أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - عباس طريم - العدل ما نحتاجه اليوم














المزيد.....

العدل ما نحتاجه اليوم


عباس طريم

الحوار المتمدن-العدد: 4727 - 2015 / 2 / 21 - 21:41
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    



العدل .. ما نحتاج اليه اليوم

عباس طريم
_______
العدل : هو الانصاف وتجنب الظلم . وهو المتوسط في الامور من غير افراط في طرفي الزيادة والنقصان . قال تعالى ! [ واشهدوا ذوي عدل منكم ] والعدل من اهم المباديء الاسلامية التي تحقق سعادة الفرد والجماعة . وجعل القران الكريم , اقامة القسط -اي العدل بين الناس هو هدف الرسالات السماوية كلها [ لقد ارسلنا رسلنا بالبينات وانزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ] والعدل مصطلحا : يرمي الى المساراة بين الناس واعطاء الحقوق دون تفرقة . وان الامام علي ابن ابي طالب ع .سيد العدالة وربانها , كما اقرتها الامم المتحدة بعد مئات السنين . متمثلة في لجنة حقوق الانسان 2002 . التي اعتبرت الامام علي ع . اعدل حاكم في تاريخ البشرية مستندة الى 160 صفحة تلخص حياته وسيرته في الحكم وعدالته واقواله الماثورة ع . فاين العدل اليوم ؟ وهو سؤال يوجه لكل من يسير على خطى الامام العادل علي ابن ابي طالب ع .الذي لم يرضى لاخيه ان ياخذ مليما واحدا من اموال الدولة , ووضع بيده جمرة بدلا عن المال . اليس من حق الجميع التسائل عما يحصل لنا من جشع وسلب ونهب , وكأن الدولة عدونا وعلينا تمزيق ذالك العدو ؟ وهل من حقنا ان ننشد العدالة المفقودة , التي انزل الله عز وجل ! كل رسله وانبيائه من اجل تحقيقها ؟
لاشك ان الظلم هو السائد اليوم , وعلينا الاعتراف بذالك .. لعل الله عز وجل ! يسامحنا عن تغاضينا عن ذكر الحقائق , ونزوعنا الى الوقوف على الاطلال , وغض الابصار عما يدور من تجاوزات بحق الوطن والمواطن الذي اصبح عسيرا عليه الحصول على حقوقه , دون واسطة او [ رشوة ] اصحاب القرار .
ان السائد اليوم , هو : الظلم! . الذي لا يرضاه الله ! لعباده وهدد اصحابه بعذاب اليم [ انما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الارض بغير حق اولئك لهم عذاب اليم ] وقال الشاعر :
لا تظلمن اذا ما كنت مقتدرا ... فالظلم اخره ياتيك بالندم
نامت عيونك والمظلوم منتبه ... يدعو عليك وعين الله لم تنم
قال الرسول ص. لمعاذ وقد ارسله الى اليمن [ واتق دعوة المظلوم فانه ليس بينها وبين الله حجاب ] والنبي ص . يدعو الناس الى التمسك بالعدل لانه من صفات الله تعالى ! فهو سبحانه الحق والعدل . وان العدل اصل كل الخير , وان الظلم اصل كل شر في الدنيا [ ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الضالمون ] [ وانظر كيف كان عاقبة الظالمين ] ان الظلم اذا استفحل وطغى يكون سببا رئيسيا بكل المصائب التي تقع على تلك البلاد . وهو الدافع الرئيسي لعدم الاستقرار الحاصل في البلدان التي يسودها الظلم! حيث يكرس الكراهية في النفوس ويدفعها الى المطالبة بحقوقها بطرق قد تؤدي الى اشعال النيران التي تاكل الاخضر واليابس ,
ويكون الظالم في هذه الحالة .. اول ضحاياها . كما حدث في الكثير من الدول الظالمة ! لرعاياها .
يقول الشاعر :
اذا جار الوزير وكاتباه ... وقاضي الارض اجحف في القضاء
فويل ثم ويل ثم ويل ... لقاضي الارض من قاضي السماء
وقال شاعر اخر :
وما من يد الا يد الله فوقها ... وما ظالم الا سيبلى باظلم
وعادة ما ياتي الظلم ! من نفوس متكبرة متجبرة ناسية عظمة الله عز وجل ! او غافلة عنها .. وتظن ان الله سبحانه وتعالى ! لا يعلم بما جنت ايديهم من ذنوب وكبائر بحق عباده !
ان الخزينة العراقية , خاوية سرقها من يؤمن بالله وبالاخرة . وسرقة اموال الدولة اصبحت واقع حال لا يمكن القفز عليها . وكل وزارة تنهب على راحتها .. فليس هناك من رقيب , وان مخافة الله عز وجل ! ما عادت تنفع بمن عميت ابصارهم , والشعب العراقي ليس له حول ولا قوة . وان بوادر الانفراج لم تشرق شمسها بعد .. والضمائر التي عادة ما تكون الرقيب التالي بعد مخافة الله عز وجل ! ماتت وحملوها على ظهور الابل , الى حيث مثواها الاخير . ترتاح هناك فلا ترى ولا تسمع .. فالى اين المشتكى ؟؟؟؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,972,490
- من لم يحاسبه ضميره فلا رقيب عليه
- وزير عراقي


المزيد.....




- نساء كرديات يحتفلن باليوم الدولي للمرأة
- تقرير: مشاركة متواضعة للنساء في مواقع صنع القرار في فلسطين ...
- المرأة الفلسطينية... في يوم المرأة العالمي
- الصحف الإماراتية تحتفي باليوم العالمي للمرأة وتسلط الضوء على ...
- تظاهرة لإطلاق سراح ناشطة حقوقية في تونس
- -معهد سلا- يحتفي بعطاء المرأة المغربية وأصالة التراث الموسيق ...
- الكينوا والمحاصيل غير التقليدية .. خبيرة تطالب بنظام غذائي ع ...
- شرطة روتشستر الأميركية تواجه انتقادات جديدة على خلفية توقيف ...
- السحر المغربي
- معه من دونه...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - عباس طريم - العدل ما نحتاجه اليوم