أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم الحيدري - الدولة المدنية والدولة الدينية















المزيد.....

الدولة المدنية والدولة الدينية


ابراهيم الحيدري

الحوار المتمدن-العدد: 4932 - 2015 / 9 / 21 - 08:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تثير قضية فصل الدين عن الدولة اليوم جدلا ونقاشا واسعا. ففي الوقت الذي اصبحت فيه هذه القضية من المسلمات الأساسية في المجتمعات الديمقراطية الحديثة، تحولت في المجتمعات العربية والاسلامية الى اشكالية مثيرة للصراع الاجتماعي والاحتراب الفكري والسياسي، وخاصة بعد صعود الأحزاب الاسلامية الى السلطة في بعض الدول العربية. ولذلك يصبح من الضروري توضيح سوء الفهم والالتباس بين هذه المفاهيم وطرحها للبحث والمناقشة الهادئة وذلك لحداثتها وأهميتها وحساسيتها وعدم استيعابها من قبل البعض وكذلك ما يحيط بها من احكام مسبقة وتأويلات غير موضوعية. وإذا رجعنا الى أصول فكرة فصل الدين عن الدولة وخلفيتها التاريخية، نجد ان الأصل هو فصل الكنيسة عن الدولة. وهذا الفصل هو في الحقيقة وليد عصر النهضة وعصر التنوير ومرحلة الحداثة في أوربا التي عرفت الفصل بين الزمني والروحي، أي الفصل بين الحياة الدنيوية والحياة الدينية، لان لكل منهما فضاءه الخاص به.
كانت الكنيسة الكاثوليكية في اروبا دولة داخل دولة تحتكر المعنى الديني وتكفر كل من يخالفها الرأي والعقيدة مثلما تحتكر المعنى الاجتماعي والسياسي والثقافي، اضافة الى احتكارها المعنى الاخلاقي. كما فرضت الكنيسة سيطرتها وأبوتها على جميع الناس بسبب ما فرضته عليهم من ضرائب مالية عالية وواجبات طقسية عديدة وما ادخلته الى الدين المسيحي في إصالته ونقاوته من بدع ومفاسد كصكوك الغفران وغيرها. من ذلك التاريخ رفع الشعار الذي ورد في الانجيل المقدس: "أعطي ما لقيصر لقيصر وأعطي ما لله لله ".
وقد افرز الصراع مع الكنيسة خلال عصر التنوير في اوربا حركة تحرر وانعتاق من سلطتها وافكارها الكهنوتية، وتحقق ولأول مرة في التاريخ، فصل الدين عن الدولة او ما يطلق عليه في أوربا بمفهوم "العلمانية".
والعلمانية، مشتقة من كلمة العِلم أو العَالم. وهي مفهوم ليبرالي يشير الى فصل الدين عن الدولة
والمجتمع الديني عن المجتمع المدني ، بمعنى ان لا تمارس الدولة أية سلطة دينية، وان لا تمارس الكنيسة أية سلطة سياسية ايضا.
وتعريف العلمانية في عصر النهضة الاسلامي مشتق ايضا من المقولة الشهيرة التي صاغها محمد عبده:" لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين" وكذلك مقولة سعد زغلول الشهيرة ايضا: "الدين لله والوطن للجميع".
ومن هنا يصبح لدينا نوعان من الدول، واحدة مدنية علمانية وأخرى دينية. والدولة المدنية الحديثة هي السائدة في العالم اليوم التي لا تتدخل في الشؤون الدينية ولا تسمح لرجال الدين بالتدخل في الشؤون السياسية ولا تطبق سوى القانون الوضعي.
الدولة المدنية
الدولة المدنية هي دولة القانون والمجتمع المدني، وهي الدولة الحديثة التي تقوم على اساس مفهوم المواطنة. ففي ظل دولة القانون والمجتمع المدني لا يكون هناك تمييز او اقصاء لأي فرد. لأنها تقوم على مفهوم المواطنة واحترام حقوق الانسان وعلى التعدد والتنوع والاختلاف، فلا تفرق بين المواطنين ولا تسمح لأية سلطة بالتدخل في شؤونهم.
والدولة المدنية لا تعني ابداً منع المواطنين من ان يكونوا مؤمنين ومتدينين ويمارسون شعائرهم وطقوسهم الدينية بحرية. فالدولة المدنية الحديثة هي جهاز اداري وسياسي وقانوني ينظم حياة الأفراد داخل المجتمع، أي ان دور الدولة ووظيفتها هما تنظيم وإدارة شؤون حياة المواطنين وتوزيع الحقوق والواجبات بالتساوي بينهم، بدون ان تفرض دينا او مذهبا او طائفة، لأنه إذا كان للدولة دين او مذهب معين تفرضه على افراد المجتمع، فسوف تلغي بالضرورة حقوق اصحاب الديانات والمذاهب الاخرى، وإذا فرضت ذلك فإنها تضطهد اصحاب الديانات الأخرى أو تهمشهم. ولهذا يصبح فصل الدين عن الدولة خطوة هامة لكي تضمن الدولة حرية العقيدة واحترام حقوق الانسان ويضمن المجتمع لأفراده احترام الأديان والمعتقدات والثقافات الفرعية.
ومن أهم مهمات الدولة المدنية الحديثة هي الانتقال بالأفراد من رعايا الى مواطنين
وان يكون دور الدولة ووظيفتها هما تنظيم وإدارة مؤسسات الدولة والمجتمع بصورة محايدة وان لا تتبنى دينا أو مذهبا أو عقيدة معينة، وحتى تكون محايدة وخصوصا في مجتمع متعدد الأديان والثقافات، عليها ان تفصل الدين عن الدولة لتضمن احترام حقوق الانسان من خلال احترام دياناتهم وعقائدهم وان تعطي الحرية الكاملة لممارسة الشعائر والطقوس الدينية.

