أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عباس طريم - من لم يحاسبه ضميره فلا رقيب عليه














المزيد.....

من لم يحاسبه ضميره فلا رقيب عليه


عباس طريم

الحوار المتمدن-العدد: 4721 - 2015 / 2 / 15 - 23:27
المحور: القضية الفلسطينية
    


ان الضمير : هو الرقيب الذي من المفترض ان يحاسب المرء على ردود افعاله
على ما يدور حوله من احداث تهم عائلته ومجتمعه وكل ما يهمه امرهم
ويعرف الضمير بانه : ما تضمره في نفسك ويصعب الوقوف عليه .واستعداد
نفسي لادراك الخبيث والطيب من الاعمال والاقوال والافعال والافكار والتفرقة بينها , واستحسان الحسن واستقباح القبيح .والضمير لغة مشتقة من الفعل اضمر . واضمر معناها اخفى في سره امرا لا يطلع عليه غيره . وقيل الضمير ما وقر في نفسك ولا يستطيع غيرك معرفته . فالضمير شيء مخفي داخل النفس , ومهمته التفريق بين الحق والباطل وبين الصواب والخطأ . وهو شعور انساني باطني يجعل المرء رقيبا على سلوكه , ولديه الاستعداد النفسي ليميز الخبيث من الطيب .
لقد عانت المجتمعات المسلمة في هذا العصر من غياب الضمير الواعي
ذالكم الضمير الذي عودهم في غابر الازمان انه اذا صرح احدا منهم في المشرق سمعه من بالمغرب , واذا استغاث من بالشمال لامست استغاثته اسماع من بالجنوب . بيد ان الدهشة كل الدهشة ما اصاب الامة في هذا العصرحيث يصرخ من هو بجانبك ويئن فلا يسمع , ويشير بيديه الغوث الغوث , فلا يرى [ فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب ]
ان ما يدور على الساحة العربية اليوم , من احداث دموية اكلت الاخضر واليابس , وتعدت الخطوت الحمر والصفر , لهو شيء محزن يدعونا الى العودة الى ما كانوا عليه اجدادنا , من تلاحم وتازر فيما بينهم .. وكانت
ضمائرهم تدعوهم الى التضحية من اجل ان تظل الامة العربية شامخة , وان لا تذل اجيالها , ولا تهان تربتها . ان ضميرهم كان حيا , ووجدانهم كان حيا وكانوا اخوة في الارض والمصير . وعندما سمعوا بحرب فلسطين .. تناخوا من جميع الدول العربية , وسارت الفيالق الى حيث الحتوف من اجل الواجب المقدس , وتلاحمت سواعدهم , وانطلقت بنادقهم ضد الغاصب المعتدي , واختلطت دمائهم الزكية , وتدافعوا لنيل الشهادة وتسابقوا على احقيتها , وقبورهم تشهد على بطولتهم .. ابطال من الشام والعراق والسعودية ولبنان واليمن ومصر وباقي الدول العربية التي اصبحت تفخر بفرسانها الذين نالوا الشهادة من اجل ارض المقدس الشريفة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,902,215
- وزير عراقي


المزيد.....




- تحالف -الشرعية- في اليمن يعترض 10 طائرات -درون- ويفسر سبب وت ...
- السنغال: المعارضة تدعو إلى التظاهر لثلاثة أيام بعد صدامات عن ...
- تحالف -الشرعية- في اليمن يعترض 10 طائرات -درون- ويفسر سبب وت ...
- سرقة 157 مليون روبل من بنك وسط موسكو
- بسبب التكاليف الضخمة.. واشنطن تبحث عن بديل لـ-إف-35-
- روحاني يدعو الأوروبيين إلى تجنب -التهديد- في أي تفاوض مع طهر ...
- فيديو | نحو 36000 شخص يحضرون عرضاً من تنظيم -مجتمع الميم- في ...
- روحاني يدعو الأوروبيين إلى تجنب -التهديد- في أي تفاوض مع طهر ...
- فيديو | نحو 36000 شخص يحضرون عرضاً من تنظيم -مجتمع الميم- في ...
- الأبزرفر : البابا فرنسيس في زيارة تاريخية للعراق


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عباس طريم - من لم يحاسبه ضميره فلا رقيب عليه