أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عازي الطائي - لحضة وداع(متواقف)














المزيد.....

لحضة وداع(متواقف)


عازي الطائي

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 04:16
المحور: الادب والفن
    


يوميات مدير - 3

لحظة وداع (مُتواقِف) غازي عبدالله الطائي

تَجَمهَرَ العاملون... وهم يَعتريهم الحزن الشديد، مشوبا بالآهات والحسرات, لتوديع زميلهم ومسؤولهم في العمل ، بعد أن أنهكته الحياة وأخذت سنوات العمل وَهَمِّ الدنيا زهرة شبابه التَّفوا حَولَهُ ليتذكروا- وأصوات الضحكات والتعليقات تملأ المكان- المواقف الفرحة والحزينة التي عاشوها معه خلال مدة عمله الطويلة البالغة أربعون سنة عمل متواصلة ، كان خلالها كالعمود الشامخ الذي لن ينحني أبدا, كان لا يعرف الكسل ولا التقاعس ، كان دوما يُحَفِز العاملين وخصوصا المتلكئين منهم على المثابرة, ويزرع فيهم: روح الإخلاص, والنشاط, والتفاني, ويساعدهم على حل مشاكلهم، ويطالب بحقوقهم. أن تأخر ترفيع لواحد من بمعيته يعدوا مسرعا ويطرق كافة الأبواب دون كلل أو ملل حتى يظفر بحق صاحبه , وَيُقدِم منتشيا ومعه نسخة من أمر الترفيع ليقول لصاحبه : خُذ أمرترفيعك! أريد منك أن تكون أكثر همة بالعمل؟ كيف لا, وهو مسئولهم والمشرف عليهم, كانوا يودونه ويَكَلِّون له الجميل, وكأنه بمثابة الأب الراعي لأولاده . قلبي كان مُطمئِنا إليه في إخلاصه, وانجاز العمل بالوقت المحدد, نادرا ما كُنتُ أُتابع عمله إلَّا في بعض الحالات التي يحصل فيها تعديلات على التصاميم, لتوضيح له التعديلات في المخططات التصميمية . بالرغم من تحصيله الدراسي المتواضع ، لكنه عند شرح المخطط له, وطريقة تنفيذ العمل, كان يستجيب بسرعة كبيرة وفهم وأدراك عالي لما يُراد منه ، كان يُدرِك كيف يقود العاملين الذين بمعيتهِ ويتعايش معهم, يشاركهم همومهم ! وأفراحهم ! يتفقدهم واحداً واحد! وعند تأخر أو عدم مجيء أي عامل! كان يتصل بهِ فوراً ليعرف السبب والمسبب, ويحاول مساعدته بشتى الطرق وقدر ما يستطيع!. العامل المِعوَز يحاول مساعدتهِ, كأن يتشارك مع الآخرين بعمل جمعيه ويجعل نصيب المحتاج أول من يستلم ، وان تعذر ذلك,يلتجأ لجمع التبرعات لمن يستطع التبرع. كنت ألاحِظ ألابتسامه والفرحة مرسومة على وجهه بعد حل معضلة ما لأحد العاملين!. كان عندما يدخل الى غرفتي بابتسامته المعهودة, أعلم بأنه سيطلب مساعدة مادية أومعنوية لأحد زملائه, كأن تكون إجازة طويلة لأحد العاملين بحاجة ماسة لها, أو إلغاء غياب, أو تسهيل أمر احد المتأخرين عن العمل, أو المشاركة في جمع تبرعات لمتضررٍ من حالةٍ معينه, أو لمُحتاج . ذات مرة دخل علي لحاجة لأحد العاملين, فقلت له: أراك كثير الطالبات لزملائك, وَلَكَ لم تَطلُبُ شيئا يُذكر؟ فأدركني بالإجابة:الحمد لله على كل حال, المهم حل مشكلة (فلان). بالرغم من كونه صاحب عائلة كبيرة, تتكون من عشرة أشخاص, وكل واحد منهم له همومه ومطالبه ومشاكله ؛لكنه كان لن يبوح لي بها, ولكنها كانت تصلني من زملائه المقربين له في العمل, لأبادر لمساعدته قدر المستطاع . كان الجميع يحاول أن يساعده ويردّ إليه الجميل ، ذات مره في احد مواقع العمل تعرض لوعكه صحية شديدة ، الجميع كان يحاول مد يد العون لمساعدته, وبشتى الطرق ، احدهم يمسح على وجهه بالماء البارد, والأخر يفرك على يديه, وثالث على رجليه, وآخر يجهش بالبُكاء ، ولكن الحمد لله مرت بسلام بعد نقله الى احد المستشفيات القريبة. كان سبّاقاً في العمل وتجده على رأس الهرم, والمتقاعسين يَهبّون للعمل خجلا منه وتقديرا له . كيف لا, وهو الأب الراعي لمصالحهم, والسند القوي لهم, والمدافع والمقاتل عن حقوقهم, وبكل مايملك من مَقدِره .
كان يكره الجلوس لفترة طويله ، وبعد انتهاء العمل في المعمل مبكراً لا يُحاول أن يسترح, بل يبادر وعلى الفور ومن معه من العاملين: بتنظيف موقع العمل, وتنظيم المكائن والمعدات, ومن دون توجيه من أحد.
اقتربت لحظة الوداع لهذا الرجل الطاعن بالسن, ليُغادر حياة العمل ويَخلِد إلى الراحة في منزله المتواضع البسيط ، بعد حياة عملية ومهنيه طويله ، ولكني اعتقد جازما بان البيت لن يكون مأوى له بنهاره وليله, كونه شخص ديناميكي الحركة . بعد انتهاء حفله الوداع من قبل زملائه. دخل عليَّ بابتسامته المعهودة, لتكشف عن بعض من اسنانه المتساقطة, قلت له : ستودعنا وكلنا حسرات على فراقك – لا فراق ان شاء الله ستكون مواصلتي معكم مستمرة – أتمنى أن يحصل ذلك, وأتمنى أن تعيش بسكينه وسلام وارتياح – لا اعتقد ذلك! لأن هموم الدنيا لن تمضي! ولن تزول! بل دائما تفاجئنا بجديد! وهذا هو حال الدنيا- صدقت وأصبتّ! ودعك من الهموم وتفاءل يا (مُتقاعِد) . وهو يهم بالخروج بعد عناقي استدار نحوي وردد – لا تنعتني ب(مُت قاعِد)! فهذه الكلمة لا أحبذها... بل قل لي (مُت واقِف), وسأضلُ واقفاً إلى أن يَجثِمَ جسدي مُجبَراً! أو تحل منيتي! ...





بغداد 5/5/2014






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,256,464
- ظاهرة تشغيل الاحداث في العراق
- حروب وحصار..ثم أرهاب
- قمع السلاطين, في ظل الحصار اللعين
- سارق الضحيه
- يوميات مدير-2-
- حلم
- يوميات مدير-ح1


المزيد.....




- البابا شنودة الثالث والأب متّى المسكين.. قصة التلميذ والأستا ...
- النبوغ المغربي…هكذا يتحدث العالم!
- موقع أكدها واتحاديون نفوها: هل غضب لشكر من مرور حسناء عند ال ...
- البيجيدي ينهزم في «غزوة» القاسم!
- مدير «البسيج»: جماعات الساحل تدرب أتباعها عبر الأنترنيت
- كويتي مفقود في أمريكا منذ ربع قرن يعود لأهله بفضل حلم مع فنا ...
- -تعويضات كورونا- تشمل مهنيي الثقافة والإبداع
- السحيمي: الثقافة الدستورية لا تقبل بقاء -البيجيدي- في رئاسة ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاثنين
- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عازي الطائي - لحضة وداع(متواقف)