أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحيدري - النظام الأبوي الذكوري وهيمنته على المجتمع والسلطة














المزيد.....

النظام الأبوي الذكوري وهيمنته على المجتمع والسلطة


ابراهيم الحيدري

الحوار المتمدن-العدد: 4630 - 2014 / 11 / 11 - 11:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشير مفهوم النظام الابوي بشكل عام الى المجتمع التقليدي الذي يتخذ طابعاً مميزاً بالنسبة الى البنى الاجتماعية الكلية – المجتمع والدولة والاقتصاد والثقافة- وكذلك الى البنيتين الجزئيتين – العائلة والشخصية – التي تتخذ, بمجموعها, طابعاً يستم بأشكال نوعية من التخلف الاجتماعي والاقتصادي والثقافي تعيق تطوره وتقدمه, مثلما يتسم هذا المفهوم الأبوي بالتحجر والجمود والتناقضات الداخلية التي تمزقه وتستنزف طاقاته المعنوية وتدفع أفراده الى الشعور بالتمزق, ما يؤدي الى تقييم دوني للذات.
وإذا كان المجتمع الأبوي التقليدي شكلاً من أشكال المجتمعات الراكدة عن مواكبة التقدم والتحديث, فهو بالتأكيد مجتمع تابع للبنى التقليدية, ويعاني العجز والنكوص, ويفتقر الى القوة الداخلية والوعي الذاتي للنهوض من التخلف والعجز هذين, بالرغم من ان النظام الأبوي الحديث ملقح بكثير من مظاهر الحداثة.
ومن أهم سمات هذا النوع من المجتمعات, سواء كان قديماً أو حديثاً, هي النزعة الابوية – البطريركية التي تظهر في سيطرة الاب على العائلة. فالأب "البعل" هو المحور الذي تنتظم حوله العائلة. وهو "رب" البيت وعموده, و"سيطرة الأب في العائلة, شأنه في المجتمع. إذ إن العلاقة بين الأب وأبنائه, وبين الحاكم والمحكوم, علاقة هرمية", فإرادته مطلقة ويتم التعبير عنها بـ "الإجماع القسري" الذي يقوم على التسلط من جهة, والخضوع والطاعة من جهة أخرى, التي تظهر على مستوى العائلة – العشيرة في القيم والتقاليد وفي وسائل التربية والتنشئة الاجتماعية التي تعمل على تشكيل نمط الثقافة والشخصية, من خلال ترسيخ القيم والعلاقات الاجتماعية التي يحتاج اليها المجتمع الأبوي والشخصية "البطريركية".
كما أن النظام الأبوي, بوصفه تكويناً اجتماعياً وبنية متميزة ناتجة عن شروط حضارية وتاريخية معينة, هو من الناحية التاريخية سلسلة معينة من المراحل, أما من الناحية البنيوية فهو سلسلة من الأنواع المترابطة, وكل نوع يرتبط بمرحلة انتقالية بالضرورة, باستثناء النوع المعاصر, أي النظام البطريركي الحديث. كما أنه مفهوم يستخدم لتعريف نوع معين من طرائق التفكير والعمل والسلوك, ونمط معين من التنظيم الاقتصادي والاجتماعي. وهو بنية اجتماعية سابقة على الرأسمالية وجدت تاريخياً بأشكال مختلفة في أوروبا واسيا. وبحسب هشام شرابي, فإن هذه البنية "اتخذت شكلاً نوعياً متميزاً من ما نسميه اليوم "المجتمع العربي"", الذي هو شكل من اشكال المجتمع التقليدي الذي يقابل المجتمع الحديث "الحداثة" الذي تجاوزته منذ قرون, والذي من أهم خصائصه التي ضمنت استمرارها قابليته على مقاومة التغير لبنياته الأصلية مقاومة عنيدة, منذ العصور القديمة حتى الان, من أجل الحفاظ على قيمه التقليدية. كما أن تطور نظام أيديولوجي – تشريعي – قانوني يدعم نظام القرابة والنزعة الأبوية.
وعلى الصعيد الاجتماعي والعلاقات المهيمنة, نلاحظ تغلب الانتماءات القبلية والطائفية والمحلية في العلاقات الاجتماعية وفي السلطة الأبوية, وكذلك في العلاقات الفردية – الذاتية التي تتضارب مع المصالح المشتركة والعامة.
والمجتمع الأبوي التقليدي مفهوم يستخدم بخاصة لتعريف نوع معين من المجتمعات التي يسودها نمط التفكير والعمل والسلوك التقليدي وشكل متميز من التنظيم الاجتماعي والاقتصادي والثقافي الذي يشكل بنية اجتماعية نوعية وجدت بأشكال مختلفة ومن بينها النزعة الأبوية الذكرية في المجتمع العربي, التي هي ذات طابع نوعي له خصوصية تاريخية وجغرافية ترتبط البيئة الصحراوية ونمط الإنتاج الرعوي التي أفرزت نظاماً أبوياً "بطريركياً" سيطر على المنطقة العربية قروناً عديدة وما يزال.

