أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد المظفر - نداؤك نشيد المحبة














المزيد.....

نداؤك نشيد المحبة


جواد المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 09:43
المحور: الادب والفن
    




لذكراك في القلوب ألق عزيمة مقدسة وحزن لا يكفُّ عن التطلع نحو غد يضيء الكون بنداءات الحرية وليس بنشيج البكاء ..
نعم ،،، بنداءات الحرية التي دعا إليها جدك رسول البشرية وأمتثل لدعوته أبوك الأكرم وصحابته رضوان الله عليهم ،

فتفانوا بزراعة الورد والريحان بدل الاقتتال ، وعطروا الدنيا بنشيد الخلد بعد أن كانوا مهددين بالفناء ..

دَوَّنْتُ آرائِي مَرَّاتٍ، وَنَظَمْتُ الشِّعر مَرَّاتٍ، وَمَا تَصَدَّيْتُ مَرَّةً وَاحِدَةً لأكتُبَ عَنْكَ!. يُعَرِّيني ضَعْفِي، وَيَكْسُوني الحَيَاءُ، فَلا وَجه للمُقَارَنَةِ بَيْنَ دِمَائِكَ وَمِدَاد قَلَمي!.

كَأنِّي بِكَ تَتَأمَّلُ الجُمُوعَ غَيرَ آملٍ فِيهُمُ نَصِيراً مِنْ ضَعفٍ، وَأنْتَ تَعْرِفُ غُرَمَاءك وَمِنْ أيِّ طِيْنَةٍ جُبِلوا، لَكِنَّها سُنَّتك في التَّبلِيغ، فَالحَرَمُ حَرَمُ رَسُول الله إنْ زَعَمُوا الإسْلامَ.

مَن أنا لأقف في حَضـرَتِكَ مُدَّعِياً أنَّ لَدَي كَلاماً أتفيهق به، نظم الشعراء... ومات المعذبون في قعر السجون... ضريبة عشقك، فأي حروف أصوغها تُلحقني بقافلتك؟.

بَعُدَتْ بَيني وبينك الشقة، فأنا أضألُ من كل ما أزعم، لكني.. أحب فيك ربوات مكة وشعابها، ورفيف جناح جبرائيل،
أحب فيك علياً أسداً ووالداً، وفاطمة الباكية، احب زينبك وزينب علي وما يفوح من شجيراتها النجدية من عبير يعطر الدنيا..

تَرَاكَ مُقطعاً تطؤك الخيل.. أ أزعم أن في جنباتي قلباً.. وأسمي ما في جنباتها قلباً؟. يا للقلوب وتقلباتها ، ما أشد حنينها لشجرٍ يطلع ولا يغيب .

أتشبث بالكلمات الفارة، تأبى الخضوع لي لأنها لا تجد في نفسها الكفاءة لتقول ما شئتُ أنا أن أسكبه من بعض شذاك الذي وهبتني الحياة، فما عرف الحياة من لم يخبر وجعها ولذتها حين يقول: واحسيناه!

فياسيدي ...

ما كلُّ من ذاق الهوى عرف الهوى
أو كلُّ مَن شرب المُدامَ نديم
ظنوا أنهم انتصروا، فمشوا على أشلائك يختالون، لكنك قلت -ولم يفهموا- (أطلب الإصلاح في أمة جدي).. فما وجه الإصلاح وأنت مقتول مذبوح مسلوب موطوء بسنابك الخيل؟!

أ لأنك أسست لثورة كل مظلوم بعدك أرعب الطغاة، لأنهم يشعرون في صمته غليان الحسين، أسست بداية درب لكل رافضٍ لكأس الأمير يترعها بالدماء صباحاً ومساء.
فليكن نداؤك اليوم ثورة على طغاة الارض أينما كانوا ،، من الدعاة والمنافقين ومزيفي كلمة الحرية ..

ليكن نداؤك قناديل تنير الدروب وتنادي الحيارى والمقهورين بسلطة الجهلة وطغاة الارض ومستلبي حقوق الانسان ....

باسمك يا سيد الشهداء ، .
. أيها الجميل المضرج بحبنا ،
حب المخلصين الذين تعلموا من منهلكم أصول الصدق وسور الصفاء،
باسمك يا ابن البتول الزاهدة البهية ،
يا حامل الراية التي لن تسقط أبدا ما دام للتوحيد حماته ، ولمحمد العظيم صحبه الفادون ، قناديل أمة لن تموت وعدا من الله حقا ،
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,213,861
- التلقي في القرآن الكريم
- عودة الفلوص
- انهم يسرقون أموالنا
- اساطير الأولين


المزيد.....




- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد المظفر - نداؤك نشيد المحبة