أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - لحسن أمقران - عيد ميلاد الايركام...وقفة للتأمل (1)














المزيد.....

عيد ميلاد الايركام...وقفة للتأمل (1)


لحسن أمقران

الحوار المتمدن-العدد: 4960 - 2015 / 10 / 19 - 02:16
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


قد لا يختلف المتتبعون للشأن الأمازيغي حول كون فترة "ما بعد المصالحة" الشكلية للدولة مع الأمازيغية والتي دشّنها تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية منذ أربعة عشر سنة من اليوم أشد وطئا وأكثر مساسا بجوهر النضال الذي راكمته الحركة الأمازيغية منذ عقود عديدة. فمنذ البدايات الأولى نجحت فكرة تأسيس المعهد في بحبحة الصوت الأمازيغي الذي طالما كان مدوّيا يحسب له ألف حساب –خصوصا خلال العقد الذي سبق تاريخ التأسيس-، حيث بدأت الهوة تتسع وفرص التنسيق تنفلت تباعا من بين أيادي الفاعلين الأمازيغ.
انتظرنا أن يبرهن الواقع أن تأسيس المعهد كان فعلا اللبنة الأولى في مسلسل إنصاف الأمازيغية، تفاءلنا خيرا طيلة كل هذه المدّة وأصررنا على أن المستقبل سيكون زاهرا، إلا أن المعطيات تؤكد أن المؤسسة المعنية أخذت منا أكثر مما أعطت -رغم أهميته كمّا وكيفا-، إن الجهات الرسمية بالمغرب وهي تستقبل السابع عشر من أكتوبر من كل سنة –تاريخ التأسيس- على إيقاع الإحتفال والإحتفاء والتكريم وأخذ الصور التذكارية بمبنى المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية لا يجب أن تنسيها أو تحجب عنها تلك الصور الوردية - بأي حال من الأحوال- الصورة القاتمة لواقع الأمازيغية، فوضع هذه الأخيرة كان كارثيا إلا أنه ازداد سوءا مع دسترتها.
لقد أصبح ترسيم اللغة الأمازيغية يدعونا إلى التوجس من حقيقة النوايا بخصوص التزامات الدولة وتعهداتها بخصوص هذا الملف الحساس، فإذا كان التطاول على أمازيغية المغرب متجذرا في تاريخ مغرب ما بعد الاستقلال الشكلي، فإن هذا التطاول تضاعفت حدّته وتجسدّت مظاهره بشكل فظيع، لتصل ذروة الاحتقار والاستصغار مداها بعد الدسترة الموقوفة التنفيذ.
على أي، يبقى ما قيل سطورا بين قوسين فتحناهما توطئة للتأمل في ذكرى تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، والذي سيكون موضوعنا الأساس في هذا المقام بالنظر إلى العلاقة التفاعلية القائمة بين الواقع المزري للأمازيغية بعد "المصالحة" الظاهرية، وخصوصا بعد دسترتها المكبّلة في شتى القطاعات والمجالات، وهنا يطرح وضع الأمازيغية في التعليم والإعلام وغيرهما من القطاعات الحيوية أكثر من علامة استفهام، علاوة على التلكؤ الرسمي والتملص الفاضح من تنزيل مقتضيات الفصل الخامس من الدستور المغربي والإفراج عن القانون التنظيمي لتفعيل رسمية الأمازيغية.
لابد أن نذكر بداية أن الأمازيغية شهدت تراجعا مهولا في النقاش العمومي المغربي، ذلك أن هذا النقاش في المجتمع المغربي ما يكون مواكبة لحظية وموسمية للخطب الملكية، وتظل راهنية المواضيع وأهميتها بقدر تعاطي الدوائر العليا معها، مما ينمّ عن سيادة ثقافة الاستهلاك وغياب الفكر الابتكاري الخلاق الذي من شأنه أن يناقش ويجادل، بغية تصحيح الأوضاع.
لقد كانت الأمازيغية في فترة معيّنة "موضوع الساعة"، اجتاحت كل المجالس الفكرية والسياسية والثقافية، لينتهي بها الأمر في دائرة النسيان كغيرها من المشاريع الكبرى التي بقيت مجرد شعارات لا تخرج عن دائرة الإستهلاك الإعلامي المناسباتي والرخيص. والملف الأمازيغي مثال حي لهذه الملفات التي قذف بها في سلة مهملات الدولة التي تؤثر بشكل مباشر على اختيارات واهتمامات النخبة المغربية.
إذا لم تكن السلطات التربوية المغربية جدية يوما مع قضية تدريس اللغة الأمازيغية منذ "إدماجها" في المدرسة العمومية سنة 2003، فقد ظلت هذه السلطات تتناول الملف بغير قليل من التحايل والتسويف تفاديا لتحمل المسؤولية في ملف يعتبر "ملغوما" في نظر المسؤولين المغاربة على اختلاف سلالمهم ومجال اشتغالهم، وهو ما يفسر بتعمّد الدولة المغربية نهج الغموض في تعاطيها مع الملف في شتى القطاعات.
بعد الدسترة الشكلية والمقيّدة، تحطمت رتابة الوضع بعد إقدام سلطات تربوية إقليمية وجهوية على إنهاء تدريس اللغة الأمازيغية في بعض مؤسساتها، وهو اختيار زكّاه ولو بشكل ضمني خروج وزير التربية الوطنية بتصريح علني خلال سنة 2014 مفاده كون دسترة اللغة الأمازيغية لا يعني بالضرورة تدريسها، إنه التصريح الذي قطع الشك باليقين، وتبين أن التراجع عن اللغة الأمازيغية في المؤسسة التربوية لم يعد إجتهادا شخصيا لنواب إقليميين أو مدراء أكاديميات، بل سياسة واختيارا جديدا لوزارة التربية الوطنية تفننت في تغليفه بغير قليل من الدهاء.
تعرض أساتذة اللغة الأمازيغية لشتى أنواع "الحرب النفسية" من جانب بعض المديرين والنواب الإقلييين، علاوة على إنهاء تكليف الأساتذة بتدريس اللغة الأمازيغية . بعد هذه الهزات العنيفة التي مست واقع اللغة الأمازيغية المهترئ أصلا بالمدرسة المغربية، ولم يستطع النسيج الجمعوي الأمازيغي تغيير شيء مما يقع رغم بيانات التنديد والشجب التي لم تعد ذات جدوى، وكانت النتائج لتكون أحسن لو تكتلت الفعاليات الأمازيغية وغلبت مصلحة لغتها على بعض الحسابات الجانبية.
لقد كان وضع اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية لما بعد الترسيم أسوء بكثير مما كانت عليه من قبل، وإن البعض يعتقد أن الفشل الدريع لتدريس الأمازيغية، هو النتيجة الحتمية ل"الإدماج" المتسرع لها. إن القيمين على المعهد الملكي مدعوون إلى اغتنام فرصة تسليط الأضواء على حفل التكريم وتوزيع الجوائز للفت الإنتباه الى ما يحاك ضد اللغة الأمازيغية في السر والعلن، بدل ترديد موّال "التفاؤل" و"المستقبل الزاهر" الذي تؤكد المعطيات أن التغنّي به في ظل هذه التطورات ضرب من ضروب الغباء، أو شهادة مؤدى عنها لتمويه عامّة المغاربة.
(يتبع...)



