أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - علاء جوزيف أوسي - المرأة بحاجة إلى خطوات لا خطابات














المزيد.....

المرأة بحاجة إلى خطوات لا خطابات


علاء جوزيف أوسي

الحوار المتمدن-العدد: 4303 - 2013 / 12 / 12 - 11:24
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


احتفلت المعمورة في الخامس والعشرين من تشرين الثاني باليوم العالمي للقضاء على العنف ضدّ المرأة، فأقيمت فعاليات ونشاطات عديدة لتؤكد أن العنف ضد المرأة هو انتهاك لحقوق الإنسان، وينعكس سلباً على التقدم في العديد من المجالات، مثال القضاء على الفقر ومكافحة الأمراض، والسلام والأمن، ولم يمر هذا اليوم في سورية دون إقامة فعاليات وندوات ولقاءات، على الرغم من الأزمة الراهنة التي فاقمت معاناة المرأة مع تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي كانت المرأة والأطفال أول من دفع ثمنها.

إن العنف ضد المرأة منتشر انتشاراً لافتاً في مجتمعنا السوري، وتفاقم في سنوات الأزمة بسبب غياب تشريعات وقوانين تحميها من الانتهاكات والعنف الذي تتعرض له، خاصة أنها أمام بعض القوانين منقوصة الحقوق عن الرجل..

ويبقى السؤال عن فائدة هذه اللقاءات وتلك الندوات التي أقيمت على أعلى المستويات، إذ اكتفت -كعادتها- بالإشارة إلى أن العنف ضد المرأة ناجم عن التمييز ضدها قانونياً وعملياً، وكذلك عن استمرار نهج اللامساواة بين الجنسين، دون أن تعطي هذه الفعاليات أي بدائل أو اقتراحات أو توصيات تقدم للمعنيين، بل اكتفت بالتنويه بأهمية محافظة المرأة السورية على مكانتها في المجتمع، ودورها الريادي في نهوضه على جميع المستويات، وخاصة إزاء انتشار العنف والانتهاكات العديدة التي تتعرض لها في ظل الظروف التي تعيشها سورية حالياً.

أيضاً ما فائدة مناداتنا بالالتزام بمبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بشؤون النساء إن كنا نتحفظ على مواد في اتفاقيات عديدة صادقنا عليها. إن أي حركة إصلاح سياسي أو اجتماعي لا تركز ضمن أهدافها على إصلاح وضع المرأة لا يمكن أن ينتظر منها النجاح في تحقيق أحلام الشعوب بالتقدم، فالمجتمع حين يمارس هيمنته على المرأة تصبح ضحية صمت بشري ومجتمعي، ففي كل شارع وحارة وبيت أنين صامت لنساء يرتجفن في العتمة وخلف الستار، وهنَّ يبحثن عن نافذة أمل يتسرب ليعيد إليهن كرامتهن التي سلبها زوج أو أب أو نسيب، أضف إلى كل ذلك أن العنف لن ينتهي من الكون ما دام فيه من يعاني فقدان العدالة الاجتماعية وحقوق المواطنة. إن العنف ضد النساء والفتيات واحد من انتهاكات حقوق الإنسان الذي تتطلب مواجهته الحد منه بشكل منهجي، وفق خطوات فاعلة وإصرار على القضاء عليه، وذلك عن طريق تضافر الجهود للوقوف في وجه السياسات والأصوات التي تكبل المرأة، والعمل على إزالة العقبات وجميع أشكال الاستغلال والعنف والتمييز وعدم تكافؤ الفرص التي تعيق تطور المرأة السورية وتقدمها وقدرتها على توسيع دورها ومشاركتها في جميع الميادين، والتأكيد على ممارسة المواطنة التي تحقق المساواة الكاملة وتنفي أي تمييز بين السوريين بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة.

لماذا 25 تشرين الثاني؟

حددت الأمم المتحدة يوم الخامس والعشرين من تشرين الثاني للاحتفال باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بهدف نشر ثقافة القضاء على العنف تجاه المرأة، واختير هذا التاريخ لارتباطه بحادثة اغتيال وقعت في جمهورية الدومنيكان، حيث اغتيلت الأخوات الثلاث ميرابيل عام 1960 بأمر من الدكتاتور رافائيل تروخيلو، وأصبحن لاحقاً معلماً من معالم الحرية في الدومنيكان والعالم.



#علاء_جوزيف_أوسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسبوع وداع المناضلين... مانديلا ونجم
- هل تطلق الأزمة رصاصة الرحمة على صناعتنا النسيجية؟!
- العقوبات الدولية تحارب الشعوب في لقمة عيشها (2-2)
- العقوبات الدولية تحارب الشعوب في لقمة عيشها (1-2)
- «اقتصاد المعرفة»... من اقتصاد «الندرة» إلى «الوفرة»
- الأمن الاجتماعي والإنتاجية
- التأمينات الاجتماعية ضرورة اجتماعية واقتصادية تفتقر إلى وعي ...
- العمال في سورية: حقوق غائبة وسط قوانين مجحفة
- المصافي النفطية: مشاريع متوقفة بسبب الأزمة..!
- فقر المرأة... هدم المجتمع
- إلى متى يصمد الراتب أمام رفع الدعم..؟! لا أحد يحكم الأسعار.. ...
- متى ننصف نساءنا... وأسرنا؟!... قانون الجنسية هل سيعود إلى طا ...
- التحرش الجنسي بالمرأة جريمة بحاجة إلى عقاب
- إعادة هندسة الدعم.. خط أحمر!
- المرأة السورية ومزيد من المعاناة في ظل الأزمة
- سورية بين حوار السلاح.. وسلاح الحوار


المزيد.....




- الكشف عن -سبب غير متوقع- لوفاة الرجال أكثر من النساء بـ-كوفي ...
- شاهد.. دور المرأة الإيرانية وتطورها في ظل الثورة الإسلامية
- شاهد.. المارة ينقذون امرأة حاملا من شقة تحترق في روسيا
- مقتل امرأة جراء قصف أوكراني على دونيتسك
- عداد الأسبوع من 27 كانون الثاني/يناير إلى 3 شباط/فبراير 2023 ...
- رصدتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما حدث لامرأة زُعم أنها سرقت صند ...
- -بنات عبد الرحمن-.. فيلم أردني يقتحم واقع الأسرة ويكشف المست ...
- سحب الهوية وغرامات.. عقوبات جديدة لغير المحجبات في إيران
- الكويت ترحل 3 مثليين عرب لممارستهم الجنس مقابل المال!
- مقتطفات من مقابلة لشريكة ولكن مع المناضلة ليندا مطر


المزيد.....

- هل يستفيد رجال الطبقة العاملة من اضطهاد النساء؟ / جون مولينو
- قراءة في كتاب (قضايا المرأة في التدين الأجتماعي ) للدكتور ... / حميد الحريزي
- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - علاء جوزيف أوسي - المرأة بحاجة إلى خطوات لا خطابات