أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راقي نجم الدين - غلاف الكتاب يتحدث














المزيد.....

غلاف الكتاب يتحدث


راقي نجم الدين

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 16:35
المحور: الادب والفن
    


ليس هناك من شك من ان متن الكتاب هو جزء مهم ولكن الغلاف هو وسيلة رائعة لضبط النغمة لما يمكن ان يتوقعه القارئ مخبأ في الصفحات.
لقد سمعنا جميعاً المثل الاجنبي الذي يقول "لا تحكم على الكتاب من غلافه" هذا يعني اننا لا ينبغي ان نحكم على الامور من ظواهرها. ينطبق المثل بطبيعة الحال على اكثر بكثير من مجرد كتاب، لكن بما اننا في عالم التصميم الجرافيكي فسنأخذ المسألة بالمعنى الحرفي للقول المأثور.
ان غلاف الكتاب يهمُ كثيراً، اذ يمكن ان يؤدي الى زيادة المبيعات او تقليلها. ويمكن ان يسمح للمؤلف بتسعيره بسعرٍ مرتفع وذلك بترك انطباع عن الجودة، كما يمكن ان يضفي مصداقية للمؤلف كخبير في موضوعه. لكن ماذا لو كان الكتاب في التصميم الجرافيكي على وجه التحديد؟ كيف يمكن قبول آراء المؤلف اذا كان غلاف كتابه غير احترافياً؟
اذا وافقنا على القول السابق، لن يكون للتصميم الجرافيكي اي دور يُذكر بعد ذلك، اذ تشير الكثير من الابحاث الى ان آخر كتاب اشتريته هو نتيجة ملاحظة الغلاف وليس نتيجة للمتن او شهرة المؤلف. ومن خلال الاستثمار في تصميم غلافٍ جيد، فأنت في منأى عن العديد من الاشكاليات التي قد يقع فيها المشتري والتي منها:
- يبدو هذا الكتاب ذو ميزانية منخفضة جداً، اود ان انفق اموالي على شيء اخذ المزيد من الجهد.
- يبدو هذا الكتاب متواضعاً، اتساءل عما اذا كان المؤلف خبيراً الى الدرجة التي اعطى بها انطباعاً عن نفسه.
- لا يبدو هذا الكتاب مثلما كنت اتوقعه (لا يشبه كتب الاثارة او الغموض او الادب الخ).

ان قُرّاءك المحتملين قد يفكرون بهذه الاشياء عن كتابك. بدلا من ذلك ازل هذه الخيارات الثلاثة من عقولهم – اسمح لهم بحكمٍ واحد محتمل فقط: "انا لا احب تصميم الغلاف، ولكن هذا انا فقط". لتكن الذاتية من التصميم الجيد هي التنبيه الوحيد المحتمل لقراءك.

اغلفة القصص والروايات
القِ نظرة على كتبك المفضلة التي اُنتجت باحترافية عالية ولاحظ اغلفتها. ماذا ترى؟ على الارجح انها تتلاءم مع نوع الكتاب:
- ان كتب الارشاد والمساعدة الذاتية غالباً ما تعرض صورة للمؤلف كخبير، يحيط بها عنوان بخط ضخم.
- تتميز الروايات الادبية في كثير من الاحيان بعنوان بخط غريب ومزين او بأحرف منمنمة مع ظلال ناعمة من الالوان وربما صور تأملية او تشبيهية.
- يظهر على اغلفة الروايات الرومانسية عادةً رجل او امرأة (او كلاهما) ولا شك ان يكونا في احتضانٍ حميم ونظرةٍ عاطفية او في وضعٍ غرامي آخر.
- تعرض اغلفة قصص الاثارة او الحركة او المغامرة عنوان الكتاب واسم المؤلف في حروف كبيرة واضحة متراكبة على تمثيل رسومي للعنصر الرئيس في القصة.

بالطبع هناك استثناءات، لكل رواية ستجد ما يناسبها من المعايير المذكورة اعلاه، والفكرة هي ان هناك توقعات فطرية معينة يمتلكها القراء عندما يتصفحون كتاباً لاشباع تفضيلاتهم القرائية وكل ذلك يبدأ من الغلاف. اذا كنت تعرف ان معظم الكتب عموماً التي هي من نفس نوع كتابك تحتوي على صورة ظلية غامضة او مروِّعة وبطل الرواية الشاب خائفاً، اذن لماذا تصمم شيئاً لا يتلائم مع هذا القالب؟.

وختاماً، نعرض الاخطاء الشائعة في تصاميم اغلفة الكتب بحسب ابحاث السوق:
1. كتابة اسم المؤلف بالحجم المعتاد بحروف صغيرة بخاصة اذا كان الكتاب مُعد للتسويق الالكتروني.
2. استخدام الصور المتوافرة في غوغل، كونها مجانية يجعلها عرضة للاستخدام المتكرر.
3. استخدام اطقم الحروف في ويندوز والملحوظة بكثرة سابقاً.
4. الفوضى التصميمية (استخدام اكثر من ثلاثة اطقم للحروف، تراكيب الالوان المتوهجة والتدرجات اللونية الخ..).
5. فقدان التضاد بين النص والخلفية.
6. الاستخدام السيء للفوتوشوب.

بكلمة، ليس المقصود من هذه المقالة اقناعك ان الشيء الوحيد الذي يهم في صناعة الكتاب هو الغلاف، على العكس من ذلك. ان تصميم الغلاف الجيد هو امرٌ واحد فقط من بين العديد من المتغيرات التي تدخل في عملية اطلاق الكتاب وتحقيق المبيعات المتواصلة. لكن كثيرا ما يحدث ان غلاف الكتاب هو واحد من اول الاشياء (وربما وحده) التي يمكن ان يراجعها القارئ المحتمل قبل اتخاذ اي قرار. ومن خلال الاستثمار في تصميم غلاف ٍجميل فانت تساعد القراء ان يبقون في صفحة مبيعاتك لفترة اطول قليلاً.

اطيب التحايا
د. راقي صباح نجم الدين (كلية الفنون الجميلة، جامعة بغداد)






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجمال والوظيفة: تحليل مؤسسي
- النقد التصميمي وتدريسه
- الواقعية السحرية: منطقية اللامنطقي
- الفرق بين الفن والتصميم
- الغيرة المهنية: هزيمة الحاسد النذل
- كيف يمكن للرأسمالية ان تنقذ الفن؟


المزيد.....




- رواية «خواطر الندم والغفران» للكاتب يزن مصلح
- بيان للجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والارهاب بمناسبة الذكرى ا ...
- وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي يثمنون دور لجنة القدس بر ...
- كاريكاتير الاحد
- الليلة.. «الثقافة» تبث فيلما تسجيليا عن عزت العلايلي وحفلا ل ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية
- مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا
- وفاة الفنانة نادية العراقية عن عمر يناهز 57 عاما بعد إصابتها ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا
- على جميع الطوائف الدينية والثقافية اداء واجبها الديني والانس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راقي نجم الدين - غلاف الكتاب يتحدث