أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خلف علي الخلف - فرانكشتاين في بغداد: العدالة جسداً من أشلاء الضحايا















المزيد.....

فرانكشتاين في بغداد: العدالة جسداً من أشلاء الضحايا


خلف علي الخلف

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 13:36
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


لم يخف أحمد السعداوي استعارته لبطل روايته «فرانكشتاين في بغداد» الصادرة في العام الماضي والحائزة على الجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر العربية» لهذا العام؛ من رواية الكاتبة ماري شيلي الصادرة في العام 1818 والمقتبسة عدة مرات في السينما، بل وتجنباً لأي التباس واتهام وضع ذلك في عنوان الرواية، وأكد عليها في متن الرواية في إشارة لأحد الأفلام التي مثلت هذه الرواية، لكنه يستعير الشخصية لتوظيفٍ خاص به، بل يغير حتى اسمها.

حكاية خلق «الشِسمَه»
لايظهر «بطل» رواية السعداوي منذُ بداية الرواية بل إن الكاتب تعمد إخفاءه عبر تقنيات سردية لينسج له ظهوراً متسلسلاً ومقنعاً ويمهد له طريق حضوره ليغدو غير مفاجيء أو نابٍ أو مختلقاً.
فقبل «ولادته» يقودنا الروائي إلى بغداد تلك الفترة، التي تبدأ مع الإحتلال الأمريكي للعراق وتنتهي في العام 2006 أي أن الرواية تنتهي قبل موجة العنف الواسعة التي اجتاحت العراق وسميت في حينها «الحرب الأهلية»، ويبدأها بتقرير سري للجنة تحقيق اعتبره الكاتب خارج الرواية في إيهام متعمد للقارىء ليقوده إلى حكاية «محبوكة» عن ظهور الشِسمه، فقد جعل له «أبواباً» يمر عبرها كأنه المهدي المخلص كما يشير لاحقاً في متن الرواية نفسها.

لايمثل اختيار الإسم خياراً اعتباطياً جاء عبر إدعاء نسيان العتاگ لاسم شخصيته التي يكرر حكايتها؛ فلم يكن هناك مايمنعه أنه يختار اسماً له، حتى وإن نسي اسمه في بعض المرات، أو كرر «الشسمه» كمفتتح لحديث مقطوع أو جواباً لاستفسار عن حكاية جثته التي ليست جثة، كما يحدث واقعياً، أو أن يعطيه أسماءاً مختلفة في كل مرة يروي فيها الحكاية؛ أو يكرس له اسم دانيال «دنيّه» الذي افتتح به وجوده؛ بل إن اختيار الإسم هو أهم حامل لمضمون الرواية إنه اختيار بارع وخلّاق لاسم هذه الشخصية التي لا إسم لها في رواية تحكي سيرة العنف والقتل المجنون والأعمى والمجاني والعبثي الذي حصد أرواحاً يصعب حصرها في بغداد ومازال، إنه لب الرواية وامتيازها وفلسفتها وموقف الكاتب من هذا العنف، فقد أعطى الاسم الحرية للكاتب وللرواية كي تقول أن آلة القتل التي تعمل في العراق لا اسم لها ولاتبرير ولاهوية ولامنطق ولاحدود ولاذاكرة إنها تحصد الجميع دون أن تعرف أسماءهم ويشارك فيها ممن لاتعرف أسماؤهم.

إن أشلاءاً من مكونات وأعراق وقبائل وأجناس وخلفيات إجتماعية متباينة شكلت جسد الشسمه ليكون «المواطن العراقي الأول»، إن الضحايا الذين يطلبون العدالة هم من كل مكونات العراق كما أن القتلة كذلك، بل أن هذه التسمية جعلت حتى من يقومون بالقتل انفسهم يستخدمونها لإخفاء عائدية جرائمهم. وإحالة القتل المعلوم القاتل إلى دوامة العنف والشسمه!.
ويحتاج اختيار الاسم في هذه الرواية قراءة مستقلة ووافرة، فرغم أنه تعبير شائع في العراق ودول كثيرة مجاورة، إلا أني أعتقد أنه سيخلد «كماركة مسجلة» للسعداوي عند كل من قرأ الرواية.

حكاية الرواية تقوم على «كذبة» يكررها هادي العتاگ البائع «الهاوي» للأثاث المستعمل والأنتيكة، في مقهى عزيز المصري البغدادي في حي البتاويين، حيث يتحدث عن قيامه بتجميع جثة من أشلاء ضحايا التفجيرات في بغداد، ثم تحل فيها روح أحد الضحايا التي لم تجد جثتها والتي قتلت في بتفجيرٍ قريبٍ من مكان تجميع الجثة، لكن لحظة «القيام» تتم عبر نداء العجوز المسيحية إيليشوا لابنها الغائب دانيال منذ الحرب العراقية-الإيرانية، والمؤمنة إيماناً لايتزحزح بمعجزات القديس مارجرجس الذي نُسبت له معجزة إحياء الموتى، وماتزال تنسب له القداسات حتى الآن. هذ الكائن الشِسمَه يقوم بالانتقام للضحايا الذين كونوا جثته، وعندما يتأخر بالانتقام لقطعة من جسده أو ينتقم لها تسقط هذه القطعة، مما يجعله يحتاج «قطع غيار» فيصبح يقتل ليرمم أعضاءه.

