أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سرمد علي الجراح - ولاية الموصل














المزيد.....

ولاية الموصل


سرمد علي الجراح

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 13:30
المحور: كتابات ساخرة
    


تره اخوان, انتوا بعدكم مامقدرين حجم الكارثه اللي صارت لحد الان, فهي تكشف ليس فقط عن فشل منظومه سياسيه فاسده وعفنه, وانما تكشف عن فشلنا كمجتمع وكبشر في معرفة ادنى قوانين الطبيعه, في مصالحنا وفي الحفاظ على منظومتنا الاجتماعيه والاخلاقيه.
هنا أشير الى بعض الانجازات التي تحققت على يد قيادتنا السياسيه والعسكريه, ولو كان هناك قائد عام للقوات المسلحه شريف, كان حط طلقه براسه من العار !!! لكن الشرف كلمه ليست موجوده في قاموس القوادين !!!
الكارثه الاقتصاديه: وقعت داعش على كنز قارون بالكامل, فأن غنائمها في الموصل, من بنوك واليات ومعدات مدنيه وعسكريه, ومواد تموينيه وسلع, ممكن ان تتعدى ال 150 مليار دولار!!!
فقد اخذت ثاني أكبر مدينه في العراق, بدون ان ترمي طلقه واحده, يعني اخذت الجمل بماحمل, صلوا على محمد وال محمد
الكارثه العسكريه: عندما ينهزم جيش كامل بدون ان يرمي طلقه واحده, فأن معنى هذا أن هنالك خلل هائل في المؤسسه العسكريه من اعلى القمه الى أقل جندي, وان هذا الجيش عباره عن نمر من ورق لاقيمة له اطلاقا
ولا ولن يستطيع ان يحمي حتى نفسه من أي قوه مهما كانت تافهه, فهو جيش فاسد لايملك أي مبادئ أو حتى قيم الرجوله والنخوه, انه مجموعه قوادين لايملكون أي شرف, ولا يحتمي بالقوادين غير العاهرات !!!! صلوا على محمد واله وصحبه
الكارثه الاجتماعيه: ان الصدمه النفسيه للمجتمع العراقي عامة واهل الموصل بالخصوص, سوف لن تنمحي اثارها بسهوله,فالاحتلال الامريكي رغم قساوته, الا انه جاء من أكبر وأقوى دوله بالعالم, أما أن يقوم باحتلالنا مجموعه من البدو الهمج, فهذا هو قمة الاحتقار والمهانه, صلوا على سيد ادريول وصحبه اجمعين
الكارثه المستقبليه: نحن على أعتاب صراع دامي من نمط الصراع السوري, ويمكن أن يمتد الى عقود, وخصوصا ان البلد غني, وايران وتركيا والسعوديه وسوريا على الحدود, وكلهم لهم مطامع ومصالح, والشعب العراقي منقسم حتى العظم, والكره هو سيد الموقف, صلوا على صاحب الزمال والكر والكديش
الحلول:
من المؤكد ان الجيش العراقي والسياسيين العراقيين لايستطيعون حل هذه الازمه, فهي أكبر من حجمهم واستيعابهم وخبرتهم
كما انهم لايملكون الاخلاق والقيم التي يحتاجها البلد في هكذا ازمات. في هذه الحاله نقول, حي على الفلتان
اذا دخلت ايران على الخط فهذه دعوه لدخول بقية العصابات لقتالها وتبدء الدائره المغلقه كما في سوريا, وفي هذه الحاله نقول حي على النكاح !!
الحل الوحيد للأزمه هو التدخل الامريكي العسكري, فلن يجرء احد على مواجهتها علنا, ولكنهم تعلموا من تجربتهم السابقه, أن الشيعه قوم غدارين لايملكون الوفاء والعرفان بالجميل, لذلك سيجد اصحاب القرار الامريكي بالتدخل, معارضه شديده من داخل أمريكا نفسها, وسيقولون لهم, أن دعوا الوحوش تفترس بعضها فأينما أصابت فهو فتح !!!!!
ياشباب حضروا نفسكم وكلمن يكول ياروحي, تره خربانه ومايلحكلها الحمزه ابو حزامين !!!!!



#سرمد_علي_الجراح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبريل, من البصره الى أربيل
- كلمات ليست كاللّكمات!!
- ماتيسر من كتاب, نهج اللواته
- أسأله شرعيه في عراق الپلشتيه*
- لاشئ!! في زمن كل شئ!!
- من العراق: الحمق سيد الاخلاق
- بين الملكيه والمالكيه
- قائممقام طويريج...... لِگن چعب بريچ
- درس رياضيات للمهندس نعيم عبعوب
- اتدهدر الجدر ولگه أوباما
- إنما المؤمنون بلوه
- لأزيدنّكم....
- بالط.. بالدم نفديك ياعراق
- فقط في خريطستان
- اللص والكلاب*
- عيش أعوج... واستشهد عدل
- وظائف شاغره في بلد الشيطان
- مراجع العراق مطالبين بالضغط على إيران
- إعصروا مختار العصر
- الطحال المفترس


المزيد.....




- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...
- فيلم «أفاتار» يقترب من تجاوز فيلم تايتانيك في الإيرادات
- كاريكاتير العدد 5359
- منع المخرج الإيراني مسعود كيميايي من السفر على خلفية الاحتجا ...
- وفاة الممثلة ليزا لورينغ نجمة -عائلة آدامز- الأصلية عن عمر 6 ...
- لوحة فنان بلجيكي اشتراها أميركي بـ600 دولار وباعها بـ3 ملايي ...
- الفنان المصري حسن يوسف يتقدم ببلاغ عاجل للنائب العام بسبب صو ...
- باللغة العربية.. 10 كتب عن المال والأعمال يمكنك شراؤها في مع ...
- إعادة السرد وإحياؤه.. كيف أبدعت الرواية في إبراز الذاكرة الف ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سرمد علي الجراح - ولاية الموصل