أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل علي عبيد - ملاحظات في الفيس بوك















المزيد.....

ملاحظات في الفيس بوك


عادل علي عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 4332 - 2014 / 1 / 12 - 11:20
المحور: الادب والفن
    


ملاحظات في الفيس بوك

عادل علي عبيد (1)


(الحلقة الاولى )
بتواضع ، واعتذار ، احاول هنا ان الفت النظر الى ضرورة ان نضطلع جميعا بصناعة خطاب ابداعي يتناسب وحجم المشتركين في هذه الصفحة ، لاسيما واغلبهم من المبدعين المعروفين ، والادباء الكبار الذين يقتدى بهم .. واتمنى لا تحصر هذه الملاحظات على كاتبها بقدر ما تكون مشروعا عاما للنهوض بالثقافة الرصينة التي نطمح . ويد الله مع العاملين .

ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة الثانية )
الكتابة مشروع روحي ، ينطلق من الذات لينصهر في دائرة الآخر . ونعترف جميعا ان دائرة الآخر هي دائرة راهنة حرجة وقلقة .. الكتابة انتماء وصناعة ورسالة ، ولكنها احيانا تكون سياحة ونزوة .
ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة الثالثة )
قالوا :
لقاء الناس ليس يفيد شيئا سوى الاكثار من قيل وقال
فاقلل من لقاء الناس الا لطلب العلم او اصلاح حال
هل تتناسب نزعات وارهاصات الكاتب والشاعر مع الفيس بوك ؟ اذا ما عرفنا ان هؤلاء ميالون دائما الى العزلة ... اعترف ان الانسان هو كائن اجتماعي . ولكن ذلك حسبما يقول المناطقة ( دخول في تضاد ) !

ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة الرابعة )
نعم ، اعترف ان المجتمع والشخوص والاحداث هي زاد الكاتب والشاعر ، بل هي دم الكتابة ان لم نقل اساسياتها . ولكن التأمل والتفكير والتفكر هي مصهر تلك الاساسيات .



ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة الخامسة )
ليست الكتابة ضرب في السراب ، وهي ليست استجداء من الآخر او خطب وده ، او الحصول على اكثر كم من ( اللايكات) .. انما هي رسالة فن وادب وجمال ، انها وسيلة لتصحيح المسارات ، وتعزيز الرؤى الموضوعية ، والتأثير في الآخر بنية ان يكون منتجا وفاعلا


ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة السادسة )
انا احبس انفاسي امام كل المبدعين المتواصلين الذين يجسدون الابداع ويترجمون حقيقة الصناعة الابداعية في كتاباتهم اليومية في صفحات الفيس بوك .. ولكن المشكلة ان هؤلاء لا يطربون الا من هم على شاكلتهم ، وهم لا يحصلون على تلك (اللايكات) . في حين تجد مباركات ولايكات تصل الى ارقام كبيرة ، هي لا تستحق ان تقرأ !

ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة السابعة )
هذا الفيس بوك عجيب غريب ، فلطالما نقرأ نصا لشاعر معروف نجده في النهاية لا يرتقي الى مستوى الكتابة والطموح ، في حين نقرا نصا يفيض ابداعا وسبكا ومعرفة لكاتب مبتديء لم نسمع به ! اكرر ان هذا الفيس بوك عجيب غريب .

ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة الثامنة )
(امنحني (لايك) امنحك (لايك) ..
نعم ذلك هو (دين) اللايكات والذي نحى الابداع جانبا ودخل في عالم الاعارة واجهز على الجدية .. المشكلة اننا نرى احيانا نصا طويلا لم يستغرق ارساله عشر الثانية من قبل كاتبه ، ونتعجب بعد ان نرى عشرة (لايكات) رسمت في اسفله .. اي مهادنة بائسة تلك ، واي فشل واضح ذاك . لا تجعلوا الفيس بوك مضمارا لمساوماتكم ايها المبدعون

ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة التاسعة )
شكرا لكل من نقل لنا معلومة (جاهزة)
واقصد بالمعلومة الجاهزة هي تلك الموجودة في ثنايا الشبكة العنكبوتية الواسعة . الكتابة والادب صناعة ، صناعة ممزوجة بلوعة ومعاناة ، ذلك هو سر الكتابة . اتذكر هنا نصيحة لجان بول سارتر يخاطب فيها عشيقته المعروفة سيمون دي بوفوار صاحبة (قوة الاشياء) يقول : لكي يكتب الانسان يابوفوار يجب ان يتعذب ، نعم ان يتعذب .. اكرر شكري لكل من اهدانا معلومات (جاهزة معلبة طازجة) نستطيع بضغطة زر ان نحصل عليها . شكرا له ، ولكننا مع المعلومة (الحارة ) واقصد بالحارة تلك التي تخرج توا من رحم الكاتب


