أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم العظمة - هل يدبرون11-9جديداً يحتاجونه بإلحاحٍ الآن ...














المزيد.....

هل يدبرون11-9جديداً يحتاجونه بإلحاحٍ الآن ...


حازم العظمة

الحوار المتمدن-العدد: 1343 - 2005 / 10 / 10 - 10:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشير العصبية المتزايدة للرئيس الأمريكي ، تلك العصبية التي لا تخفي المأزق الذي هو فيه بل تأكده إلى إحتمال أن الأوضاع ستكون أشد خطورة الآن ، فالأحمق الذي في البيت الأبيض ليس من النوع الذي إذا فشلت سياساته و رآها تفشل ، ليس بمقاييس خصومه الذين ما زال هو نفسه يزيدهم عدداً و اتساعاً بل بنظر قطاعات متزايدة من الرأي العام الأمريكي أيضاً ، أقول هذا النوع من العقل العنيد و الأحمق في عناده سيكون سعيداً بعملية إرهابية جديدة داخل أمريكا هذه المرة ، فتكرير الإنذارات الوهمية ، التي يصدّرها هو بنفسه عن أخطار وشيكة ، و من ثم رفع درجات الإنذار التي تكاد تبدو فولكلورية .. ، من الأحمر إلى البرتقالي أو بالعكس ، أو الأصفر المحمر .. إلى آخر ما هنالك .. لم يعد يكفي ، هو الآن يحتاج إلى فعل حقيقي يجعله يستعيد شعبيته المتآكلة و مبرراته لمتابعة المجازر في العراق و ولإرهاب العالم "بقيامته " التي يريد أن يطبع عليها بصمته الشخصية حتى تبقى " ماركة مسجلة" بإسمه في التاريخ ... و ليستطيع أن يبدأ "حملته الصليبية" جدياً هذه المرة ، فكل ما حدث حتى الآن لا يعتبره إلا مقدمات للأعمال الكبرى التي يعد العالم بها والتي ربما يأمل أن تنتهي إلى "القيامة " ...
سيكون إنقاذاً لـ "أفكاره" و لـ "رؤيته " ( هل تشبه رؤى بولس الرسول ... أو رؤى داوود الملك ..) أن يحدث ، بالصدفة ، الآن عمل إرهابي كبير ، هو الآن يحتاجه بإلحاح ولكن ما هي الفوائد ... : رفع ميزانية الإنفاق على التسلح ، تشديد القمع في الداخل الأمريكي كما في " أطرف الإمبراطورية " ، تجديد الترخيص لقانون "باتريوت " ( بالمناسبة هو لايختلف كثيراً في الجوهر عن قوانين الطوارىء و الأحكام العرفية التي ما تزال تحكم الشعوب العربية منذ عشرات السنين ) ، توسيع القواعد الأمريكية العسكرية في العالم التي من الآن تغطي ثلاثة أرباع الكرة الأرضية ، التمهيد لحروب طويلة و لاتنتهي في آسيا خاصة ...
و لكن هل كان 119 "مؤامرة" ... بكل تأكيد لا فـ " القياميون" الذين خططوا لها هم بدورهم لا يختلفون في "رؤاهم" عن رؤى صاحب البيت الأبيض ، هي الرؤى نفسها أو " الرؤى" متشابهة ... و لكن الألوان هي التي تختلف و الزي ... ، لم تكن مؤامرة ، هي فعل "جهادي" كبير خُطط له بعناية ... ، ولكن ثمة سؤال بقي بدون إجابة حتى الآن : كيف أن نظام الدفاع الجوي الذي يراقب باستمرار حركة الطيران سواء العسكري او المدني فشل في إعتراض الطائرات بعد أن تحولت عن مسارها و تجاوزت ممرات الطيران المدني و هذا التجاوز استمر لساعات و لم تعترضها الطائرات المقاتلة أو الصواريخ ! ،... هذا النظام هو محكم تماما و عالي الكفاءة و قد جرى تطويره منذ أيام الحرب المسماة "باردة" و من المفروض أنه لا يخُترق في أي ظرف أو في أي حال ..
هل أنهم عرفوا بالهجوم و غضوا النظر عنه ... بعد أن فكروا في نتائجه .. في "فوائده " و " علله " ... وو وجدوا أنه سيكون من الأفضل أن يدعوه يحصل ... بدون أن يفكروا كثيرا ً في الضحايا و النتائج " المباشرة " و التي اعتقدوا أنها ليست ذات قيمة بالقياس إلى الفوائد الاستراتيجية ، بالقياس إلى فوائده الجليلة التي سيقدمها للسياسة الأمريكية من المنظور الاستراتيجي و الخدمة التي سيسديها إلى الأهداف النهائية " النبيلة " للسياسة الأمريكية ...
و إ لا كيف نفسر ما حدث ...
كيف سنفسر 11-9 جديداً ربم يُدبر له الآن






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ستُّ مراتٍ السياج قبل الحديقةِ - رسائل حب قصيرة
- هل يدبرون 9/11 جديداً يحتاجونه بإلحاح ٍالآن ...
- حكاية كولونيالية من المتحف
- خمرٌ قديمةْ ،خمرٌ جديدةْ
- باريس1871
- عن المدن و الأرياف و -ترييف- المدن
- آخر الراديكاليين العرب
- يضحكون وراء القضبان فقط
- ازدراء جائزة نوبل


المزيد.....




- مظاهرات حاشدة لآلاف الجزائريين المطالبين بالإفراج عن معتقلي ...
- طهران تحدد هوية المتهم بانفجار منشأة نطنز النووية وتشير إلى ...
- مباشر- نشرة خاصة: مراسم ملكية وعسكرية مهيبة في قصر ويندسور ل ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- -صائدة البمبان- السودانية تخرج للشارع مرة أخرى
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- ائتلاف العبادي يتحدث عن التحالفات الانتخابية: كل شيء متوقع! ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم العظمة - هل يدبرون11-9جديداً يحتاجونه بإلحاحٍ الآن ...