أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هنادي محمد الغلابي - الجدة والحفيد والدرس المفيد














المزيد.....

الجدة والحفيد والدرس المفيد


هنادي محمد الغلابي

الحوار المتمدن-العدد: 4380 - 2014 / 3 / 1 - 02:39
المحور: الادب والفن
    


( تصرفت قليلاً ببعض العبارات وربما أضفت كلمة هنا وهناك لإمتاع نفسي والقارئ، دون الخروج عن السياق)

في قرية ريفية صغيرة عاش صبي يتيم مع جدته. كان والداه قد توفيا وهو ما زال طفلا صغيراً فاحتضنته وتولت رعايته جدته الثرية التي أحبته حباً عظيماً ولذلك كانت متساهلة معه إلى أقصى الحدود. لكن للأسف حبها لحفيدها جعلها تتغاضى عن تصرفاته غير السليمة. وسواء كان على خطأ أم على صواب كانت دوماً تبذل قصارى جهدها لترضيته وتحقيق مطالبه وطمأنته بأن الدنيا بألف خير، لأنها كانت تنظر إليه على أنه ملاك منزّه عن الأخطاء.

عندما بلغ الصبي سن السادسة أرسلته جدته إلى مدرسة القرية. كان بلا أدب وتصرفه سيئاً للغاية بحيث أن المدرسة بكاملها ضجت بشيطنات هذا الدلـّوع الصغير الشقي. وقد أرسل المدرّسون عدة رسائل إلى جدته وأعربوا لها عن قلقهم من السلوك غير المقبول لحفيدها. لكن الجدة الحنونة لم تلق بالاً ولم تعر انتباهاً لتلك الشكاوى بل أنها ذهبت إلى المدرسة ذات مرة وعنفت المدرسين لاختلاقهم الذنوب وإلصاقهم العيوب بحفيدها "المعصوم".

وهكذا حظي المحروس بحماية جدته ورضاها عن كل شيء كان يفعله فازداد سوءاً إلى أن تحول أخيراً من لعب المقالب إلى عمل أشياء أكثر خطورة. غني عن القول أنه تعلم السب و(التشقيع) والكلام البذيء بكل صنوفه واشتقاقاته وراح أيضاً يمد يده إلى أغراض زملائه فيأخذ ما يحلو له منها. وذات يوم سرق قلم حبر ثميناً من أحد زملائه وغادر المدرسة على الفور قاصداً ذراعي جدته المُحبة التي كانت ملاذه الوحيد من كل هموم الدنيا.

وما أن وصل البيت حتى تلقفته وتلقته الجدة بالأحضان وراحت تغدق عليه الضمات والقبلات بلا حساب. وقد وجد الولد صعوبة في استرعاء انتباه جدته لأن حنانها كان بالفعل بلا حدود.

أخيراً وعندما صحَت الجدة من سكرة العطف والحنان قال لها حفيدها: "يا ستي، لقد حاولت أن أخبرك ولكنك لم تسمحي لي. بصراحة يا ستي كان على بالي أن أحصل على قلم حبر، فرأيت قلماً جميلاً في جيب أحد زملائي فغافلته وبخفة ومهارة (لطشت) القلم منه."

وكالعادة ضمت الجدة المُحِبة حفيدها إلى صدرها الدافئ وقالت له: "يا روح ستك! بسيطة، ولا يهمك. فأنت تبقى قرة عيني وحبيب قلبي مهما فعلت."

دُهش الولد لحصوله من جدته على التطمين والكلام اللطيف بدل التأديب والتعنيف. وإذ تشجع بموقفها تجاهه راح يسرق كتباً وأقلاماً وأشياء أخرى ثمينة من زملائه.

