أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ثامر - شكرا بروفسور














المزيد.....

شكرا بروفسور


محمد ثامر

الحوار المتمدن-العدد: 5045 - 2016 / 1 / 15 - 17:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شكرا بروفسور
هو برنامج لوقت بخس , دقائق معدودة , يسبق نشرات الأخبار الرئيسة في الفضائيات العالمية تخلى الساحة فيه بين أستاذ من أساتذة الجامعات حامل لقب بروفسور وبين الجمهور ليجود بعلمه يحدثهم بخمس او أربع دقائق عصارة العلم بل عصارة العصارة في اختصاصه او في أي علم يدركه لهم فيه فائدة وله عنه اجر , يطل بصراحة متناهية بعيدا عن هدف القناة وتوجهاتها , بدون مقدمات بدون ان يقدمه احد ثم يعرض بضاعته بلسانه ويده وجسمه نعم إيحاء الجسم يشكل نصف التعبير الذي يلتقطه الإنسان بيسر ويستقر في ذاكرته طويلة الأمد , دقائق معدودة عن حالة الوطن والناس والمجتمع والعلوم والقران والتعصب والمودة والتراحم ونبذ الكراهية وزرع المعلومة وحب العمل والحفاظ على المال العام والتعرف الى تجربة الأمم وتفهيم الجمهور بدور كل منهم ومسؤوليته في البناء والتنمية , دقائق معدودة للنقد والتشخيص مع الحفاظ على هيبة الدولة وترسيخ الأمن ومحاربة الفوضى ووضع الحلول والتماس العلاج ,نعم خمس دقائق كافية وزيادة فالوقت معدود وحسبانه على هذه الشاكلة يعني استثمار وقت المتكلم الذي لا وقت لديه ليبدده واستثمار وقت المتلقي .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,962,863,611
- مساحة الضوء
- عندما تتغلب الهوية الدينية على الهوية الوطنية فالبلد على حاف ...
- هل ازدراء الأديان جريمة ؟
- ضاعت هيبة الدولة بين الفساد والفضائيات
- الحيرة الامريكية من دول الشرق
- حظر الاسلام الطائفية فمتى يحظرها القانون ؟
- حق الطفل في التحرر من جميع أشكال العنف
- عندما يكون رئيس الدولة ارهابيا..فتاكد انك الضحية
- اخاف من القلم
- الميول الجنسية والقانون الدولي للاجئين
- دور العرف الدولي في توصيف أركان الجرائم الدولية
- مناهضة التعصب الديني عبر مسار اسطنبول وخطة الرباط
- الاستغلال الجنسي للأطفال وفقا للآليات الدولية غير التقليدية
- حظر التعصب الديني بوصفه تحريض على العنف .
- لماذا خلت المواكب الحسينية من السياسيين الان ؟
- توزيع الرواتب بالدولار...والغاء مزاد العملة
- منظمة سورة الحسين لإصلاح الدولة
- الحرية الدينية والتعصب الديني .
- الديمقراطية والمجاري
- الصكوك الدولية التي تحظر التعصب الديني


المزيد.....




- حكومة إسرائيل.. إنجازات خارجية واختلالات داخلية وسط إغلاق ثا ...
- ليبيا: حفتر يعلن إعادة فتح المنشآت النفطية بـ-شروط- تضمن الت ...
- الأرصاد الجوية المصرية تحذر من تقلبات حادة وسريعة في الطقس
- بوتين: الأسلحة والمعدات العسكرية الروسية تتفوق على مثيلاتها ...
- ذا صن: -داعش- يحول -جزيرة أحلام- رونالدو وجيمس بوند إلى رماد ...
- عمدة لندن يلغي احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة 2021
- عالم تركي يتوقع حدوث زلزال كبير في البلاد
- المشير خليفة حفتر يعلن إعادة فتح المنشآت النفطية الليبية بـ& ...
- إردوغان يأسف لقرار السراج الاستقالة من منصبه كرئيس لحكومة ال ...
- مسافرون يعلقون على جناح طائرة خلال عملية الإخلاء


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ثامر - شكرا بروفسور