أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - يوسف بوقرة - الفلوجة والرمادي: قصة مدينتين














المزيد.....

الفلوجة والرمادي: قصة مدينتين


يوسف بوقرة

الحوار المتمدن-العدد: 4361 - 2014 / 2 / 10 - 21:25
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


يوم التاسع من نيسان أفريل 2003 دخلت القوات الأمريكية عاصمة الرشيد في مشهد درامي يعسر وصفه، إلا أن الأمريكان وحاكمهم العسكري وكل من ساندهم من عرب وعجم لم يضحكوا كثيرا إذ سرعان ما بدأت المقاومة العراقية في التحرك الميداني وشهدت المدن العراقية عدة انتفاضات، انتفاضة في الشمال مطالبة بالانفصال وتأسيس كيان جديد رأس ماله مدينة غنية بحقول النفط وانتفاضة في محافظتي الرمادي والأنبار ضد القوات الأمريكية الغازية وشتان بين الانتفاضتين.
وجاءت معركة فلوجة الأولى وهي من أشد المعارك ضراوة بين القوات الأمريكية من جهة وجماعة التوحيد والجهاد وغيرها من الفصائل من جهة أخرى وخسر الأمريكان باعترافهم 135جنديا من صفوة جنودهم وفشلوا في السيطرة على المدينة وكانت تلك أولى الرسائل إلى بقية المحافظات العراقية كي تحذو حذو الفلوجة وترفع السلاح في وجه الأمريكان وهي الطريقة المثلى للتعامل معهم تماما كان الحال في الفيتنام في أواخر ستينات وبداية سبعينات القرن الماضي عندما سطّر الفيتناميون أبهى الملاحم، ملاحم لم تُـصنع في استوديوهات هوليود بل في غابات وأحراش الفيتنام.
لم ينس الأمريكان خروجهم الذليل من مدينة الفلوجة وكان لابد من معركة ثانية أسوة بحرب الخليج الثانية واستعانوا في هذه المرة بالباحثين عن أمجاد الأيام الخوالي والحالمين بامبراطورية السند والهند الجنود الانقليز وحاصروا المدينة عدّة أشهر ونجحوا في رمضان 2004 في دخولها والقضاء على عناصر المقاومة بعد قصفها بالأسلحة مختلفة الأوزان والنوعيات.
غير بعيد عن الفلوجة عاشت الرمادي في أواخر عام2013 أحداثا مشابهة في الأهداف وهي رفض الاحتلال ومركزية القرار السياسي والتمييز الطائفي ولكنها اختلفت في الوسائل اذ اختار أهالي الرمادي سياسة سلمية تمثلت في الاعتصامات فاحتلوا الساحات والميادين احتجاجا على سياسة المالكي وسادته القاطنين شرق العراق كما ساند المعتصمين نواب اختاروا الانسحاب من البرلمان لذات الأسباب، ورغم إعلان زعماء العشائر المحليين استعدادهم لفض الاعتصام بطريقة سلمية إلا أن ذلك لم يمنع وقوع اشتباكات بين الشرطة من جهة والأهالي من جهة أخرى أدت إلى مصرع عشرة مدنيين في أواخر كانون الأول ديسمبر2013.
لم يكن اعتصام الرمادي الفصل الأخير من فصول المقاومة فقد عادت مدينة الفلوجة إلى واجهة الأحداث في العراق مطلع العام الحالي بعد سيطرة مسلحي العشائر على أغلب أحيائها وها هوحاكم العراق «الجديد» ينتهج ذات السياسة التي انتهجها سادته قبل غزوهم للعراق في آذار مارس2003 إذ بدأ بفرض حصار خانق على المدينة، وها هوالجيش العراقي يطبّق أولى الدروس النظريّة التي لقّنها إياه الجيش الأمريكي من قصف جوي ومدفعي مكثف لإنهاك مدينة منهكة أصلا كحال البلد الذي تنتمي إليه.
نعلم جيدا أنّ موازين القوى بين الجانبين غير متكافئة وندرك أن معركة الفلوجة الثالثة قادمة لكننا نعلم أيضا أن المدينة التي واجهت «محترفي القتل» من أمريكان وإنقليز وألحقت بهم خسائر معتبرة لن يعسر عليها مواجهة «هواة الجيش العراقي».
ليس هناك نفط أو مزارات مقدسة أو نظام «ممانع» أو غاز طبيعي أو اصطناعي في الرمادي والفلوجة لأنه لوكان ذلك كذلك لتسابقت دول ومنظمات وتنظيمات إليهما كل يغنّي على ليلاه.
لم ينجح الراحل وخالد الذكر صدام حسين في جعل مغول العصر ينتحرون على أسوار بغداد كما وعد في خطابه الشهير لأسباب يطول شرحها، لكن معارك أم قصر والرمادي والفلوجة وغيرهم من المدن العراقية كشفت أنه مازال هناك رجال يريدون حفظ ماء وجه العراق أو ما تبقى منه من قطرات.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تغيير مقر اتحاد العمال التونسيين: موسم الهجرة إلى الضواحي
- متى نصبح على وطن؟
- من الحراك إلى الحوار:السابقون و اللاحقون
- ذكرى 17 ديسمبر: سلامي إلى ثورتنا أو ما تبقى منها
- الضربة المحتملة على سوريا: دفاعا عن الحق لا دفاعا عن النظام ...


المزيد.....




- عون يستقبل وزير خارجية فرنسا وينتقد -المعنيين- بتشكيل الحكوم ...
- عون يستقبل وزير خارجية فرنسا وينتقد -المعنيين- بتشكيل الحكوم ...
- كوريا الجنوبية.. ضحايا الاسترقاق الجنسي يستأنفن حكم رفض دعوى ...
- قائد الحرس الثوري الإيراني: يمكن تعطيل التجارة البحرية الإسر ...
- استئناف مرتقب للمحادثات التجارية المعلّقة منذ مدة طويلة بين ...
- ما هو مشروع التنقل العسكري للاتحاد الأوروبي؟
- استئناف مرتقب للمحادثات التجارية المعلّقة منذ مدة طويلة بين ...
- ما هو مشروع التنقل العسكري للاتحاد الأوروبي؟
- العراق يعلن عن حوار سعودي إيراني...ولودريان في لبنان ويحذر م ...
- قانون جديد لمركز دبي المالي يضمن استقلاليته ماليا وإداريا


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - يوسف بوقرة - الفلوجة والرمادي: قصة مدينتين