أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رحيم الخالدي - مقال














المزيد.....

مقال


رحيم الخالدي

الحوار المتمدن-العدد: 4396 - 2014 / 3 / 17 - 20:01
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


مئة ربان... وسفينة واحدة
لكل سفينة ربان، يقودها ويوجهها، وحسب ماهو متعارف عليه فله القيادة المطلقة في اغلب الأحيان، والباقين كل يعمل في مضمار عمله، فالأشرعة لها من يعمل عليها، والدفة والتجديف والمراقبة، لها من يعمل عليها أيضا، وحساب الأفلاك وأماكن الاستراحة والأوقات، يطلقها الربان وهو المسمى بالكابتن.
منذ عشر سنين خلت، والعراق داخل دوامة، أرادها بعض السياسيين، والمعادين للعملية السياسية، وكل يعمل حسب هواه، وبما يتلائم بالمصالح الشخصية الضيقة، والقاعدة تقول: من يفشل في إدارة ملف معين، أيا كان المسمى، عليه أن يتنحى ويتركها لمن هو أجدر منه، وحسب القوانين، وإذا أراد البقاء! فهنالك جهة رقابية، وهي التي تحاسب وفق القانون، وما نص عليه الدستور ومحاسبته.
التصرفات الشخصية والفئوية، وضياع المال العام وهدره بطريقة وأخرى، اثبت فشل من يتولى تلك الملفات، لأنه عمل وفق معرفته، وقد استنفذ كل طاقته التي يمتلكها، فعليه الاعتراف بالهزيمة، وهذه تحتاج إلى شجاعة، باتخاذ القرار الصائب، ويقول: أنا فشلت! فعليه أتنحى، واستبداله بشخص مقتدر، له دراية وحنكة، لإدارة تلك الملفات، وهذا هو السياق في العملية الديمقراطية، وليس بناء الإمبراطوريات، التي تعج بها الوزارات والدوائر، وأثبتت للعالم اجمع، أن الحكومة فشلت في إدارة الدولة، واستنفذت كل ما في جعبتها من سهام، ولم يبقى لها شيء، سوى الدفاع عن الكرسي، الذي يجلس عليه، وهنا من خلال المتابعة للعملية السياسية، تراها انحدرت عن المسار الديمقراطي، المعمول به في كل دول العالم، فمن المُسَلّماتْ إنها ليست ديمقراطية، بل بناء ديكتاتوريات باسم الديمقراطية .
اخذ رأي الآخرين، ووضعه على محمل الجد، من خلال استشارة ذوي الاختصاص، ليس بِمَنْقَصَةْ، بل هو بناء وتعديل المسار، ليس جبنا ولا خوف، بقدر ماهو مفيد للوطن والمواطنين، والتطبيق وفق ما تقتضيه المصلحة العامة، هو العمل الصائب، فهل وصل السياسيين إلى هذه المرحلة ؟
نتمنى من سياسيينا، أن يعملوا بما يرضي القاعدة الجماهيرية، التي أصعدته، سواء إلى البرلمان، أو الحكومة،وإسعاده وجعله في مقدمة الدول، ليس شيئا صعب المنال، وخدمته شرف، لأنه عانى من السنين التي مرت، من التهميش والإقصاء، وأمور كثيرة عليهم استبدالها، فهل هذا صعب ؟ إذا كان كذلك فعلى الدنيا العفا .... سلام



#رحيم_الخالدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعتزال الصدر ضربة معلم
- نقطة اللارجوع
- الباطل يعلوا ولايعلى عليه
- اليد الحديدية فارغة


المزيد.....




- روسيا تدعي -التحرير الكامل- لمصنع آزوفستال بماريوبل
- نائب رئيس مكتب زيلينسكي لـCNN: القوات تحلم بالعودة إلى أوكرا ...
- جدري القردة.. اجتماع طارئ لـWHO يكشف عدد الحالات المشتبه بها ...
- مقتل شخص بانفجار في جنوب كازاخستان (فيديو)
- حريق كبير بالقرب من مصفاة بانياس في سوريا (صور)
- هل تصبح سيفيرودونيتسك الأوكرانية ماريوبول الثانية ؟
- روسيا توقف تدفق الغاز لفنلندا وزيلنسكي يطالب بصندوق تعويضات ...
- رئيس كوريا الجنوبية يعرض على بايدن موقع التحالف الكوري الأمر ...
- الرئيس الإيراني يزور سلطنة عمان الاثنين المقبل
- الخارجية الروسية تؤكد ضرورة تعزيز قوام السفارات في إفريقيا


المزيد.....

- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رحيم الخالدي - مقال