أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود الوندي - ايران والتدخل في شؤون العراق














المزيد.....

ايران والتدخل في شؤون العراق


محمود الوندي
(Mahmmud Khorshid)


الحوار المتمدن-العدد: 1250 - 2005 / 7 / 6 - 12:05
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تزداد المعاناة اليومية للشعب العراقي بفعل الأرهابيين المستمر في التدمير والقتل لجميع شرائح المجتمع العراقي تحت ذرائع مختلفة . نرى هناك دعمآ ماديآ ومعنويآ لهؤلاء المرتزقة من قبل دول الجوار، لأرباك الوضع وأيقاف مسيرة الشعب العراقي نحو بناء المجتمع الديمقراطي الفيدرالي .
ومن المؤسف أن تكون من ضمن هذه الدول أعداء النظام السابق مثل النظام الأيراني ، كان أكثرضرر من صدام خلال الحرب العراقية – الإيرانية ، التي كانت ضحاياها ما يقارب نصف مليون مواطن بين قتيل وجريح .
منذ سقوط النظام البعثي الفاشي ،نرى هذا النظام الذي أختار الأصطفاف الى جانب الأرهابيين بحجة الدفاع عن العراق ووحدة أراضيه ، له دور مهم في تخريب الحالة الداخلية في العراق ، وتعمل حثيثآ على أستغلال حالة الفراغ الأمني ، لتسمح تسلل الأرهابيين عبر حدوده الى داخل العراق ، للقيام بأعمال أجرامية بحق المواطن العراقي ، ودخول بعض العصابات الأيرانية ومن رجال المخابرات الذين يعملون ليل نهار داخل مدن العراق ، لكي يؤججوا نار الفتنة والتحريض ما بين طوائف الشعب العراقي ،لذا أخذت هذه العصابات تستفزالعديد من العراقيين وتنكل وتقتل بالأبرياء منهم ، وتسريب عملائه وعناصره بين صفوف المليشيات الأسلامية التي تسرق وتدمروتشجع الناس البسطاء على النهب وتدمير المحلات العامة والمؤسسات الحكومية . لقد ترعرت هذه الجماعات عبر الدعم الأيراني المباشر داخل العراق .
هذه الدولة سرقت أثارنا وكنوزنا ولطشت طائراتنا المدنية والعسكرية التي أستولت عليها سابقآ (بحماقة صدامية )، وأهدى بدلآ منها ألاف الأطنان من المواد الغذائية الفاسدة والمخدرات ، ورفع علينا العصا الغليضة لكي ندفع مليارات الدولارات لجريمة قادسية المشؤومة . وهناك في الحكومة العراقية من يعمل خصيصآ وحسيسآ بشرعية هذا الطلب الذي سوف يقصن ظهر الاقتصاد العراقي المريض أصلآ
نرى هذا النظام الذي يساند فلول البعث والقوى الأرهابية ، يحاول بكل جهده الخبيث على أفشال المشروع المدني العراقي ، لأنه لا يريد نظامآ قويآ ديمقراطيآ فيدراليآ في العراق ، خشية بنقل المرجعية الدينية الشيعية من قم الى النجف الاشرف ، ويكمن خوف هذا النظام من طوق الامريكي مضروب عليه من كافة الجهات ، وخشية الكبرى تكمل من سطوع النجم الكوردي في العراق . وهذه الخشية الاخيرة يمكن تعميمها بكل سهولة على دولتي تركيا وسوريا .
أصبح واضحآ للمواطن العراقي أن الكثير من العصابات الأرهابية التي تسرح وتمرح في طول وعرض العراق ، ومن شبكات تهريب المخدرات والدعارة السائدة والمتفشية داخل العراق تقف خلفها الأجهزة الأيرانية . عدا طابور الخامس الذي يعمل لحسابها في مواقع خطيرة وحساسة في الدولة العراقية ، والمتمركزة في مفاصل السلطة .
لقد أثار دهشتي بعض الكتاب والسياسين الشيعة ، دفاعهم المتحمس عن براءة النظام الايراني تدخله في شؤون العراق ، كأنهم يجهلون من إيران تتدفق ضباط الأطلاعات الأيرانية لتدمير البلد ، وتسهيل مرور المتطرفين الغرباء عبر أراضيها الى داخل العراق ، إضافة لتسليحهم وتمويلهم ودعمهم بأموال هائلة ، ووضعت في خدمتهم القنوات الفضائية والمراكز الأعلامية ( العربية – الفارسية ) . هذه من عجائب وغرائب الزمن ، تدافع بعض الجماعات العراقية الشيعية عن أيران ، وتغض نظر عن تدخله في شؤون العراق ، وتفضل مصلحته على مصلحة الشعب العراقي . أحب أذكر هولاء جميعآ أن الشعب العراقي بكل أطيافه يساهم بشكل فاعل في بناء المجتمع المدني الديمقراطي الفيدرالي ، لكي يعمرالوطن الذي دمرته الأيادي العابثة والخبيثة .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تركيا والتدخل في شؤون العراق
- الدول العربية والاسلامية وتدخلاتها في شؤون العرق
- الحلاج شهيد قصر النهاية


المزيد.....




- ليبيا.. إطلاق سراح 78 سجينا من -الجيش الوطني الليبي- من سجن ...
- نتنياهو: ما يحدث في المدن الإسرائيلية خلال الأيام الأخيرة لا ...
- إطلاق صفارات الا?نذار في شمال ا?سراي?يل لأول مرة
- داخلية غزة: الطيران الإسرائيلي دمر مبنى جهاز الأمن الداخلي ش ...
- داخلية غزة: الطائرات الإسرائيلية تدمر مقر الأمن الداخلي في خ ...
- مصر تتسلم الدفعة الثانية من لقاح -أسترازينيكا-
- الجيش الإسرائيلي: إطلاق 1500 صاروخ من غزة منذ بدء التصعيد
- المغرب يعتبر القضية الفلسطينية قضية وطنية ويضع القدس في صدار ...
- موقع متخصص: إسرائيل تحول الرحلات القادمة لمطار بن غوريون إلى ...
- أراضي 48 تشتعل.. رئيس إسرائيل يحذّر من حرب أهلية ونتنياهو يد ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود الوندي - ايران والتدخل في شؤون العراق