الدولة الدينية
الدولة الدينية هي التي تضع السلطة والقوة بيد الله، بمعنى الحاكمية لله وحده، وهي النواة الأساسية التي يقوم عليها المشروع (الديني)، الاسلاموي، أي الدولة الدينية التي تفرض تطبيق الشريعة السماوية على الأرض وليس القانون الوضعي الذي يضعه العقل البشري.
ان فصل الدين عن الدولة يعني:-
أولاً - عدم اخضاع الفعاليات السياسية والاقتصادية لاحتكار أية سلطة دينية مستقلة. ومعنى السلطة هنا هو احتكار فئة متميزة بذاتها تدعي امتلاك الحقيقة المطلقة بشؤون الدولة وفعالياتها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
ثانياً - لا يعني فصل الدين عن الدولة، فصل الدين عن المجتمع، وانما عدم السماح لرجال الدين ووعاظه استغلال المبادئ والقيم الدينية النبيلة لإشباع حاجاتهم ومصالحهم الخاصة وتوظيفها في المجال السياسي والاقتصادي والثقافي وغيره، انطلاقا من حقيقة انسانية عامة وشاملة هي ان " الدين لله والوطن للجميع"،
وثالثا ان يكون التشريع نابع من استقلالية مجلس التشريع القائم على الدستور. والدستور هو تشريع وضعي ينظم دولة المواطنة المدنية، بمعنى ان الجميع متساوون أمام القانون بصرف النظر عن الدين والمذهب واللون والجنس والأصل أو العرق، فكل الناس متساوون أمام القانون في الحقوق والواجبات.
والسؤال الذي يتبادر للذهن هو: هل يعني فصل الدين عن الدولة تنحية الدين عن الحياة الاجتماعية؟ الجواب: بالطبع لا، لان الدين، تاريخيا واجتماعيا وثقافيا هو من أهم المكونات الهامة للقيم والشعائر والطقوس التي تنظم شؤون الحياة الاجتماعية والدينية. ان فصل الدين عن الدولة والسياسة يعني احترام الدين ومثله العالية وقيمه الروحية، وهو يعني ايضا حماية الدين والعقيدة من العابثين بهما وعدم السماح باستغلال الدين والشعائر والطقوس وتسيسها من اجل اشباع المصالح الخاصة، وبصورة خاصة من السياسيين والتجار ووعاظ السلاطين الذين يستغلون الدين من اجل تحقيق اهداف ومصالح المستبدين والمتسلطين على رقاب الناس عن طريق رفع شعارات "دينية" لاستغلال عواطف الجمهور وتبرير اعمالهم المنافية للدين والأخلاق والقوانين المدنية.
ان التحول الى دولة دينية تحتكر دينا واحدا أو مذهبا واحدا، في بلد متعدد الأديان والمذاهب والطوائف، يعني انها لا تعترف بالأديان والمذاهب الأخرى ولا تعطي حقوقهم كاملة وان اقحام الدين في السياسة، يهدف دوما الى تحقيق مكاسب سياسية واقتصادية والى اقصاء الآخر المختلف عن الساحة التي هي ملك جميع المواطنين.
