أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - دعاء البياتي - افيون الحور العين














المزيد.....

افيون الحور العين


دعاء البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 4544 - 2014 / 8 / 15 - 22:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


افيون الحور العين

صدعوا رؤوسنا عهره المنابر اصحاب اللحى المقيتة و هم يجمعون حولهم الرجال ليحشوا عقولهم بأفكار مريضة تمهيدا لتخريج مجاميع ارهابية جديدة , و هم يعزفون على وتر مهم و هو الجنس , قال يوما احدهم : اذا اردت ان تصنع جيشا لا يقهر فأجعل من رجاله مكبوتين جنسيا !!
و هذا ما يقوم به عهره المنابر المتاجرين بالدين كما يتاجر تجار المخدرات بالهروين , فالمدمن على استعداد ان يقتل و يسرق فقط ليحصل على هذا الهروين .
يقول احد اصحاب اللحى المقيتة : سيكون لك في الجنة 70 حورية و كل حورية لها وصيفتان , هذا بالإضافة الى زوجتك في الدنيا , فكيف الحال لو كنت متزوج بأربع نساء ؟؟
و يقول اخر : جميعهن ابكار , يقدم الرجل على وطأ احداهن فما ان ينتهي حتى تعود بكرا الى سابق عهدها !! و يبالغ في وصف العلاقات الحميمة التي ستكون بين الرجال المؤمنين و خصوصا المجاهدين وبين الحوريات و وصيفاتهن , فيكمل قائلا تضربك احدهن بصدرها , فتغار منها اخرى لتلصق بك ... الخ , لا اعتقد ان باقي الكلام يليق فيجب كتابة +18 على مثل هذه الخطب التي تشبه الى حد ما افلام البورنو الإباحية , بل لربما مؤسس شبكة بلي بوي سيستفاد من هذه الأفكار ليمجدها في افلام اباحية تغزوا الأسواق و تحقق ارباح خيالية .

اما من اطرف ما سمعت و شاهدت هو قول احد شيوخ عهره المنابر حين قال :
تأتي لك الحورية بيضاء ناصعة ناعمة , و كله طبيعي من غير كريمات تبيض و تنعيم , كله طبيعي , و هي تحمل بيدها كأسا من الخمر , و اي خمر انه خمر الجنة الذي ليس مثله خمر !!

من الملاحظ طريقة الترويج الرخيصة التي يتبعها هؤلاء المتاجرين بالدين , فهي طريقة استفزازية للغرائز الجنسية , فبمجرد الإصغاء لكلامهم , تتخيل بأنك تحضر فلم اباحي رخيص , مبني على اساس الجنس و النساء و الخمر , فتخيلوا معي الكم الهائل للمكبوتين جنسيا الذين يعدهم تجار الدين بمثل هذه الوعود الإباحية , فقط جاهد و اقتل و اذبح و انهب و اسلب , و اذا مت ستكون من الفائزين و ستشبع جميع غرائزك الجنسية بنكاح ابدي منقطع النظير !!

يتلذذ هؤلاء بذكر البكر , حيث رؤية دماء تسيل من احب الأمور لكل صاحب عقل بهيم , انهم يروجون لسلاح خطير اخطر بكثير من القنابل النووية , فهم يعزفون على وتر حساس جدا و هو وتر الغرائز , و يقومون بتصويره بطريقة بورنوية مثيرة للاشمئزاز , كل هذا لتهيئة جيش مجرم , جيش يفخخ و يفجر و ينحر الرقاب دون ان تطرف له عين او يرف له جفن و قلب , و ان الواقع القائم اليوم هو اكبر دليل على كلامي هذا , فداعش مثلا , هذه الجماعة الإرهابية الخطيرة هي و من يترأسها البغدادي المجرم اللعين , همهم الأكبر النساء , فهم ساعة يريدون لفهم بسواد قاتم و اخرى يريدون قطع اوصال انوثتهن , و لا يخفى عليكم جهاد النكاح المنقطع النظير , انهم جاءوا لكي ينكحوا , جاءوا محررين فاتحين لأسواق نخاسة , الخليفة ومن معه و حتى عهره المنابر الناعقين بفتاوى الجهاد , يرسلون خرافهم , للقتال و التفجير , لم نسمع يوما ان احدهم قد ارسل ابنه ليجاهد ؟؟ و لم نرى احدهم ذهب بنفسه للجهاد ؟؟ انهم باختصار يروجون لسموم فكرية قاتلة , هم انفسهم لا يؤمنون بها , لكنهم يحشونها برؤؤس المغيبين و الجهله , فإذا اردت يوما ان تصنع جيشا قاسيا لا يرحم , فأجعله مكون من اشخاص مرضى نفسيين مكبوتين جنسيا , مسرحية العهر مستمرة و مؤيدوها موجودين بكثرة , فالمغيبين كثر , و تجار السموم الفكرية كثر , و نتائج هذه الأفرازات السرطانية باتت واضحة للعيان , فما نعيشه اليوم هو مجرد ترجمة حرفية لهذه السموم الفكرية .
و لا يسعنا في الختام سوى تذكر كلمات زياد رحباني حين قال : سينتهي الجهاد في عقول التكفيريين يوم يقتنعون ان النصف السفلي للحورية سمكة !!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خدعوكِ
- تأريخ اصفر
- طاعون العصر
- لا تدعيه يكون مركز كونك
- الدعارة بين الماضي و الحاضر
- التغيب العقلي و سيطرة العاطفي في ظل عصر السبحة و العمامة


المزيد.....




- لشكر: مراجعة -الإرث- لا تضر بالإسلام .. وسنتصدر -انتخابات 20 ...
- دار الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن الصوم في شدة الحر
- باكستان تفرج عن 669 من أنصار جماعة إسلامية بعد إنهائها مظاهر ...
- وزارة الشؤون الإسلامية السعودية تغلق 25 مسجدا بسبب كورونا
- قصة حي: درب ليهودي
- الشريعة والحياة في رمضان- محمد ولد الددو: ميز الله الإنسان ب ...
- حرس الثورة الإسلامية للأميركان.. أقرب إليكم مما تتوقعون
- تركيا: نعتبر -الإخوان المسلمين- حركة سياسية وليس منظمة إرهاب ...
- منازل الروح: منزلة التوكل
- السيسي يستقبل رئيس الكونغرس اليهودي العالمي


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - دعاء البياتي - افيون الحور العين