أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد علاونه - يسوع أعادني طفلا



يسوع أعادني طفلا


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 4371 - 2014 / 2 / 20 - 17:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعض الناس يحلمون بالعودة إلى أيام الطفولة والبراءة, وبعض الناس الرومانسيون يتخيلون أنفسهم في بعض الأحيان أنهم في أجواء الطفولة, ولكن الطفولة بمعناها الحقيقي لن يستعيدها الإنسان طالما كان بعيدا عن يسوع, يسوع هو وحده من يستطيع العودة بنا إلى أجواء الطفولة وذلك من خلال الحياة معه من جيد , ف يسوع يعطينا أجواء الطفولة حين نحب ونسامح ونبتعد عن إيذاء الذين آذونا في كل شيء, الحياة مع يسوع أفضل, فمن الماء الذي نُعمدُ به شفافية الطبيعة , ومن حرارة الدم وجه الطفولة, الآن أشعرُ بأن تقاسيم وجهي تغيرت وتبدلت جدا, الآن أشعرُ بأني بدأت أتعلم لغة الكلام من جديد, الآن أشعر بأنني بدأت أتعرف على كيفية تناول الطعام من جديد , كل هذا بفضل الإيمان الجديد بيسوع الذي غير لي كل حياتي وبدأتُ معه تربية نفسي من جديد, فالآن أشعرُ أنني في المدرسة أتعلم على كيفية القراءة والكتابة من جديد, الآن أتعلم من الإنجيل كيفية الوقوف مع الناس وكيفية التحدث معهم في شتى مسائل الحياة , ليس هنالك تعاليم خاصة مثبتة ولكن بالمحبة نتعلم جميعنا كيف نسامح بعضنا وكيف نحبُ بعضنا, وبعيدا عن السياسة وقريبا من القلب نتعلم لغة النقاش والتحاور فيما بيننا , وبهذا يعيدنا الإنجيل ويسوع إلى البراءة والطفولة , ننسى ونعفو ونصفح عن المسيئين لنا وكأننا أطفال أبرياء فالأطفال هم وحدهم من ينسى كل مسيء لهم وبسرعة, لأنه من الملاحظ أنهم خلال اللعب يتخاصمون بسرعة وبسرعة أيضا تصفو قلوبهم إلى بعضهم البعض وهذا هو كل ما يريده منا الإنجيل.

منذ اللحظة الأولى التي عرفتُ فيها أمي بدأت حياتي بالتقدم قدما نحو المستقبل, وعشت معها وكبرت حتى أصبحتُ رجلا, وكنت دائما ما أتمنى بيني وبين نفسي أن أعود طفلا, ولم يمنحنِ هذا الشعور إلا يسوع الذي فعلا أعادني إلى أيام الطفولة والبراءة , أيام كنت أرضى بأي شيء فحتى لو كان يسيل دمي كنت أقبل أن أُعوض عنه بقطعة حلوى, وأنا الآن أقبل من كل الذين أساؤوا إليّ أن يعوضوني بقطعة كيك صغيرة فأصفو لهم وكأنه ما حصل بيننا أي شيء, فأنا أحمل منذ اليوم شهادة ميلاد جديدة تتجدد يوميا ضمن الحياة مع يسوع, الآن بعد أن اختبرتُ يسوع الآن أختبرُ نفسي وألاحظ جيدا كيف أن حياتي تغيرت وللأبد, يسوع هو الذي فجّر الطفولة في داخلي من جديد, الآن أنا إنسانٌ من نوعٍ آخر, إنسان بدأ لتوه التعرف على هذه الحياة, كنت قبل هذا اليوم عبارة عن إنسان ميت, إنسان مدفون تحت التراب مع أني على قيد الحياة, الآن بدأتُ في هذه اللحظة التعرف على الناس بنظرة جديدة تختلفُ عن النظرة الأولى لهم, الآن عرفتُ الناس من أهلي وجيراني الآن ومنذ هذه اللحظة أتخيل نفسي طفلا في أسبوعه الأول من العمر وبدون ملابس وكأنني أمشي في شارع العراة أو نائمٌ على شواطئ العراة , وبدون ملابس معناه أنني نقي جدا وإنسان بريء تركتُ خلفي كل ما كسبته خلال حياتي من معرفة وثقافة, أنا الآن لا أعرف إلا يسوع الذي غير من نظرتي للعالم وللناس , أنا لا أعرفُ إلا الانقلاب على نفسي قبل أن أنقلب على كل تلك الثقافات القديمة التي عششت في ذاكرتي, الآن نسيت كل شيء وبدأتُ العد من جديد , بدأت بتنظيف نفسي من الداخل ومن الخارج , الآن وكأني لأول مرة أرى النورَ في حياتي.