ملاحظات في الفيس بوك
(الحلقة العاشرة )
هذا الاستسهال لقصيدة النثر سيجهز مستقبلا عليها . المشكلة اننا نجد قصاصين وكتاب ونقاد يتحولون في ليلة وضحاها الى امتطاء هذا الضرب وكأنه ظهر مهرة مشاع للراكبين . يجب ان ندرك جيدا ان قصيدة النثر تترك في دائرة التلقي مساحة استيعابية فهمية احالية تأويلية لأن رمزها ووجدانها ومنلوجها مخصوص بالشاعر



ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 11 )
تجمع الدراسات والبحوث الادبية على ضرورة ان يصل الادب الى كل الناس ، ولكن الفيس بوك نسخ هذه القاعدة وافرد خطابا مخصوصا بالادباء والكتاب وغيرهم ، فراحت تلك الخطابات تستهدف جماعة دون اخرى .
ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 12 )
سؤال محير : هل ان الفيس بوك ينمي الانتاج االادبي لدى الكاتب ، اذا ما عرفنا ان الكاتب سيقف على تصنيفات معرفية اخرى ؟ المعروف ان للقراءة طقسها الخاص ونكهتها المتميزة ، ولكن اية قراءة تلك ، هل هي قراءة الورق ام قراءة اللوحة الضوئية ؟

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 13 )
حقيقة ان الفيس بوك يحفز الآخر على اكتشاف اصناف معرفية اخرى يحاول ان يجد نفسه فيها ، ولعل ذلك جزء من عملية اكتشاف القدرات الكامنة في النفس الانسانية والوقوف على القدرات المخبوءة فيها . هذه القدرات تحتاج الى (المفطن) الذي يؤجج جميراتها الخابية عندئذ سيتحقق الاشتعال

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 14 )
اعترف وبـ (تخلف) بدوي ان الف كتاب الكتروني لا يمنحني حلاوة ونشوة قراءة وريقة صفراء واحدة

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 15 )
جميلة ومفيدة تلك النصائح والارشادات والتثقيفات التي يتصدى لها بعض الاخوة المشتركين في الفيس بوك والخاصة باخبار الطقس والمناخ واحداث الساعة والعطل والمناسبات والتحذيرات من بعض الماركات المغشوشة والتجنيات على المواقع وغيرها .. اعتقد ان طريقة جديدة زحفت الينا للحصول على اكبر كم من الحسنات

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 16 )
القرآن الكريم خطاب ازلي ، ووثيقة لغوية ، وهو مصدر من مصادر العلوم النحوية والمعرفية والتاريخية ، لذا يجب ان نتأنى ونحن نوظف اية او سورة ضمن كتاباتنا او استشهاداتنا ، لأن اي خطأ هنا يسمى (خطل) اي بمعنى قمة الخطأ .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 17 )

اعترف ان روح الشك والنقد والبحث قائمة في هذا العصر ، لذا يجب علينا التأني في اختيارنا لما نكتب ، فالاحالات والتأويلات والشروح والتحقيقات والتفسيرات كثيرة ومتفاوتة .. نعم اعترف ان النص صناعة خائنة تتنصل عن كاتبها



ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 18 )

عذرا عذرا عذرا لكم الف مرة ، وسلم مقامكم جميعا .
ولكنني أشبه الفيس بوك مثل (ضرطة) في دبوان يغص بالخيرين ، أي ان أي خلل او زلل لا سمح الله هو فضيحة . اذن ، فليكن شعارنا من الآن ان نصف العقل التغافل .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 19 )

الكتابة في الفيس بوك هي كتابة ميدانية وسريعة لا تحتاج إلى مسودات او تحضيرات ، لذا حري بنا جميعا ان نتغاضى عن أخطاء بعضنا وصولا لصناعة مشهد فكري راجح ومتسامح .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 20 )

المعارك والصراعات بين الشخصيات الأدبية هي روح الفكر ، شريطة ان تعتورها الموضوعية ونشيد الهدف الاسمى .. نعم ، فالنقائض ورسائل الكتاب والمفكرين ما زالت تمثل محورا هاما في تاريخ الفكر الإنساني
.ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 21 )
(الفضول البناء) هو ديدن الكاتب .. نعم فلطالما حمل لنا الفيس بوك افكارا ورؤى كثيرة ومتنوعة قد تزاحم احيانا وحدة الكاتب وتقترب من طقوسه الخاصة . اعتقد ان هذا المتنفس الجديد يؤلف انعطافة تحولية في شغل الكتابة .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 22 )


اجزم ان الرمز والتلميح وتوظيف الرسائل المقنعة هو ما يهيمن على صناعة قصيدة النثر . ولرب سؤال هنا يفرض نفسه مفاده : لماذا الرمز في زمن ينعم بالديمقراطية وعدم الوصاية على اعمال الكاتب ، سؤال احيله الى دائرتكم ؟



ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 23 )

قد يهمني ويسعدني ثلاثة ( لايكات) من الفاعلين المؤثرين المشتركين في الفيس بوك ، دون الف (لايك) من مشترك غير فاعل .. وقد يسعدني اكثر ما ينتج عن اولئك الثلاث من تعقيبات وردود ووجهات نظر ، فلربما اثر ذلك في طريقة كتابتي ونوع المنهج الذي انشد .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 24 )
ان من الامور الهامة التي يجب التوقف امامها هي ان لا نجعل من الفيس بوك ضربا من اللهو والنزوة وقتل الوقت ، يجب ان ندرك جيدا ان الفيس بوك يسهم في عملية البناء الفكري ، وهو يسهم ايضا في تعزيز وتطوير ادواة الكتابة .


ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 25 )

قد تبدو كلمة (المراقبة والرقيب) مرفوضة من الاذن الجمعية العراقية وذلك يعود لاسباب سياسية – تاريخية معروفة ، ولكن عندما يكون هناك مضمارا استقطابيا متعدد الآراء والروى ، ويستقبل يوميا عشرات من وجهات النظر والطروحات ، فلا بأس هنا من اعتماد او انتداب الرقيب ليكون عونا للكتابة ومقيما موجها راعيا لاهدافها .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 26 )
قيل ان زكاة العلم نشره ، فلا تبخل بمعلومتك على الآخرين ، كما ان حجبها يعد خيانة لمعنى وقدسية ورسالة الفكر، واجهد على ان تنير دائرة الآخر ، وتضفي عليها جديدا . ففي عالم الفيس بوك تزدحم المعلومات والمعارف ، ولكن تمهل وتحسب فلطالما جاءت هذه المعلومات مرتبكة مغلوطة لا تتناسب وتوجهات واهداف الثقافة .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 27 )
ليس كل ما يكتب في الانترنت صحيح ، وجميعنا يعلم ان هذه الشبكة عمياء خرساء لولا الانسان الذي ينعشها بالمعلومات ويزق فيها الجديد والغريب ، ويبعث فيها حياة التألق . ويصادف احيانا ان يرسل المستخدم معلومة مغلوطة لم تخضع للمراجعة ولم تعرض على من له الدراية والخبرة والتخصص ، وهو ما نجده منسوبا الى شخصيات معروفة اخرى، لها من المكانة الادبية ما لها ، الا انها تفتقر الى عملية السبك والبيان والمعنى .. كما نقرأ احيانا قصائد وحكم ومواعظ ورسائل منقولة بشكل خاطيء تسيء الى صاحب النص الام ، وحاشاه من تلك الاساءة .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 28 )
الحاجة التي تطالبنا بها الحياة لا تقف على مناظرات ومخاطبات ومباريات ولقاءات وجدليات الفيس بوك فقط ، نعم ان الفيس بوك يطلعنا على ثقافة الآخر ، ولكننا بحاجة الى ان نطور انفسنا ونقف على معارف وفنون وآداب اخرى تعزز وتثبت مكانتنا في الثقافة والبناء الفكري ، وهو بناء يحتاج الى صبر ومعاناة وتودة في النشر .لذا تبرز حاجة الكتاب والقراءة كعامل له مطلق العلاقة بالبناء الفكري والثقافي للكاتب .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 29 )

المدون في الفيس بوك ( على الرغم من (ميدانيته ) عائد لك ، ويمثلك ، ان لم نقل انه انعكاسة لمشاعرك ، ومرآة نفسك . فالحرص كل الحرص على مراجعة النص او عرضه في سوق الآخر الممتهن . قد يسيء نصا كتب بعجالة الى كاتب معروف ، او ناقد كفء ، وقد لا يشفع له هنا حتى الاستدراك لتصحيح او تعديل ما كتب ، وهذا يعود الى جانب نفسية الآخر والذي دائما ما يؤثر فيه تلقي الضربة الاولى – مثلما يقولون - لذا يكون الحرص هنا واجب وسنة ادبية يجب العمل بها . قد نتفق جميعا ان هذا العالم الجديد (الفيس بوك ) هو اختبار للمهارات والرؤى .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 30)
الرسائل الشخصية والمخاطبات هي بحد ذاتها صنف من اصناف الادب ، ولطالما وقفنا على رسائل بين كاتبين كانت بمثابة الدرس الادبي الذي لا ينسى ، والشاهد على تحسين وتطوير الكتابة ، وكأنها (رسائل) اخرى موجهة الى القراء ومن يتطلع لتحسين اداواته . ولا ننسى رسائل المنفوطي والمازني وطه حسين وجبران وماري جبران ... في الفيس بوك هناك رسائل (قصيرة ) نلحظها بين الفينة والاخرى تستحق التوقف امام ابعادها ، وقد يأتي الوقت المناسب لبيانها .


ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 31)
يجبان نتأنى اثناء قرائتنا اي نص ولا نصدق كل ما يكتب وينشر في الفيس بوك لاسيما في القضايا الراهنة والمشكلات الطارئة ، او كما يعرفونها بـ ( القضايا الحارة) ، فلربما خضعت تلك الكتابات الى نزعات شخصية او تأييدات او انحيازات خاصة .. ولا بأس بالوقوف على كافة النزعات والتطلعات من دون نسخ او الغاء او شد او جذب في الرد وعكس الرأي ، ويبقى ان نقرأ كل الآراء والرؤى من دون تشنج او ردود تثير حفيظة الآخرين .



ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 32)
قد يتحول الفيس بوك في مناسبات ما الى ىساحة جديدة لتجربة المهارات والوقوف على القابليات ، وحتى التعرف على مدى النجاح من خلال عملية الكتابة والنشر ، ورصد نصوص وكتابات الآخرين وبما تحمل من دلالات واهداف .. وعليه فقد تحقق هذه الاسواق الكتابية فائدة جمة للوقوف على مدى ما يتمتع به الكاتب من مكانة ادبية ومنزلة تؤكد ثقل الانتماء لعالم الفكر والثقافة ، الامر الذي يعرفنا بالتالي على مدى ما عاناه هذا الكاتب من مراحل هضمها واجتازها ليصل الى هذه المنزلة .



ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 33)
يؤلف الفيس بوك مضمارا جديدا للممارسة والتكيف على الوقوف على الآراء والانضواء معها ومن ثم تقبلها واحترام ثقافة ورآراء كتابها كما يجب جهد الامكان الابتعاد عن المشاحنات والتشنجات والردود الحارة والجاهزة والنابية لا سمح الله والتي دائما ما تفقد الرجاحة والوثوق وتنقل الكاتب الى عالم آخر بعيد عن شخصيته .


ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 34)

انني اختلف عنك وانت تختلف معي ، اذن نحن نتحرى وننشد الوصول الى الحقيقة ، والحقيقة تحتاج الى فعل وعمل ومعاناة لأنها لا تأتي جاهزة ولا تنطلق عن فراغ . نعم ، فالحقائق والمسلمات وبديهيات الامور لم تأت مصادفة ولم تخضع للامور الجاهزة والمباشرة ، اي حقائق وان كانت 1+ 1 = 2 فالاثنين هنا مزيج من واحد وواحد آخر تكون بالمزاوجة والانصهار والانشداد والاتحاد فكان (2) ولم ينفرد او يبتعد (1) عن رفيقه الـ (1) الآخر وعليه فقد جاء المنطق كعلم وفن قياسي برهاني استدلالي يقرب لنا مساحة الفهم في كل الامور البديهية .. نعم فالحقائق لا تأت مصادفة .

ملاحظات في الفيس بوك
( الحلقة 35)
عجيب هذا الفيس بوك ومضحك وغريب احيانا فلطالما نقرأ نصوصا (باردة ) غير مقبولة لكاتب معروف لا ترقى حتى الى اعتاب كاتب مبتدىء ولا ترتقي الى طموح القاريء او المشترك ولكنها بالنتيجة تحصل على مئات ( اللايكات ) وعبارات القبول والامتنان والتشكرات وكأن حال مطلق (لايكها) يقول ( لا ابلك ولا بعدك) كما يقول اخواننا المصريون .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا طيف يمر في العام الجديد
- بانتظار عام جديد
- سائر نحو الحسين
- كن كالقصب
- واحدة من قرى النمل
- مشاهد
- جعفر حنوفي
- شركة Oil Serv العراقية تستكمل ادبيات النهضة الحسينية
- خبراء نفطيون ومهندسون من جنسيات مختلفة يحيون مجلس عزاء في شر ...
- من كالعباس ؟
- الحسين سر وجودنا
- حسين العراق عراق الحسين
- Oil serv اويل سيرف
- البيان الختامي للمؤتمر الزراعي السنوي الثاني لاتحاد الجمعيات ...
- بهارات على (بهارات)
- سعادة السفير البريطاني سايمون كولاس يلتقي رئيس اتحاد رجال ال ...
- السيد صبيح الهاشمي يلتقي رئيس وإدارة شركة Mebex consultants ...
- مشروع القيثارة : تصميم لصرح عالمي بفكرة وتصميم واياد عراقية ...
- انين يُسمع من أدراج الأدباء البصريين
- اتحاد رجال الأعمال في البصرة يسهم في افتتح المركز الدولي لتط ...


المزيد.....




- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...
- تلخيص وترجمة كتاب هام أثار كثيرا من الجدل بعنوان”تكلفة الذكو ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل علي عبيد - ملاحظات في الفيس بوك