أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - يومي الدنمركي














المزيد.....

يومي الدنمركي


سلام إبراهيم
روائي

(Salam Ibrahim)


الحوار المتمدن-العدد: 4871 - 2015 / 7 / 19 - 01:48
المحور: الادب والفن
    


يومي الدنمركي

وحدي في الشقة
ناهده في برلين منذ يومين
أوصلتها إلى المطار ورحت أتسكع في أنحاء كوبنهاجن الجميلة. طبعا احتسي البيرة وأتفرج على وجوه البشر حشود من أجناس الأرض مبتهجة بالشمس والحياة.
رنَّ تلفوني. كان صديقي المسن د.فاضل السوداني سألني أين أنت؟ حددت المكان. كان قريباً أتاني بعد دقائق. رفض رفضاً قاطعاً منادمتي وشرب قنينة بيرة فهو داخل على نظام غذائي قاسي كي يضعف فهو يكاد يتحول إلى دبلة. تواعدنا اليوم التالي. البارحة يعني. التقينا وجلسنا في مقهى وسط شارع المشاة، شربنا القهوة وتأملنا المارة والبشر غابطين نفسينا بصدفة الحياة التي ألقتنا في هذا البلد الذي أرضعنا أحلامنا وحققها. كنا نجلس والشمس شارقة متوهجة. فجأة أتت غيمة مشاكسة سوداء وأمطرت بعنف. دخلنا تحت المظلات. وتلفعت ببطانية جاهزة لمثل هذي الأحوال. خضنا غمار القصة. فاضل قريب إلى روحي ويحبني كصديق حميم وأشعر بالذنب لأني تركته سنوات دون مبرر ما. قلتُ له:
- فاضل بعد ما أصبر!.
كان لدي في حقيبتي الجلدية قنيتا بيرة قوية . غادرنا المقهى وابتدأ مهرجاني.
زرنا معرض كتب قديمة في كنيسة. تسوقنا ألبومات رسم. ورجعنا لبيتي. وسهرنا. شَرَبتْ د. فاضل المتبتل نصف قنينة عرق فرنسي. وشويت له لحما على طباخي الغاز. وتحاورنا واختلفنا ورحنا نتصايح حتى لا أدري هل أزعجنا الجيران. في الصباح أفطرنا معاً وأودعته عند موقف الحافلة لأبحر في دراجتي الهوائية والوقت لم يتجاوز منتصف الظهيرة.
أين أذهب؟
قلت مع نفسي
هل أشرب لكن الوقت مبكر مو؟
لا.. لا..
تحركت الحافلة وذهب فاضل. ركبت دراجتي ورحت أقطع المسافات. فكرت في المسبح. ليس لدي رغبة في الماء عبرته. وأخذني الشوق لشاطئ بحر كان في العام الماضي مرتع تفاهم روحي في أزمة مع حبيبة عمري. قلت سأذهب له وأجلس وأتأمل. وفعلاً كان الأفق بحر. طبعا ابتعت أربع قناني بيرة. وانزويت على مصطبة ورحت أتأمل أفق البحر والسابحين والسباحات، والعراة طمعا في الشمس. وتذكرت العام الماضي.. وكم كان عاماً مضنياً أخذ من عمري سنوات. حلمت.. تأملت.. رسوت.. أبحرت.. تلونت.. حامداً حظي كون خلاصة عمري هنا في هذا الجمال والحرية. أجلس على حافة شاطئ وتحتي تأتي النساء، يتعرين دون وجلٍ كي يعرضن أجسامهن للشمس دون أي تفكير بأبعاد تعني الجسد والإثم. تعبت وصنو عمري في برلين. ركبت دراجتي وتسلقت الزمن والشارع عائداً إلى مأواي. في منتصف الطريق وأنا فضولي جدا. رأت دنمركية شابة حائرة تحاول الاتصال تلفونيا وتحتها يستلقي رجل رث فاقدا الوعي. أبطأت وتوقفت فطلبت مني المساعدة. قالت أنها مارة وكانت دراجتها الهوائية مركونة جانبا، فشكت بوضع هذا الإنسان. أركنت دراجتي وتسمعت أنفاسه. لم يكن سكراناً. كان ملقى على عشب الله. شممته لم يكن مخمورا. كانت محترقة الشابة الجميلة. اتصلت وأنا جنبها إلى أن أقنعت قسم الإسعاف أن القضية تتعلق بتهديد حياة. حتى أني هبطت نحوه وشممت لم يكن مخموراً. انتظرنا حتى قدوم الإسعاف وحمله. الجميلة التفت لي وقالت:
- شكرا على المساعدة.



#سلام_إبراهيم (هاشتاغ)       Salam_Ibrahim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضياع
- عن 14 تموز 1958
- رسالة الناقد والباحث د.عبدالله إبراهيم -
- من أدب الرسائل الورقية -من رسائل الشاعر الراحل علي الشباني -
- رأى في الأدب النسوي
- المتشردة الروسية -1-
- عشتاري العراقية -8- القسم الأخير
- عشتاري العراقية -7-
- عشتاري العراقية -6-
- عشتاري العراقية -5-
- عشتاري العراقية -4-
- عشتاري العراقية -3-
- عشتاري العراقية -2-
- عن رحيل صديقي الروائي والكاتب المصري فؤاد قنديل
- عشتاري العراقية -1-
- ليس ثمة عدالة في العالم
- أصدقاء ورفاق التجربة 2- المستشار السياسي -ياسرالمندلاوي-
- أنت ميت يا إلهي
- درويش المحبة*
- طرف من مشهد الإعدام -رؤيا الغائب *


المزيد.....




- فنان مصري يروي لحظات صعبة عاشها جراء الهزة الأرضية
- الولايات المتحدة.. مصرع فتاة وإصابة آخرين في إطلاق نار بحفل ...
- شاهد: الاحتفال بمهرجان موسيقى الروك أند رول في إسبانيا
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى لفيلم صومالي
- السودان.. شعبية الربابة تتصاعد بين الفنانين الشباب
- كاريكاتير العدد 5363
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يتحدث عن زيلينسكي اليهودي الك ...
- بعد سيادة الخوف.. هل ساد النص الغاضب في الأدب العراقي؟
- بعيد ميلادها.. حبيب الفنانة نادين نسيب نجيم يفجر مفاجأة غير ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - يومي الدنمركي