أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - رحيم الخالدي - نقطة اللارجوع














المزيد.....

نقطة اللارجوع


رحيم الخالدي

الحوار المتمدن-العدد: 4377 - 2014 / 2 / 26 - 14:53
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


نقطة اللارجوع ..!
الإرهاب الأعمى، لم يترك رُكن مِن أركان الحياة، إلا وَقَدْ وَضَعَ عَليها لَمسة القتلْ والتخريبْ المتعمد، وَخَلَقَ الفوضى التي كلفها بهم أسيادهم، منْ آل سعود وَبَرميل الغاز القطري، وَمَن وَقَفَ إلى جَنْبِهم، سَواء بالسِر، أو بِالعلنْ، خَوفا مِن التطبيقْ الحقيقي للديمقراطية فِي العراق، كَونَه سَيَقُضْ مَضاجِعَهُم، وَتهوي كَراسيهم؛ التي بَنَوها بِدِماءْ أبناء جِلدَتِهم إلى الحَضيضْ.
الاَنبارْ، وَمَا آلتْ إليه الأوضاعْ في الآونة الأخيرة، مِن ذَهابْ الحكومة إليها لِقاعدةْ الأسدْ الجوية، واِلاتفاق عَلى نقاطْ كَان من الممكن تِجاوزِها، لَو كان الأمر باكرا! وكانت الصفقة التي تم الاتفاق عليها، هَي ضِمنْ المطالب التي تُرفَع مُنذُ عام، فِي سَاحاتِ الاِعتِصامْ، التي كانتْ تُوصَفْ بالفُقاعةِ، واِن كانتْ بَعضُها غَير شَرعية، لكنَ البعضْ مِنها كَانَ مَطلبا حَقِيقياً، بَل وَمُلزِما عَلى الحكومة تَلبيتَهُ، لأنه يَقْع ضِمن ألدستور وَالقانون .
بَعدَ التوقيع على تِلك البنودْ مِن الأزمة، التي راح ضَحيتُها الكثير مِن شَبابِنا، سَواء مِن القوات المسلحةْ، أو المدنيين، هل ستهدأ الأمور، أم هنالك تنازلات أخرى ستقدمها الحكومة لأهالي الانبار! وعذرا للكلمة؛ نعم تنازلات! فالحكومة، كانت تسمي التظاهرات بالأمس القريب "فُقاعة" فإذا كانت كَذلك فلماذا الاتفاق مَعَهُم؟ وَإذا كانت غَير ذلك، إذا لم التأخير طول هذه الفترة المُنصرمة؟ إلا أذا كان الأمر انتخابيا! فمن الواجب على المعنيين, التفريق بين المدنيين والجماعات المُسلحة، هَل أن الاتفاق مع الجماعات المسلحة أم مع المواطنين المدنيين؟
الحكومة العراقية وعلى مدى دورتين انتخابيتين، لم تقدم اِنجازاً واحد يمكن الإشادة به، فالكهرباء لازالت تراوح مكانها، والبطاقة التموينية تأن تحت رحمة وزارة التجارة، التي ضربت الرقم القياسي في الفساد، والكثير من المشاريع، نسمع عن البداية في تمويلها والنتيجة صفر، والكرة في ملعب الحكومة .
وَصَلنا مَرحلة اليأس أو هُنالك بَوادر تَلوحُ في الأفق! خاصة أن الاتفاق الحكومي مَع الأطراف في الانبار، جاء بتنازل مهين للجيش العراقي، وعده مهتمون استهزاء بالضحايا، وَهذا لا يَجب أن يَكون حِبرا على ورق، لاسيما الأموال التي صُرفَتْ عَليها، وَقوافِل الشُهداء التي نَزَفَتْ دِماءُها عَلى اَرض الانبار، فهل هنالك تراجع عن الاتفاق، أم إنها النهاية واِنتِهاءْ ألازمة .... سلام
قلم رحيم ألخالدي



#رحيم_الخالدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الباطل يعلوا ولايعلى عليه
- اليد الحديدية فارغة


المزيد.....




- ممارسات قوى الثورة المضادة – حركة امتداد انموذج
- عائلة أوجلان تقدم طلبا إلى تركيا للقائه
- العراق: رحيل مظفر النواب شاعر الفقراء والبسطاء ومنتقد الأنظم ...
- حزب التقدم والاشتراكية يتضامن مع الحزب الشيوعي السوداني ويدع ...
- فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، يتقدم بطلب تشكيل لجنة ...
- الماركسية والحزب والاستراتيجية الاشتراكية
- السلطات السودانية تطلق سراح الخطيب و صالح محمود عضوي الحزب ا ...
- المعارضة الأرمنية تنظم مسيرة احتجاجية ضد وفد ليتوانيا (فيديو ...
- نداء من نقابيي/ات تيار المناضل-ة إلى مؤتمر النقابة الوطنية ل ...
- الحزب الشيوعي العراقي: الحرية لقادة الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....

- نَقْد أَحْزاب اليَسار بالمغرب / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى فى التأريخ الكورييلى - ضد رفعت الس ... / سعيد العليمى
- نَقد تَعامل الأَحْزاب مَع الجَبْهَة / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى وقواعد العمل السرى فى ظل الدولة ال ... / سعيد العليمى
- نِقَاش وَثِيقة اليَسار الإلِكْتْرُونِي / عبد الرحمان النوضة
- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى فى القضية الوطنية فى مرآة الإ ... / سعيد العليمى
- حول الاستراتيجيا والتكتيك (3 حلقات) / محمد علي الماوي
- ماركسيون لاقوميون يساريون - ردا على جينارو جيرفازيو / سعيد العليمى
- كَيْفَ نُقَوِّمُ اليَسَار؟ / رحمان النوضة
- سؤال الأزمة الاجتماعية والسياسية وأفق النضال الديمقراطي / محمد نجيب زغلول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - رحيم الخالدي - نقطة اللارجوع