الدين يعني قبل كل شيء علاقة روحية بين الانسان وربه دون أية وساطة من أحد، فهو ليس نظاما سياسيا وانما هو نظام اجتماعي / اخلاقي جاء لتنظيم حياة الانسان الروحية. كما ان الايمان والعقيدة والالتزام بهما أمر شخصي ولا يصح للدولة التدخل فيهما وارغام المواطنين عليها، لأن مسؤولية الدولة تشريع قوانين مدنية عامة لإدارة المجتمع، أما القضايا والمسائل الفقهية والاحكام والمعاملات الشرعية فتترك لأهلها من علماء الدين والفقهاء به، ليتاح لكل مواطن الرجوع إليهم. وهو ما يساعد على بناء الدولة المدنية والتخلص من الصراعات الدينية والمذهبية والطائفية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علي الوردي وتحدي الحداثة
- إشكالية الركود الاجتماعي والاستبداد عند عبد الرحمن الكواكبي
- مجلس الاعمار ودوره الريادي في عملية التنمية في العراق
- هل هي دولة عشائر أم دولة مؤسسات ؟!
- الأزمة الاقتصادية العالمية من وجهة نظر مدرسة فرانكفورت
- مدرسة فرانكفورت ونظريتها النقدية
- «الطبل الصفيح» لغونتر غراس ...والاعتراف بالخطايا والذنوب
- حملات التحريض الديني والانخراط في الحركات الجهادية المتطرفة
- سوسيولوجيا العنف والإرهاب
- الحداثة دخلت من أبوابنا الخلفية
- سيكولوجية الإرهاب: التكفير بدل التفكير
- الحداثة والبنى التقليدية في المجتمع العربي
- سوسيولوجيا الإرهاب: هل يولد الإرهابي بالضرورة إرهابياً؟!
- تراجيديا كربلاء-سوسيولوجيا الخطاب الشيعي
- عصر التنوير والحداثة
- الفساد آفة تنخر جسد الدولة والمجتمع
- التسامح فضيلة أخلاقية يجب رعايتها
- النظام الأبوي الذكوري وهيمنته على المجتمع والسلطة
- علينا ان نتعلم من سنغافورة!
- النقد الحواري وما بعد الحداثة


المزيد.....




- -أخطر دعاة السلفية-.. من هو مصطفى العدوي الذي دافع عن محمد ح ...
- الإسلاميون وأزمة السلطة بعد عقد من الربيع العربي (1)
- صالح: فتوى الجهاد الكفائي كانت مشروعاً وطنياً لإنقاذ العراق ...
- وقفات في أنحاء كندا.. المسلمون يطالبون باتخاذ إجراءات ضد الإ ...
- شاهد.. رئيس الجالية اليهودية يلقي صاعقة على البحارنة
- السعودية تشن حربا على الدين الاسلامي
- مغردون عراقيون يرحبون بفوز رئيسي .. #الجمهوريه_الاسلاميه_فخر ...
- -التوحيد الاسلامي- هنأت ايران بإنجاز الانتخابات الدستورية
- مجلس وحدة المسلمين في باكستان يهنئ قائد الثورة الاسلامية آية ...
- مجلس وحدة المسلمين في باكستان يهنئ قائد الثورة الاسلامية آية ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم الحيدري - الدولة المدنية والدولة الدينية