غياب العدل أساس العنف
إذا كان بداية الشسمه في القتل هو استجابة لطلب الضحايا المكونين لجسده للعدالة [القصاص] فإنه يصبح يقتل أحيانًا لتستمر حياته، ولتبتعد فكرة العدالة ليصبح الهدف هو الحفاظ على استمراره في الحياة، الذي يتطلب قتل أبرياء أحياناً وتركيب «قطع غيار» من جثث مجرمين أحياناً أخرى عبر تبرير الأمر من أحد مساعديه الذي يرى في كل شخص مجرم وبريء، ليختلط الحابل بالنابل وتصبح دوامة القتل التي يقوم بها عمياء. وتتسع قائمة المطلوبين المنتظرين «غضب الله» كما يرد على لسانه، وكما كانت فكرة خلقه لايد له فيها، فإن استمراره بالحياة لايد له في اكتشافها، فقد كانت فكرة ترميمه من أجسادٍ «مجهولة» تعود للساحر أحد مساعديه الذي يحلم بالانتقام عبره من أعدائه.

فكرة العدل حاضرة بقوة بكل تفاصيل الرواية، بل إن إقامة العدل هو المبرر الذي ساقه الروائي لخلق شخصية الشسمه في تناص مع شخصية المهدي المنتظر في التراث الإسلامي والديانات الأخرى، هذا التناص الذي يؤكد عليه الكاتب في متن الرواية. كما أنه يورد على لسان أحد شخوص الرواية فكرة «العدالات الثلاث» التي تتلخص بأنه لابد من عدالة ما على الأرض فإما عدالة القانون أو عدالة السماء أو عدالة الشارع، هذه الفكرة «النبيلة» التي لايتورع أحد القتلة والمجرمين عن تبنيها في توظيف بادي الدلالة لاستخدام الأفكار «النبيلة» والمتاجرة بها.

خلفيات «السردية»

رغم أن الرواية تتحدث عن «فيلم» الحرب الأهلية القادمة، والذي كان يعلم به الجميع، فإن الأبرز حضوراً في رواية ماقبل الحرب الأهلية هو العنف أيضاً؛ لكن تفاصيل الحياة السياسية في العراق في تلك الفترة تحضر بقوة، وبوعي شديد من الكاتب لدورها في تطعيم حكايته. إنها نقوش لا تطغى على جسد الرواية المشكلة من العنف، فهي تعرض برشاقة الخلفية السياسية والاجتماعية والاقتصادية لتلك الفترة. كما تعرض خلفيات شخوصه بطريقة اعتيادية فهو لايتجنب منبتهم الطائفي أو الديني أو العرقي لكنه لايعطيه أكبر من دوره. إنه السياق الطبيعي للحياة في عراق متعدد التفاصيل ومنهك بها.

ولايطغى الحدث السياسي على الرواية إنه يظهر كضربات ريشة لونية خفيفة في لوحة كبيرة، رغم أن كل شيء موجود، الأمريكان وحضورهم وقدرتهم على تغييب من يشاؤون خلف الشمس واعتباطيتهم وخوف الحكومة منهم والصعود السياسي للشخصيات العراقية وطريقته وتسنم بعض المجرمين والقتلة للسلطة والفساد والثروات وتكوينها والسرقة والتحول الذي أصاب المجتمع من «العروبة» إلى «الرسول الأعظم» والهجرة من العراق ووضع المسيحيين والسريان ودور الكنيسة في حياتهم وآثار يهود العراق التي مازالت باقية، والإستيلاء على بيوت المهاجرين وانهيار اسعار العقارات، والعودة إلى الجذور و«مساقط الرؤوس»، والمنطقة الكردية التي أضحت ملجأً للعراقيين المسيحيين والطائفية والميليشيات السنية والشيعية والحرس الوطني العراقي والجيش الأمريكي والمخابرات واجتثاث البعث واستثناءات الاجتثاث والإسلاميين التاركين والبعثيين التاركين وتحول مركز القوة في البتاويين من أبو زيدون البعثي في ظل صدام إلى فرج دلال العقارات ظل عراق مابعد صدام، والدور الذي لعبه الإعلام في تلك الفترة وتسلق الصحفيين والإعلاميين واستغلال مهنتهم مالياً وسياسياً وعمان كملجىء للهاربين بالأموال العراقية في تلك الفترة...

ملاحظات على بناء الرواية
ما من شك إن توظيف «سردية» هادي العتاگ كان متماسكاً، وقد سد الكاتب كل الثغرات الممكنة لتكون «كذبته» مقنعة، بل إنه دعمّها باستحضار القديس مارجرجس الذي نسب له معجزة إحياء الموتى عبر لوحته الشهيرة المعلقة في بيت العجوز إيليشوا التي تظل تحادثه فترات طويلة، كما أنه جعلها دائماً بين التخيل والواقع بين الوجود الواقعي [في الرواية] وبين نفيه، إنها حامل لشرح العنف ومسبباته ومصادره لتبيانه وإدانته دون التورط في توزيع شهادات البراءة والإتهام على مكونٍ ما في العراق.

