر من الوعود
- حكومة إقليم كوردستان عن سجن 5 ناشطين: القضاء مستقل


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود العكري - نيتشه: أفلاطون محاكما الحياة.. 2