أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيد نجيب - -زغرودة في المسجد- من أولى الروايات الأمازيغية المترجمة إلى الفرنسية














المزيد.....

-زغرودة في المسجد- من أولى الروايات الأمازيغية المترجمة إلى الفرنسية


رشيد نجيب

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 16:24
المحور: الادب والفن
    


رشيد نجيب
صدرت مؤخرا عن مطبعة أكادير للطبع والنشر الترجمة الفرنسية لرواية “تاواركيت د ئميك”، وهي رواية مكتوبة في الأصل باللغة الأمازيغية للروائي والمبدع والمناضل الأمازيغي محمد أكوناض. وقام بعملية الترجمة الأستاذ والباحث الحسن ناشف لتكون بذلك أول عمل روائي أمازيغي تتم ترجمته إلى إحدى اللغات الأجنبية حاملة كعنوان: “زغرودة في المسجد”. ويقع العمل المترجم في 120 صفحة من الحجم المتوسط.
وتحكي الرواية وقائع إقدام أحد الأئمة ( الفقيه إبراهيم تانشيارت البطل الرئيسي) بإحدى قرى منطقة الجنوب المغربي(قرية أيت ؤسول) على خرق البروتوكول الديني في سابقة هي الأولى من نوعها على إعداد وإلقاء خطبة الجمعة الأسبوعية باللغة الأمازيغية، هذه اللغة التي يتقنها المصلون بدل اللغة العربية، باعتبارها لغة رسمية كثيرة الاستخدام والتوظيف في الحقل الديني، والتي اعتاد تقديم خطبه ومواعظه الدينية بها. وتتوالى بعد ذلك الأحداث وسط استغراب السلطات المختصة من جهة، وإعجاب المصلين ومرتادي المسجد خاصة من النساء المصليات التي أطلقت إحداهن زغرودة من وقع الفرحة من جهة ثانية لأنها المرة الأولى التي يتمكن فيها من فهم خطبة الجمعة وبالتالي الاستفادة من مضمونها. ليتمكن الكاتب من خلال أول رواية له من إبراز التناقضات والعلاقات القائمة بين ثلاث عناصر: اللغة، السلطة والدين، والمساهمة من زاوية إبداعية محضة في خلق نقاش حول التراتبية اللغوية بالبلاد كما يعكسها كل من الواقع والسوق اللغويتين.
وصدرت رواية “تاوركيت د ئميك” لأول مرة سنة 2002 بمدينة أكادير مساهمة في تقعيد الأدب الأمازيغي المكتوب والحديث ومعززة كذلك المسار الإبداعي لصاحبها الذي ألف بالخصوص في مجال أدب الطفل، وله عدد من الإصدارات الهامة في هذا المضمار: فاسيليسا تافالكايت (فاسيليسا الجميلة)، تيدوكلا (الصداقة)، إليس ن ؤكليد (الأميرة)، تيميلا ئفرسن (اليمامة الذكية). كما اشتغل في المجال الإذاعي مقدما ولايزال لبرنامج ثقافي وأدبي بإذاعة أكادير منذ أواسط التسعينيات وهو برنامج “تاوسنا تاغامت ن كويان” (الثقافة حق للجميع) والذي تحول في فترة لاحقة إلى برنامج “تاوسنا تامازيغت” (الثقافة الأمازيغية). وله كذلك رواية ثانية بعنوان: “إلدجيكن ن تيدي” وثالثة بعنوان:"تامورت ن ئلفاون (وطن الخنازير) دون إغفال اشتغاله بمجموعة من الجمعيات على صعيد الحركة الأمازيغية بالمغرب كمنظمة تاماينوت والجامعة الصيفية ورابطة تيرا للكتاب باللغة الأمازيغية. ويعتبر الأستاذ محمد أكوناض من الكتاب والمبدعين القلائل الذي يبدعون في المجال السردي أو النثري باللغة الأمازيغية فيما يتجه الكثير من الكتاب إلى الإبداع في المجال الشعري.
أما المترجم الأستاذ الحسن ناشف فقد اشتغل بداية في حقل التعليم كأستاذ بالسلك الابتدائي قبل تخرجه لاحقا من المركز التربوي الجهوي كأستاذ للغة الفرنسية والسلك الخاص بجامعة نانصي، ثم مفتشا تربويا في سلك التعليم الثانوي. يعد حاليا رسالة دكتوراه في مجال علوم اللغة بجامعة رين الفرنسية، وتعتبر ترجمته لهذه الرواية أولى توقيعاته الإبداعية المنشورة. ينشط بالميدان الثقافي والجمعوي لاسيما: جمعية مدرسي اللغة الفرنسية بالمغرب، رابطة تيرا للكتاب بالأمازيغية، الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على هامش أربعينية الباحث والمناضل محمد ابزيكا (1950-2014)
- أكادير: فعاليات الملتقى الرابع لرابطة تيرا للكتاب بالأمازيغي ...
- يوم دراسي حول الارتقاء بتدريس اللغة الأمازيغية تخليدا لليوم ...
- جمعية الجامعة الصيفية بأكادير تعقد يوما دراسيا لتقويم حصيلة ...
- رحيل الشاعر الأمازيغي عبد الله حافظي
- الباحث أوبلا يضبط أوزان الشعر الأمازيغي
- درس افتتاحي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بكلميم
- بورتريه: الشاعر الأمازيغي عبد الكريم القاضي
- الرباط: تأسيس الكونفدرالية المغربية لمدرسات ومدرسي اللغة الأ ...
- مئوية مدينة غرناطة ببصمة أمازيغية تاريخا وراهنا
- في ذكرى رحيل محمد خير الدين: حضور رغم الغياب
- كلميم: ندوة تقارب الوضع التعليمي في أفق سنة 2030
- تدارس وضعية الأمازيغية في التعليم وكنفدرالية جمعوية مهنية في ...
- الباحث ساعف والجنرال بنعمر
- -مرآة الغرب المنكسرة - أو أزمات الغرب
- بورتريه صحافية: من جاكلين دافيد إلى زكية داوود
- طارق المعروفي يصدر كتابا توثيقيا عن أوسمان
- الديوان الشعري: -ءايلال ن ئيمان- مقاربة مضمونية ومحاولة تحلي ...
- برنامج -أمكاواس ن تمازيغت- يحل بجزر كناريا
- العمل البيبلوغرافي أداة أساسية لرصد تطور الأدب الأمازيغي


المزيد.....




- أرقام قياسية لمشاهدات برومو برنامج رامز جلال والكشف عن موعد ...
- الإنجليزية كلغة مشتركة في سويسرا.. فائدة إضافية أم ظاهرة إشك ...
- العثماني: الوضعية مقلقة وقرار الإغلاق صعيب وأنا حاس بكم
- الفن يزيح الغبار عن أصحاب المعاناة.. الفنان المغربي نعمان لح ...
- الطمأنينة الوجودية في -رحلة اتراكسيا- للكاتب سليمان الباهلي ...
- الجزائر والعقدة المغربية المزمنة
- شاهد: باريس وآخر ابتكارات كورونا.. -ابقوا في منازلكم وحفلات ...
- العلماء يترجمون بنية شبكة العنكبوت إلى موسيقى -مرعبة-
- مجلس الحكومة يتدارس يوم الخميس مشروع مرسوم يتعلق بتنظيم الصن ...
- فنان عراقي يصدم جمهوره بعد تسريب تقارير عن حمل نجمة خليجية. ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيد نجيب - -زغرودة في المسجد- من أولى الروايات الأمازيغية المترجمة إلى الفرنسية