أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صباح كنجي - نداء استغاثة الى الضمير الانساني ضد الابادة الجماعية للإيزيديين














المزيد.....

نداء استغاثة الى الضمير الانساني ضد الابادة الجماعية للإيزيديين


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 16:58
المحور: حقوق الانسان
    


حملة: نداء استغاثة الى الضمير الانساني ضد الابادة الجماعية للإيزيديين

مرة أخرى تحصل جريمة بشعة بحق الانسانية ومحاولة ابادتهم وإنهاء وجودهم هذه المرة .. انهم الإيزيديون اصحاب الديانة المسالمة الذين عاشوا في هذه البقعة الجغرافية من كردستان.

تسمعون وتشاهدون يومياً عبر وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمطبوعة عن الكارثة الانسانية التي حلت بالإيزيديين في سنجار وبعشيقة و بحزاني والمناطق الاخرى التي غالبيتها من الإيزيديين ، هذه الجريمة التي ترقى الى مستوى جرائم الابادة الجماعية (الجينوسايد) في القرن الواحد والعشرين ، حيث يضاف الى المذابح التي مورست بحق هذا الشعب العريق المسالم طوال التاريخ من أيام فرمانات العثمانيين التي اباحت دمهم لا لشيء فقط لأنهم أصحاب ديانة قديمة مسالمة وليس لها أي تأثير على الآخرين .. من قتل وانتهاك للأعراض والسبي وبيع نسائهم في اسواق النخاسة كأننا نعيش في القرون الوسطى في عصر الفتوحات كما يحلو للبعض بتسميتها ..

هناك مئات الآلاف من المهجرين الذين استبيحت قراهم ومدنهم واغتصبت اعراضهم وصودرت أملاكهم وكذلك الذين نجوا من المذابح هائمين على وجوههم في السهول والجبال والوديان هرباُ من الدواعش الارهابيين اكلة لحوم البشر تحت راية الله اكبر الملطخة بالسواد.

هؤلاء الذين لا يعرفون الانسانية والحضارة حتى بأبسط معاييرها .. لا يمكن توصيفهم بأبشع المواصفات الخلقية والجرمية .

هذه جريمة تندى لها جبين الانسانية وتمارس على مرأى ومسمع من الرأي العام العالمي والإقليمي وكذلك المؤسسات الدينية والمدنية بمشاركة جهات عليها الكثير من علامات الاستفهام التي بقيت حتى اللحظة دون اجابة او توضيح .

من هذا المنطلق كتبنا هذه الاستغاثة الانسانية مخاطبين فيها كل ضمير حي ينتمي للإنسانية .. أنْ يرفع صوته ويشير الى هذه الجريمة النكراء بحق الايزيديين ، التي عاشت طوال التاريخ في هذه البقعة الجغرافية بالرغم من كل المحن التي حلت بهم من غزوات دينية وسياسية حيث بقوا صامدين مدافعين عن وجودهم ومعتقداتهم السمحة وبقوا بالرغم من كل ذلك يواصلون العيش مع الآخرين بالرغم من التمييز الديني الذي مورس ضدهم ..

لو عدنا قليلا الى الوراء واختصرنا الزمن .. بالأمس اختفت من على سطح الكرة الارضية شعوب قديمة مثل الهنود الحمر وشعوب الانكا سكان امريكا الجنوبية وكادت مذابح الارمن ان تقضي عليهم .. والآن جاء دور الايزيديين المغلوبين على امرهم الذين جردوا من ابسط مقومات الدفاع عن النفس ..

لذلك من هذا المنبر الانساني .. ونحن في عصر التكنولوجيا الناقلة لمشاهد طوابير المهجرين من اطفالهم ونسائهم وشيوخهم وشبابهم وهم في العراء وسفوح الجبال في حالة يرثى لها بعد ان اصبحت الجبال المكان الوحيد لهم لإيوائهم في هذه المحنة الشديدة كما كانت طوال التاريخ الجبال الوعرة حليفهم عند المحن والشدائد ..