ومنذ البداية استخدم الكاتب «الإيهام» لإقناع القارىء بواقعية حكايته؛ وهو مبتغى الساردين والقصاصين والحكائين، عبر المقدمة التي أحالها لتقرير لجنة التحقيق بعمل دائرة المتابعة والتعقيب والتي أعتقد أنها حيلٌ روائية أضحت مكشوفة ولن تضيف للرواية شيئاً كثيراً خصوصاً أنها ذات أثر محدود في الرواية، ويمكن دمجها في المتن، كما أن الفصل الخاص بالمؤلف في نهاية الرواية فائض عن حاجة الرواية ولم يضف شيئاً لها ولم يكشف جديداً وكانت شخصية الصحفي محمود السوادي بديلاً مقبولاً ومتماسكاً داخل العمل نفسه لهذا الفصل ولهذه الشخصية بمجرد أن يقرر الكاتب أنه هو من كتب الرواية. إضافة لهذا فإن الفصل الخاص الذي أفرده للشسمه كي يسجل عن نفسه وإن مهد له «تقنياً» داخل الرواية وإن بدى منطقياً أن يتحدث بهذه القوة المنطقية والتماسك لأنه مشكل من شخصيات لانعرف خلقياته وتكونيها ومستواها الإدراكي، إلا أن صيغة اللقاء الصحفي لم تكن متوافقة مع مضمون ما يقوله وما يتحدث به وما يكشفه عن نفسه ومحيطه، بل إنه يقدم معلومات «استخبارية» عن نفسه في هذا الفصل. كما أن إنهاء الرواية بجعل السلطات تقبض على هادي العتاگ وتحمله مسؤولية كل الجرائم لتغلق هذا الملف وتحقق نصراً زائفاً وإن كان قد مهد له في متن الرواية فإنه لايتسق مع غرائبية الشخصية وظروف ولادتها.

وإذ ترك الكاتب شخوص الرواية تتحدث بعامياتها فإن هناك سمة بارزة في الرواية هي قلة حيز الحوار في الرواية إذ أنها رواية السارد الذي يبالغ أحياناً في معرفته ببواطن شخصياته. إنها رواية فكرة صنع لها الكاتب وعاءاً مناسباً وشخوصاً لتجسيدها حكاية.

إنها أحد أمتع الروايات الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية [البوكر العربية] إن لم تكن أمتعها على الإطلاق. إنها رواية كاتب ممسك بإدواته الكتابية ويعرف كيف يستخدمها.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التقمص في الديانة الدرزية حامل الحكاية في رواية «سرمدة»
- يوميات الثورة السورية: عن حزب الله وابن خلدون والمسلحين وسلم ...
- يوميات الثورة السورية: في الطريق إلى الرقة في ظل الحرية
- يوميات الثورة السورية: عن الجرذان وجبهة النصرة والكارثة الوط ...
- عن الفبركات وإنتاج الأساطير الكاذبة في الثورة السورية
- عن المحاصصات الإثنية والطائفية في تشكيلات المعارضة
- يوميات الثورة السورية: عن مرسي وإخوانه وشخصيات وطنية لا يعرف ...
- إخوان المرشد وإخوان المراقب
- عن إعلان -إمارة حلب الإسلامية- والظاهرة الجهادية في سوريا
- يوميات الثورة السورية: عن الشاعر الذي أصبح رئيسا لإتلاف سياس ...
- لماذا المقاومة المدنية تنجح وتحقق الإنتقال إلى دولة ديموقراط ...
- غزوة الإخوان المسلمين للثورة السورية
- يوميات الثورة السورية: مجلس البعبصة ومرتزقة حلب في هذا السيا ...
- حزب الهتيفة الجدد
- يوميات الثورة السورية: عن الذين يقاتلون بدماء الآخرين ويحرضو ...
- ليس لأنك ضد النظام علي أن أصمت عن جرائمك
- المعارضة السورية القائمة ووهم -الكراسي- في سوريا الجديدة
- الخطة المحكمة للإطاحة بالأسد خلال ساعات
- يوميات الثورة السورية: من الحولة إلى معارضة تفكر من أرجلها و ...
- الشيوعي مؤامرة أم فكرة


المزيد.....




- مظاهرات حاشدة لآلاف الجزائريين المطالبين بالإفراج عن معتقلي ...
- طهران تحدد هوية المتهم بانفجار منشأة نطنز النووية وتشير إلى ...
- مباشر- نشرة خاصة: مراسم ملكية وعسكرية مهيبة في قصر ويندسور ل ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- -صائدة البمبان- السودانية تخرج للشارع مرة أخرى
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- ائتلاف العبادي يتحدث عن التحالفات الانتخابية: كل شيء متوقع! ...


المزيد.....

- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خلف علي الخلف - فرانكشتاين في بغداد: العدالة جسداً من أشلاء الضحايا