تمتد جذور النظام العشائري الذي تكون من شروط تاريخية وجغرافية وحضارية, الى العهد الجاهلي, حيث سيطر نظام المشيخة على المجتمع العربي قبل الإسلام. ومع أن الإسلام حاول تغيير البنية القبلية وجاء بمفهوم الأمة بديلاً لمفهوم العصبية القبلية, إلا أن النظام القبلي بقي مهيمناً على المجتمع الاسلامي, واستمر كثير من القيم والتقاليد والأعراف البدوية بتأثيره على بنية العائلة والمجتمع والدولة.
وبالإضافة الى ذلك, فالنظام الأبوي هو بنية سيكولوجية واجتماعية وثقافية ناتجة عن شروط تاريخية وحضارية نوعية تكونت من مجموعة من القيم وأنماط من السلوك ترتبط بنظام اقتصادي تقليدي له خصوصية, ويشكل واقعاً اجتماعياً حياً وليس مجرد خاصية من خصائص نمط إنتاج معين بالعالم العربي, وليس بالضرورة أن يكون مرتبطاً بنمط ما يسمى "نمط الإنتاج الاسيوي".
يتجلى جوهر النظام التقليدي القائم على العصبية القبلية في تماهي الفرد مع القبيلة التي تبادله الولاء بوصفها مسؤولة على صعيد اجتماعي وسياسي عن كل فرد من أفراد القبيلة, وهو ما يؤدي الى تعزيز النظام القبلي القائم على العصبية, الذي يجعل من العائلة حجر الزاوية في البنية الاجتماعية, والتي تفترض أن بنية القبيلة هي "كل" لا يمكن تجزئته, باعتبارها عائلة موسعة, أو مجموعة من العشائر التي تكوّن القبيلة, والتي تعزز كيانها بسيطرة مزدوجة: سيطرة الاب على العائلة, وسيطرة الرجل على المرأة, بحيث يبقى الخطاب المهيمن هو خطاب الأب وأمره وقراراته.
_______________________
للمزيد عن هذا الموضوع انظر: إبراهيم الحيدري، النظام الأبوي واشكالية الجنس عند العرب، دار الساقي، بيروت 2003






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علينا ان نتعلم من سنغافورة!
- النقد الحواري وما بعد الحداثة
- علماء الاجتماع العرب يحتفلون بمئوية على الوردي
- فصل الدين عن الدولة
- أدورنو وتصنيع الثقافة
- الحداثة والاعتراف بالحرية
- النظرية النقدية لمدرسة فرانكفورت
- علي الوردي.. جمع بين رصانة الفكر وبساطة الأسلوب فأحبه الناس
- أدب ما بعد الحداثة
- على الوردي والتغير الاجتماعي في العراق
- تحديات العولمة وخيار الحداثة
- سؤال النهضة والحداثة 2-2
- الشخصية العراقية
- سؤال النهضة والحداثة (1/2)
- النظرية الجمالية عند تيودور أدورنو
- العنف ضد المرأة
- يجب ان لا يكون التسامح واجبا ؟
- هاينريش هاينه روح الشعر الألماني
- هل اصبح العرف العشائري بديلا للقانون؟
- النزعة التنويرية في فكر المعتزلة


المزيد.....




- الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يدخل الغلاف الجوي للأرض نه ...
- بوتين يهنئ بلدان رابطة الدول المستقلة بحلول عيد النصر
- أكثر من أربعة آلاف وفاة حصيلة ضحايا كورونا في الهند خلال 24 ...
- فيديو: بيعُ حيوانات في الصين في عُلب عبر البريد.. بعضها نفق ...
- أكثر من أربعة آلاف وفاة حصيلة ضحايا كورونا في الهند خلال 24 ...
- فيديو: بيعُ حيوانات في الصين في عُلب عبر البريد.. بعضها نفق ...
- مفوضية الانتخابات: تشكيل غرفة عمليات للتحقق من أهلية المرشحي ...
- اشتباكات واسعة في القدس.. واشنطن وبروكسل يدعوان لـ-وقف العنف ...
- وزير الصحة الألماني: عطلة الصيف في أوروبا قد لا تحتاج للقاح ...
- مركز أمريكي يتوقع موعد دخول بقايا الصاروخ الصيني الغلاف الجو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحيدري - النظام الأبوي الذكوري وهيمنته على المجتمع والسلطة