أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بولين جبران - هل ستصنع قصة حب أخرى؟














المزيد.....

هل ستصنع قصة حب أخرى؟


بولين جبران

الحوار المتمدن-العدد: 1335 - 2005 / 10 / 2 - 08:58
المحور: الادب والفن
    


كانت تمشي في مكتبة عامة حينما صادفته وجها لوجه.
ورآها، فجعل الكتاب الذي حمله بين يديه يسقط ببطء ويدور في الفراغ. ليس لشيء... ليس لشيء إلا لأن الإنسان حينما يخمن بأن العالم لن يجتمع مرة أخرى، وبأن الوداع الأخير هو فراق أبدي...
كأن الباخرة حينذاك والتي ركنت عند شرفة البحر وتتأهب للمغادرة هي حالة غرق، وأن الأمواج العارمة في الطريق هي غواية لغياب أخير.
فرفع يده يلوح لها من بعيد.
هل تراه وهي على رصيف الميناء؟ فهو بين مئات المسافرين.
وهل يراها؟
لقد كانت المسافة خادعة مموهة، فالناس، فالمحبون وبينهم المسافات البعيدة يبدون كالسراب.
لقد غطت وجهها لا تعرف كيف
ولقد غمر وجهه دخان الرحيل والصيف. والحرارة على ساحل المتوسط كانت حينها حرارة سورية.
سيقفون قليلا في الإسكندرية.
والبحر المتوسط!
لكن الباخرة العارمة اهتزت وشقت قيعان البحر وخلفت وراءها دوامات ستظل ترقبها حتى ينكسر المساء وتهبط السماء وتصبح المدينة.... لاشيء، فبيروت كانت حينها مثل ورقة دفتر، كان الريح يطيرها في الزوايا.
في شوارع بيروت كانت تعود. وهي.. عيناها الواسعتان تجربان خلق الدموع لكنها لا تخرج ذلك لأن... ماذا يعني أن تفقد حبيبها الذي خلصها من المجزرة؟
تذكر أنها كانت عارية... أو أنها لا تذكر شيئا... هناك وقفت مقيدة إلى زوايا الجدران.. تسمع.. أو أنها لا تسمع شيئا...؟ ماذا يعني حين يغافلهم ويحل قيدها ويحملها خارجا ويقدم لها بنطال الجينز والقميص الرجالي والقبعة الفلاحية؟
لا تصدق الآن. أنها كقصص الأفلام!
الحرارة الخانقة والرطوبة ....
ورصيف الميناء الذي يبقى وحيدا حين تبتعد عنه السفن!
فوضعت رأسها بين كفيها وراحت تتابع طريقها، لا تمشي، إنما كانت تقلب صفحات حياتها فتخطو مرة هنا ومرة هناك على الحصى الذي جاء وأفترش الطريق.
أوه.
هل خلق الله المرأة..هل خلقني الله لكي أحب ثم بعد ذلك كي أضيّع من أحببت؟
هل خلق الله السفينة المهاجرة والبحر المتوسط العارم هذا ...آه.. أنت.. كم في أعماقك من قصص غمرها الفيض والموج.
لهذا أيها البحر ...
لهذا أيها البحر ماء عينيك.... ماء مالح من عينيّ.
تراني أضحك، لكن قلبي يبكي.
فوقفتُ بمعنى وقفتْ
لا تعرف كيف تحل وكيف تضع يدها على صدرها الهارب. كيف تقبض على أنفاسها وتغرسها كما تغرس شجرة هنا في أرضها فلن تتحرك وتقدم لها الماء وتقدم لها البحر
الذي سيأخذها ويغيب.
وبدا لها من بعيد كأنه في دنيا أخرى وفي عالم آخر. بدا وهو يبتعد كأنه في عمق مجرة فتذكرت كيف كانت وهي صغيرة تشكل قصص الحب وترسلها إلى نجوم الصيف المتلألئة البعيدة.
إلا أن العالم الواسع
الذي
هو
أكبر بملايين المرات من المجرات
فأين ستلقاه مرة أخرى؟
تضرب في طريقها الحصى وتشاغب الصمت كي يشوش المسافة.
فهي في طريقها إليه، ستدخل من أي مكان.
أمامها المكتبة، أمامها الكتب، قصص الأشعار.
أمامها المكان الذي جعلته كقبة ناقوس.
وهي ستلقاه مرة أخرى.

بولين جبران
الولايات المتحدة






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصورة
- السعادة القصوى
- الأدب والشعر هما للمرأة، فأريد بيع قلبي إذن
- الحبيب الذي غادرني لا يحمل مظلة


المزيد.....




- لوحة لبيكاسو تباع بأكثر من 100 مليون دولار في مزاد بنيويورك ...
- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بولين جبران - هل ستصنع قصة حب أخرى؟