أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقاسم عمامي - لنكسر السقف وننظر فيما وراء أزمة وزارة التربية مع المدرسين في تونس














المزيد.....

لنكسر السقف وننظر فيما وراء أزمة وزارة التربية مع المدرسين في تونس


بلقاسم عمامي

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 08:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ التسعينات تقرر أن تُفتك المدرسة العمومية من أحلام "التواقين للفكر والفن والانتماء" وتقرر أن يتم تجهيل الشعوب حتى لا تحسن التصرف في مصائرها وثرواتها وحكمها ومستقبل أجيالها، وتقرر أن تظلّ منجما لتفريخ العمالة البخسة (اليد العاملة) وانتداب الخدم والمهربين والإرهابيين لتأمين "سواعد الزناد ولحم التفجيرات وزرع الرعب والقتل والتوحّش" من أجل "ربح معارك الاستعمارية في قهر الشعوب" وليس ثمة ما هو أنجع من الاستحواذ على التعليم وتوجيهه"...ا

إن المتتبع لمراحل "تأزيم" التعليم العمومي وفتح المجال ل"سلعنة المعرفة" أمام الرأسمال البشع يدرك أننا اليوم في آخر مراحل الإجهاز على المدرسة العمومية (ومعركة الاتفاقات بين الوزارة ونقابات التعليم بكل فروعها تندرج ضمن هذا السياق الذي تعزز منذ أقل من شهر ب"إمضاء اتفاقية شراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص" أمضاها رئيس حكومة العمالة والتفقير مع "فصيل الفساد والنهب البوشماوي والرياحي"...ا

إذن، فالمسألة أعمق من مجرد "مطالب لم تتم الاستجابة لها" ولا من مجرد "عجز الدولة على تلبيتها" وليست مرتبطة بوزير أو بغيره من الأسماء، فقط هناك الجريء والناصح في التمهل وهناك الأكثر جرأة والأكثر انضباطا في تسريع المسألة وتهميش المدرسة والمدرسين لحث الناس على تغيير وجهتهم نحو التعليم الخاص (وسنرى سرعة وتيرة بعث المؤسسات التعليمية الخاصة في الخمس سنوات الأخيرة لتحصل الصدمة) وما حلقات التفاوض مع النقابات وخاصة نقابة الأساسي وكل هذا العند في خصي المدرس إلا مهمة "ملحة" ملقاة على عاتق الحكومات المتعاقبة تلقى حرصا في تنفيذها من حكومة "رأسي اليمين الرأس الحداثي والرأس اليميني" بعد ضمان أغلبية مريحة في مجلس "قهر" الشعب أمام معارضة هشة مترددة متخاذلة لدرجة التواطؤ.

لا قدرة لنا ولا نجاح في حماية المدرسة العمومية من سطو الأغنياء على المعرفة والفكر ما لم ندرك الأسس الإيديولوجية لمشروعهم والقاضي ب"ردم التعليم العمومي وتجهيل الأجيال واكتساح مجال المعرفة لمزيد الاستثراء".... فهمتم الآن ماهية الأسئلة الحارقة الواجب طرحها؟ فهمتم الآن الدور الخطير الذي يباشره وزير هذه الحكومة الساقطة؟ فهمتم الآن أنه ما يزال أمامنا الربع ساعة الأخير لإنقاذ المدرسة العمومية وتكسير مشاريع الأغنياء والسماسرة والنهابة؟ فهمتم الآن أن ما "وُضع كسقف" للإصلاح التربوي المزعوم ما هو في حقيقة الواقع إلّا حرف لاهتماماتنا وإبقاء "الراس تحت الزاورة" أي "خط أحمر لا نخوض فيه" وهو "واجب الدولة في تمويل تعليم عمومي تنويري حداثي إنساني يقوم على المعرفة والتفكير والفلسفة والفنون والانتماء لكوكبنا الأرض" وأنه ليس منة أو هبة من أحد....

أن طريق المقاومة يمر من "جبر الدولة على أن تتبنى للمدرسة العمومية وتضمن مجانية التعليم وتغلق سوق السمسرة بالعقول وتوفر الميزانيات الضخمة لإعادة هيكلة المؤسسات التعليمية وتبعث كليات لتكوين المدرسين وتتخير المقاربات الملائمة لذهنية الطفل التونسي وتنفتح على اللغات الحية العالمية وتبني الفضاءات والملاعب وتجهز المكتبات والمخابر وتقر زمن مدرسي يسمح بممارسة الهوايات والفنون...ووو ... ما لم يتوجه جهد النقابات والشباب والأحزاب والمعنيين بالشأن التربوي وفق هذا المنحى، لن يكون هناك إصلاح ولا تعليم و"لنهلل لحلول عهد الجهل والموت والغباء والبله والحمق والنوك"....ا






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في كتاب المفكر -محمد عمامي-: تونس: الثورة في مواجهة عو ...
- في العلاقة بين الدّولة والتّعليم في تونس: رصد لسياقات التّحو ...


المزيد.....




- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- يُعتقد أنه منهوب.. إعادة تمثال قديم إلى ليبيا بعد مصادرته بم ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي: الغارات -مجرد البداية-.. وحماس: المق ...
- وفاة أحد أشهر لواءات الجيش المصري وجامعة نايف الأمنية في الس ...
- موقع -أكسيوس- الإخباري يكشف الخطوات الأمريكية المقبلة تجاه ا ...
- -اكتشافها قد ينقذ حياتك-.. قائمة كاملة بأعراض النوبة القلبية ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- هل بإمكان فرنسا استعادة مكانتها مرة أخرى كوِجهة سياحية رائدة ...
- طرد السكرتيرة الصحفية للسفارة الأمريكية في موسكو
- التحديث الجديد من -iOS - يتسبب في إبطاء أداء هواتف -آيفون-


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقاسم عمامي - لنكسر السقف وننظر فيما وراء أزمة وزارة التربية مع المدرسين في تونس