هنا نناشد الضمير الانساني ليرفع صوته عالياً ويشير بالبنان الى المجرمين والقتلة ومن شارك بالجريمة ومن ساعد او غضّ النظر عنها .. طالبين فتح تحقيق كامل بكل ملابسات هذه الابادة الجماعية من البداية حتى النهاية ..

وكذلك كشف مراحل التحقيق ليكون الرأي العام العالمي والمحلي على بينة ومسمع من الذي حدث وأسفر عن هذه الكارثة الكبيرة ، وليس اخيراً اصحاب الضحايا اللذين يقدرون بالآلاف .. هنا في هذه البقة الجغرافية التي كنا نتصورها أمنة ومحررة تتمتع بالدعم الدولي ..

لذلك نسألكم في هذه الاستغاثة .. انتم الخيرين برفع صوتكم والإشارة الى هذه الكارثة الانسانية بحق الإيزيديين كجينوسايد وإبادة جماعية والقيام بحملة عالمية واسعة من خلال الانترنيت والصحافة لجمع التواقيع .. لإدانة القتلة والمجرمين .

ولتتضح ابعاد الجريمة .. دعوا صوتكم يدفع للكشف عن الجريمة ومعاقبة من اشترك فيها وخطط لها قبل ان يطويها الزمن وتوضع في ادراج النسيان.

شكراً ..

لكل صوت يعلو بوجه الطغيان .. ويندد بالعدوان

01.09.2014

ستار عباس
غالب العاني
بختيار حريري
صباح كنجي

للمشاركة والتوقيع
حملة: نداء استغاثة الى الضمير الانساني ضد الابادة الجماعية للإيزيديين
http://ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=648




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,181,244
- رسالة مفتوحة الى الله
- نداء عاجل..!!
- طلاسم النار في جبل سنجار !
- ماذا جرى في سنجار ؟!
- هلوسة .. الفهيم يتدارك الجحيم!
- هلوسة .. ما قبل فناء العراق ..
- زيارة تفقيدية لمراكز اللجوء في هامبورغ
- هلوسة .. ما بعد خراب الموصل!
- هلوسة .. ما قبل خراب الموصل!
- حصار العنكبوت.. رواية تطاردُ المجرمينَ و تحاصِرُهم
- الحرب تبدأ بأغنية وتنتهي بمهزلة !!
- انتخبوا.. و.. لا تنتخبوا !
- عن أدب الأطفال في العراق
- العراق أزمة الدولة والمواطنة
- محطات من أيام الشام2.. الكاسيت المزعج
- السنكاوي اغتالَ نفسه قبل مَصرع الكرمياني
- حكاية ثلاثة من ادباء الموصل
- الإسلام المُرعب .. شتان ما بين طبيب جرّاح وإرهابي نبّاح
- تجليات القمع والحرية في رواية الإرسي لسلام إبراهيم
- لَنْ يموتَ هذا الرجل .


المزيد.....




- لماذا تلجأ السعودية الى استهداف مخيمات النازحين بمأرب؟
- مقتل 10 متمردين واعتقال ثلاثة خلال قصف للجيش الكولومبي
- أطباء بلا حدود تعلن عن مقتل أحد موظفيها في مخيم الهول للاجئي ...
- السعودية.. اعتقال 7 إثيوبيين سلبوا 632 ألف ريال في مكة المكر ...
- ماكرون يعترف -بتعذيب وقتل- المناضل الجزائري علي بومنجل على أ ...
- المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تندد بإغلاق المعابر الس ...
- موسكو تعلق على وضع اللاجئين السوريين في المخيمات تحت السيطرة ...
- السلطات الإيرانية تنفذ حكم الإعدام بحق 4 أحوازيين
- الجزائر: الطلاب يتظاهرون مجددا في العاصمة رغم منع المسيرات
- أستراليا تفرج عن عشرات المهاجرين غير الشرعيين بعد سنوات من ا ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صباح كنجي - نداء استغاثة الى الضمير الانساني ضد الابادة الجماعية للإيزيديين