أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقاسم عمامي - خواطر حول العملية الإرهابية بتونس العاصمة هذا المساء














المزيد.....

خواطر حول العملية الإرهابية بتونس العاصمة هذا المساء


بلقاسم عمامي

الحوار المتمدن-العدد: 4996 - 2015 / 11 / 25 - 01:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الضربة متاع لعشية في شارع محمد الخامس غيرت من ألوان الصفحات عالفايسبوك ومن محتوياتها وريت موجة مال"وطنية" كبيرة برشة حتى من ناس نعرفهم بيوعة وقوادة في ممارساتهم متاع كل نهار... وذكرتني بموجة "التدين" اللي ترافق رمضان وفمة شكون حتى ايطول اللحية ويلبس كبوس و"هركة" (كايني الصيام ما يكتمل كان بالكبوس والهركة) ويمش للتراويح زادة وليلة ما يقولو غدوة عيد ايبات يقلب في لحكك ولى ايكدس في الشقوفات...

قلّبت الصفحات متاع الناس اللي تحب تونس (كيفي.. تي راني انا زادة نعشقها ونموت عليها تونس) صديقاتي وأصدقائي وخويا الأستاذ وأهلي وحذام بنتي وصفحات أخرى ولقيت روحي كايني أنا مقصر صفحتي فقيرة لمنشورات تهاجم في الإرهاب وتعدد فيه وفي رعاتو والروس لكبيرة اللي تسطر وتنفذ... عاد خفت لا نكون "موش وطني" ونكون تحت طايلة "المحسوبين على الكفر بالوطن" وترصيلي نفسر ونبرر و"نتذوبن" (الإحساس بالمذلة تقولش عامل عملة؟) فحاولت نكتب ونجاري الجماعة والتلفزة وقانون حظر التجوال ونبدا "نعيط وكشاكشي طالعة وأنا نسب في الشيخ ووليداتو وكل منهو توة "يجبدو البحث" لكن الكلمات القوية والمعبرة ما حبتش تخرج من حلقي...

حاولت نتعسف على روحي ونتسلف كلام من هنا ومن غادي لقيت روحي واحل في فكرة ما حبتش تبعدني ولا تفارقني: "ضربة اليوم رجعت حالة الطوارئ وخلت الاتحاد يلغي روزنامة الاحتجاجات "ضد حكومة النهض/داء" وملت قلوب المواطنين بالرعب."

فبحيث نحس اني في عرض متاع "السحار" لا ندري ياخي اللي نشوف فيه "خفة يدين وإلّى طلاسم في العينين" واشبيه ركح المسرح توسسسسسسع لين كل شي ولّى غامض وداكن وما تعرفش الضربة منين بيش تجيك مالجنب؟ مالظهر؟ عالمسلان؟ عالوجه؟ (نحكي على مستوى يتجاوز ذاتي...) شكون ايحرك في اللاعبين؟ وشكونو "السحّار"؟ ومازالش قدام عيني خيط أمل في "الثّورة"؟؟؟؟ وما نعرفش علاه هكة ومن غير ما نفيق نلقى روحي كايني نتفرج في فلم "الذئاب تهاجم بعضها" les loups entre-eux" un film de José Giovanni avec Claude Brasseur

مانيش بيوع ولاني خاين ومانيش خايف ولاني متملّح والأهم مانيش مسلم في حلمي بيش تكون بلادي سمحة ومليانة ألوان وحب وحياة وغدوة لو تتشكل "لجان شعبية" للمقاومة نكون فيها (ويخلف على تجربة رجيم معتوق) أما بلحق ضربة اليوم تزيد تكبر الخوف على غدوة موش فقط مللي نعرفوهم بل مللي ما نحبوش "نعرفوهم ونعترفو بجرايمهم"






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لنكسر السقف وننظر فيما وراء أزمة وزارة التربية مع المدرسين ف ...
- قراءة في كتاب المفكر -محمد عمامي-: تونس: الثورة في مواجهة عو ...
- في العلاقة بين الدّولة والتّعليم في تونس: رصد لسياقات التّحو ...


المزيد.....




- ارتفاع عدد القتلى في غزة إلى 48 بينهم 14 طفلاً.. وإصابة أكثر ...
- أم تُفاجأ برد فعل غوريلا في حديقة حيوان ببوسطن بعد أن أظهرت ...
- كيف يقارن التصعيد الحالي بين الفلسطينيين وإسرائيل بعام 2014؟ ...
- ارتفاع عدد القتلى في غزة إلى 48 بينهم 14 طفلاً.. وإصابة أكثر ...
- كيف يقارن التصعيد الحالي بين الفلسطينيين وإسرائيل بعام 2014؟ ...
- رئيس الوزراء الروسي: اشتغلت أعمالا حرة كثيرة في شبابي لتحصيل ...
- الاتحاد الأوروبي يجهز عقوبات على ساسة لبنانيين
- ظريف من دمشق: الزيارة كانت مقررة في أعتاب الانتخابات.. وتصاع ...
- أضرار مادية وبشرية في حولون وسط إسرائيل بعد استهدافها بالصوا ...
- بيسكوف يشيد برد فعل معلمي مدرسة قازان التي شهدت هجوما دمويا ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقاسم عمامي - خواطر حول العملية الإرهابية بتونس العاصمة هذا المساء