أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - يوسف بوقرة - تونس : هيبة الدولة والاستبداد المقنع














المزيد.....

تونس : هيبة الدولة والاستبداد المقنع


يوسف بوقرة

الحوار المتمدن-العدد: 4393 - 2014 / 3 / 14 - 20:10
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عاد الحديث في الساحة السياسية التونسية عن ضرورة الحفاظ على هيبة الدولة بعد أن «استهان» بها الجميع، غير أن اللافت للانتباه في هذا الموضوع هو التركيز المفرط على الجانب الأمني دون غيره من الجوانب.
في البداية لابد من الإشارة إلى أنّ مصطلح «هيبة الدولة» لم يرد لا تصريحا ولا تلميحا في قاموس شعارات الثورة التي رفعها المتظاهرون خلال فترة المدّ الثوري التي امتدت من 11 كانون الأول 2010 إلى السادس والعشرين من فبراير 2011، بل بدأ الساسة بالحديث عنها إبّان فترة حكم الباجي قايد السبسي.
تحدث الجميع حكاما ومعارضة عن ضرورة إعادة الهيبة للدّولة ولكن لا أحد منهم حدّد مفهومها واقتصر النقاش على ربطة عنق الرئيس الغائبة ورجل الأمن المثير للشفقة وضرورة احترامه وإعادة الثقة بينه وبين المواطن وأصبح المدافعون عن هذا المفهوم الأمني أكثر شراسة إثر إعلان الحرب على ما يسمّى الإرهاب، حرب بدأت مطلع هذا القرن في غرب المعمورة وهاهي تنتقل إلى شرقها، حرب مستنسَخة دعاية وأسلوبا وتشريعات وأهدافا.
إن هيبة الدولة ليست بدلات رسمية أنيقة يرتديها من هو في هرم السلطة أوأساطيل من السيارات الفارهة أو موكبا رئاسيا يمرّ خلال لحظاتٍ، تاركا خلفه مصالح عامّة قد تتعطل لأشهر أو سنوات، أورجل أمن حادّ النظرات، أومسؤولا إداريا تتطلب مقابلته مطالب كتابية وعبور عدّة بوّابات وأسئلة بوليسية يطرحها البوّاب وعامل النظافة والسكرتيرة. إنّ اختزال هيبة الدولة في مثل هذه السّلوكات وما شابهها ليس إلا غطاء لاستبداد عانى منه التونسيّون طيلة أكثر من نصف قرن من عمر الجمهورية الأولى.
إنّ من شروط استعا دة الدولة لهيبتها التزام ممثّليها بوعودهم تجاه ناخبيهم، واحترام المواطن ومصارحته بما يفهم وما لا يفهم وتوفير الخدمات له والكفّ عن استبلاهه ومقايضة أمنه بمدى خضوعه إلى سلطان الدولة، وتحويل مقولة «دولة القانون والمؤسسات» التي ردّدها الرئيس المخلوع في أغلب خطبه ما عدا خطب الوداع الثّلاث، إلى ممارسة يومية تشمل مختلف جوانب الحياة وتحقيق أهداف الثورة المأسوف على رجالاتها وشعاراتها.
«الأولوية هي توفير الأمن» جملة قالها المهدي جمعة رئيس الحكومة التونسية المؤقتة في أوّل إطلالة تلفزية مسجلة كالعادة، وكأن البثّ المباشر لقنواتنا يقتصر على نقل المباريات الرياضية بكواليسها وبيوت استحمامها وأهازيجها التي تحثّ على الروح الرّياضية أوتترحّم عليها، كما تحدث رئيس الحكومة عن المخابرات وغرف العمليات والتنسيق بين الوزارات وهي إجراءات توحي بأن دولة الاستبداد والبوليس هي الوعد والوعيد في قادم الأيام!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفلوجة والرمادي: قصة مدينتين
- تغيير مقر اتحاد العمال التونسيين: موسم الهجرة إلى الضواحي
- متى نصبح على وطن؟
- من الحراك إلى الحوار:السابقون و اللاحقون
- ذكرى 17 ديسمبر: سلامي إلى ثورتنا أو ما تبقى منها
- الضربة المحتملة على سوريا: دفاعا عن الحق لا دفاعا عن النظام ...


المزيد.....




- نقابة التوجه الديمقراطي تطعن في قرار التقسيم الانتخابي للجان ...
- قائد الشرطة الإسرائيلية يهدد بـ -عدم التسامح- مع المتظاهرين ...
- إيران تنفي الاتهامات بدعم جبهة البوليساريو وتهديد أمن المغرب ...
- في بيان شديد اللهجة.. المغرب يرفض تبريرات إسبانيا لاستقبال ز ...
- المغرب ينتقد بشدة قرار إسبانيا استقبال زعيم البوليساريو
- بريطانيا: زعيم حزب العمال يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...
- عادل الأنصاري // عمال امانور.. من مأساة الى أخرى
- حسن أحراث// أُم الشهيد مزياني تغيب..
- حي الشيخ جراح
- زعيم حزب العمال البريطاني يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - يوسف بوقرة - تونس : هيبة الدولة والاستبداد المقنع