أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سيف المفتي - ليلة سقوط نينوى














المزيد.....

ليلة سقوط نينوى


محمد سيف المفتي

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 09:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليلة سقوط نينوى
اصحى يا عراق
من حق المواطن في اي دولة معرفة الحقائق التي تخص أمن دولته و مستقبل بلاده السياسي. ألم تعد نينوى جزء من العراق يهم كل العراقيين و قادته؟
لننظر لما حدث في الموصل
تدخل داعش بعشرات السيارات في وقت يتوقف فيه منع التجوال، مع العلم أنه هناك معلومات استخباراتية تقول أنهم لم يتمكنوا من دخول تكريت و هم متوجهين للموصل. ثم يحتلون بعض الأحياء في مدينة الموصل، ( يعني الموضوع لا يعني شخصين او ثلاثة ) بدليل استعراض سياراتهم و هم واقفين عليها.
ثم يبلغ الجيش بعض الأحياء بانه سينسحب و عليهم الخروج من مناطقهم كما حدث في الزنجللي فيخرج الناس خوفا من دخول داعش، لكن اللذي يحث بعد ذلك هو انسحاب الدواعش و تذوب السيارات و المقاتلين، و يدخل الجيش الى حي 17 تموزو بعد ساعات يختفي الجيش من جديد و تعود داعش ، لتخرج بعد ذلك تاركة الارض للجيش ( لم يشبك الدواعش مع الجيش نهائيا ).
أين يذهبون؟ ، هل يذوبون؟ أم تنشق الارض و تبتلعهم؟ بدأت أشك أن ما نشاهده فيلم هندي ضعيف.
وسائل التعقب
تطورت وسائل التعقب بالعالم الى درجة أن الأقمار الاصطناعية قادرة على قراءة قصاصة جريدة صغيرة ملقاة في الشارع، تتبع مصدر المكالمات التلفونية على مستوى الأمتار المربعة، و أخذ صورة تصل 15 متر تحت سطح الارض. رغم كل هذه الامكانيات المتاحة للدولة يطلب من المواطنين الوقوف بوجه الإرهاب، مع العلم ان الشرطة المدربة لم تتمكن من الوقوف بوجههم. الحقيقة أن الحكومة تعيد تطبيق نظرية قائد الضرورة الذي كافحوا ضده ( العراقي مشروع دائم للإستشهاد).. لماذا و بأي ذنب؟ لا لشيء إلا لأنه قد خلق على ارض السواد.
يحزنني أنه في كل مسرحية يخلقون لنا بطلا نجعله عنوانا لآمالنا، ليسقط في العرض الثاني من المسرحية نفسها، كل قادتنا جنود على رقعة شطرنج، تملك أمريكا الرقعة و ما عليها، يسيرون اللعبة كما يشاءون و العراقيين يتفاعلون مع حركات الجنود المفروضة عليهم.
عذاب العراقيين
ان الكثير من قادة اليوم كانوا قد عانوا في ويلات النظام السابق و هم اليوم في موقع المسؤولية، و يجعلون الشعب يعاني أضعاف معاناتهم في تلك الفترة. ويرفعون راية الاسلام بلا سلام.
و كأنهم جميعا قد تتلمذوا على يد رجل أمريكا في العراق جيمس ستيل. وينفذون مقاصد امريكا في المنطقة. ويتاجرون بالدم العراقي و بحياة الناس الآمنين، و رفعوا مستوى الخلاف السني الشيعي الى مستوى فقدوا فيه السيطرة على عواقب الأمور.. فبات العراق بكل ما فيه مباحا في هذه الحرب القذرة.
الحكومة العراقية
أما الحكومة فهي على يقين أنها تحكم المنطقة الخضراء فقط لا غير و ما يحدث خارجها لا يهمهم لا من بعيد و لا من قريب. في يوم حادثة النرويج التي قام بها شخص شبه معتوه بقتل 72 شخص، تقدمت الحكومة كلها و رئيسها بكلمات الاعتذار و منهم من أكمل كلماته بصعوبة بعد أن اختنق بعبراته. المعارضين لأسرائيل في الغرب يقولون لها معاتبين: لماذا تجعلون الفلسطينيين يتذوقون نفس طعم العذاب الذي تعرضتم له. أما في العراق ليس لدينا حتى من يلومهم.
ها هي ثاني مدينة عراقية تسقط، و المالكي و حكومته كالأموات، قتلى في الشوارع و سقوط المحافظة ولكن لا حياة لمن تنادي.

ستبقى يا عراق أماً تلد الرجال الرجال و يبقى الرافدين يرضعون أطفالنا الشهامة و الرجولة الى الأبد.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل سيعتذر العراق من روجر
- عراق مغتصب
- مدينة بلا انسان
- تقسيم العراق بإرادة عراقية
- سيستمر الحوار بخصوص تسليم ملا كريكار
- تهميش دور المرأة
- فيروس الفساد ينتشر في العراق
- عندما نستغل الخالق
- أين هي الحقيقة في الصين
- نادلة ترفض دخول الملك و الملكة
- تفجيرات اوسلو
- الديمقراطية المقلقة
- الاقتصاد والتغييرات السياسية
- عذرا من العدالة


المزيد.....




- عدوان تركي: هل تواجه قبرص حربا جديدة؟
- لماذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات مباشرة بعد محادثة بايدن م ...
- إيران نحو تعاون أعمق مع الصين وروسيا
- الصاروخ الروسي متعدد الاستخدام يزوّد بعجلات وزلاجات
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لموظف ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- -بصمات- الأمير فيليب على كل مراسم جنازته
- روسيا بين ليبيا ولبنان
- يبشر بربح كبير: على ماذا تتفاوض روسيا مع ليبيا؟
- روسيا تنشئ مصنعا ينتج درونات ثقيلة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد سيف المفتي - ليلة سقوط نينوى