#لحسن_أمقران (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تدريس الأمازيغية...هكذا تنكشف الأكذوبة
- صحافيونا المغرورون
- فيلم عيّوش بين جرأة الفكرة ووقاحة الطرح
- نحو تنزيل شعبي لرسمية الأمازيغية(*)
- اتحاد -تامازغا- ولسنا نحلم...
- متى يبادر الأمازيغ؟؟؟
- من أجل نضال أمازيغي استراتيجي
- العمل الأمازيغي لماذا يضعف الوقع؟؟؟.
- ردا على تحامل -ويحمان- على المزوغة
- ماذا حققت الأمازيغية بإيجابيتكم أستاذ بوكوس؟؟
- المجلس الأعلى للتعليم واللغة الأمازيغية: الإمتحان العسير
- مغربنا الكبير الذي يعرّبه الإعلام...
- في عيدك الأممي …عفوا أيّتها المرأة
- من -خلّصنا- من المستعمر الغاشم؟؟
- تاباعمرانت: البرج العالي الذي يرميه الصغار بالحجارة
- النسب الشريف...عودة على بدء
- قانون -ألقاب التمييز- و-الأسماء الأمازيغية- أو عندما تغيّب ا ...
- الأمازيغ والكورد... معا من أجل التحرر
- حزب الميزان وتخليد السنة الأمازيغية
- الأماكنية المغربية أو الهوية الأمازيغية التي لا تبلى


المزيد.....




- استنساخ المدن في العالم الافتراضي..هذا ما يعنيه ذلك في المست ...
- طائرة أمريكية تعود أدراجها بعد اندلاع حريق بطارية على متنها ...
- تزامنا مع زيارة زيلينسكي.. بريطانيا تفرض عقوبات جديدة على رو ...
- مشاهد لحريق هائل يلتهم حاويات الشحن في أحد الموانئ التركية ج ...
- الدفاع الروسية: تحييد أكثر من 300 جندي أوكراني في 24 ساعة
- سوريا تطلب مساعدة الاتحاد الأوروبي بعد الزلزال المدمر
- علماء: الفيضان الناجم عن البحيرات الجليدية يهدد حياة 15 مليو ...
- المقاتلات تحط لأول مرة على متن حاملة الطائرات الهندية الجديد ...
- روسيا تطور مسيّرات جديدة بمواصفات مميزة
- سفير العراق الجديد يباشر مهامه في موسكو


المزيد.....

- في المسألة القومية: قراءة جديدة ورؤى نقدية / عبد الحسين شعبان
- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - لحسن أمقران - عيد ميلاد الايركام...وقفة للتأمل (1)