كنتُ قبل معرفتي بيسوع متسخ جدا بالثقافات التي علقت في ذاكرتي أنظر إلى الدنيا نظرة مقلوبة,نظرة معكوسة,نظرة موكوسة , ولكن بعد معرفتي بيسوع اختلفت نظرتي للعالم الذي يحيط بي من كل الجوانب, سامحتُ كل أعدائي , وبسرعة مثل طفل صغير رضيتُ عنهم, ورضيتُ بعيشتي , وتأكدتُ بأنني سأخلد للأبد في حياة أخرى , كنتُ قبل هذا مثقلٌ بمعارف زائفة وليست حقيقية , أشياء لا تغني عن يسوع مطلقا, الآن أنا في طور التكوين الحقيقي, سأحاول لملمة أشيائي كلها ووضعها في القمامة استعدادا لحياةٍ جديدة,حياة تكون هي الأفضل مع يسوع , الآن سأحاول أن أكون إنسانا جديدا يختلفُ كل الاختلاف عن الإنسان الماضي, الآن أنا في طور تجميع كل معداتي لمواجهة الحياة الحقيقية, الحياة الطفولية,أنا الآن لا أقع تحت تأثير الحبوب المنومة أو الهلوسات , أنا الآن أقع تحت تأثير الإنجيل الذي غير لي كل حياتي وجعلني إنسانا كاملا, كنتُ قبل ذلك إنسانا ناقصا تنقصني البراءة والطفولة, وهذه الأخيرة لم أشعر فيها إلا الآن بعد أن تأكدتُ أنني مولود من جديد, فما أجمل أن تعيش من جديد حياة جديدة تكون فيها نقي جدا مثل طفل بريء لا يعرف أي شيء عن كل شيء , وليس في هذا غرابة, فأنا انتقلت من طور إلى طور آخر, ومن حياة بهيمية إلى حياة ملائكية ولأول مرة في حياتي أشعر بأنني إنسان يستحق لقب إنسان عن جدارة , الآن أنا إنسان أستحق جدا أن أحترم نفسي وأن تحترمني الناس بمناسبة الخلاص من دنيا الأوغاد , الآن أحس بطعم جديد للحياة , حتى الماء تغير طعمه في فمي , حتى الألوان اختلفت عليّ , الآن أصبحت أملك ألوانا جديدة , وأصبحتُ أعرفُ قيمة نفسي, وأصبحتُ أملك الطفولة التي ضاعت مني , تلك الطفولة التي دنستها الديانات والثقافات الأخرى , أنا مبسوط جدا كوني عدتُ إلى رشدي وإلى طفولتي,ويسوع هو من استرد لي طفولتي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,982,765,672
- يسوع وأنا
- أبحث عن يسوع
- يسوع ليس تاجرا
- يسوع ليس قاتلا ولا متطرفا
- لماذا جاء يسوع؟
- جوزيف المسيحي
- اختبرت يسوع
- إلى يسوع
- صلاتي ل يسوع
- أحببت يسوع
- اعتدت على الحياة مع يسوع
- الحياة بدون يسوع
- سألوني عن يسوع
- يسوع 2
- من أين جاء أسم محمد؟
- الاقباط أول من بنى الكعبة من الحجارة
- الإسلام هو المشكلة
- الميثولوجيا القرآنية
- أهل الميئين
- القرآن زور التوراة والإنجيل


المزيد.....




- ماكرون يطرح خطة عمل تستهدف الإسلام المتطرف في فرنسا
- ماكرون يطرح خطة عمل تستهدف الإسلام المتطرف في فرنسا
- -أوقاف غزة-: نجري ترتيبات لفتح المساجد وفق إجراءات البروتوكو ...
- الفاتيكان يتعهد بالشفافية وينشر أكثر بياناته المالية تفصيلا ...
- العراق.. وفاة الأب الروحي للديانة الإيزيدية
- إسرائيل.. 40% من إصابات كورونا مؤخرا تعود لمتشددين يهود
- شيخ الأزهر يستنكر استخدام مسؤولين غربيين لمصطلح “الإرهاب الإ ...
- شيخ الأزهر يستنكر استعمال الغرب مصطلح -الإرهاب الإسلامي-ويطا ...
- الحجري: محافظة مأرب تعد البوابة الخلفية للسعودية ومعقل للجما ...
- الحجري: مأرب تعد البوابة الخلفية للسعودية ومعقل للجماعات الت ...


المزيد.....

- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله
- نغمات الروح / راندا شوقي الحمامصي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد علاونه - يسوع أعادني طفلا