أخيراً طفح الكيل ولم يعد تصرفه محمولاً فعقد المدرسون جلسة خاصة بسلوك الولد. وبعد مداولات مطولة ومناقشات حادة قرر حتى أكثر المدرسين تساهلا التخلص من الولد المدلل الفاسد، فتم طرده من المدرسة.
نوايا الجدة ربما كانت سليمة لكن أسلوبها كان مغلوطاً من الأساس. ومع توالي السنين أصبح حفيدها لصاً محترفاً. وما أن بلغ طور الشباب حتى انتسب إلى عصابة لصوص وصار (أزعر نمرة واحد)، يخطط وينفذ العديد من الجرائم مع رفاقه الحرامية.

وبين يوم وآخر كان أحد سكان القرية يعلن عن فقدانه لعنزته أو بقرته أو نعجته. آخرون لاحظوا أيضاً أنهم يفقدون ممتلكات ثمينة من بيوتهم. فحصل هرج ومرج وتطوع العديد من القرويين لإلقاء القبض على السارق المارق.

أما الحفيد الذي تمرّس في السرقة وأعمال الشر فقد ازداد جرأة واكتسب درجة عالية من الدهاء والذكاء بحيث كان لا يترك أثراً يشي به وبأعماله الإجرامية.

ولكن بما أنه من المستحيل على أي شخص أن يخفي جرائمه إلى ما لا انتهاء، ومن المستحيل أيضاً أن يتمكن دوماً من تضليل كل الناس والضحك على ذقونهم، فقد وقع المجرم في مصيدة نصبها له القرويون وانتهى به المطاف إلى ساحة القضاء.

عُقدت جلسة عاجلة للنظر في أمره، وقد حاولت جدته الثرية كل ما بوسعها لإطلاق سراحه لكن دون جدوى، فصدر الحكم على حفيدها الشرير بالسجن لعشر سنوات مع الأعمال الشاقة بعد أن اعترف بضلوعه في أكثر من أربعين سرقة.

وعندما قيدت يداه واقتيد إلى السجن التمس طلباً أخيرا وكان عبارة عن رغبته في أن يهمس بعض كلمات في أذن جدته. تم استدعاء الجدة على الفور فحضرت بلهفة كبيرة ودموع الحزن تنهمر بغزارة من عينيها، وقرّبت أذنها من فم حفيدها لتسمع ما عساه أنه يهمس لها.

وما أن فعلت ذلك حتى انقلب حفيدها إلى كلب شرس، فانقضّ على أذنها بأسنانه وأمسك بها جيداً وراح ينهشها نهشا والجدة تصرخ وتلعن وتدعي على حفيدها بالويل والثبور وعظائم الأمور.
وبعد لطمات وركلات قوية من رجال الشرطة تم الفصل بين الحفيد وجدته فانفصلت أيضاً قطعة لا بأس بها من أذن الجدة.

أخيراً أخذ الحفيد ثأره من جدته. وبينما كانت سته الحنونة لا تزال تصيح وتشتم قال لها حفيدها بارتياح ورضى كبيرين:

"اسمعيني يا ستي! لو أنكِ عنفتني وأدبتني عندما سرقت أول قلم حبر في حياتي لما كنت اليوم في طريقي إلى السجن كي أمضي فيه عشر سنوات مع الأعمال الشاقة. وما قمتُ به الآن هو بعض ما تستحقينه على تربيتك الفاسدة لي التي أوصلتني إلى ما أنا عليه اليوم."

المغزى من هذه القصة هو الآتي: القيام بالأعمال الشريرة لا ينحصر وحسب بمقترف تلك الأعمال، لكن غض الطرف عن التصرفات الشريرة لأعزاء الشخص والقبول الضمني بتلك التصرفات هو أمر خطير للغاية. الأعمال الشريرة تجلب تبعات شريرة. فتغاضي الجدة عن شرور حفيدها تسبب في فقدان محبة حفيدها لها لأنها لعبت دوراً في تدمير حياته.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشريعة والإرهاب
- زمن غريب
- لا ألم مع اﻷ-;-مل
- موقف الإنسان من الثورة


المزيد.....




- الممثل صاميول جاكسون يُدخل هذه اللعبة في جميع عقود أفلامه.. ...
- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هنادي محمد الغلابي - الجدة والحفيد والدرس المفيد