أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كامل العبيدي - تَراكُماتٌ بلا جسَدٍ تَرْتديهْ














المزيد.....

تَراكُماتٌ بلا جسَدٍ تَرْتديهْ


محمد كامل العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 4144 - 2013 / 7 / 5 - 20:23
المحور: الادب والفن
    


تَراكُماتٌ بلا جسَدٍ تَرْتديهْ

(1)
مِنْ مُومياءِ الذَّاتِ
يَخْرُجُ صوْتٌ مَرْقومٌ على نَغَماتٍ وألْحانْ
يَبْحَثُ عَنْ مُسمَّى
وعنْ وِعاءٍ
يَحْفَظُهُ
وَيكونُ لهُ عُنْوانْ
يُناديني..يَسْتجْديني
منْ وراءِ المرايا
يَشُقُ مسامعي
ويتسلَّلُ من مسامات شكِّي
أقْراصَ ضَيْمٍ تَرْتدي كُلَّ الألوانْ
أيُّ صَيْفٍ..
يُنْجيهِ من شِتاءٍ يرْتَديهْ...!!
وأيُّ لونٍ..!
وأيُّ ضَوْءٍ يَسْتُرُ عَتَمَتَهُ!
وأيُّ حُضْنٍ يُرضيهْ.. ؟

تتَداولُ عليَّ شَكْواهْ
حَطَبَ نارَ هائِمٍ في خلاءِ شِتاهْ
وَمطَري عانسٌ جاوزَتْ ربْوة العُمرِ
تَدَحْرجَتْ كُرة ثَلْجٍ على صدري
حينَ تَراءى لي في مرمَاهْ.

أنا حَرْفي الثَّائِرُ منْذُ أوَّلِ وِلادَة شَمْسٍ
أتساقَطُ زَهْرَ لوْزٍ على ثَراهْ
وَاَنْشُدُ خلاصَ زُهْدي
ورَسْمي يَتَكِئُ على حصير الرُّوحِ
في عباءَتِهِ الباليَّةِ يُناغي شَطْرَ قَمرٍ
منْ كوَّةِ مَنْفاهْ.

أنا الوَطَنُ المُباحْ...
خريفيَّ الفصولِ والحقولِ..
ذاتَ خَريفٍ عَصَفَ بأوراقهِ على كَفِ الرِّياحْ
****

(2)
الشِّتاءُ
لمْ يَدَّعِ أَنَّهُ سَيّدُ الفُصُولِ
تَرْتاحُ على شُرُفاتِهِ أصابِعُ الثَّلج..
ولمْ يَدَّعِ أنَّ لَيْلَهُ قَبْوٌ لاَ حُضْنَ فيهْ..

أنا المُتشرِدُ..!!
كأعْمى..
أَتَوَكَّأ عَكَاكِيزَ لَيْلي
مُتلعْثِمَ الخُطى.. أصطاَدُ حَظي من حَدَائِقَ اليأسِ..
وشيطانُ كلماتي يَجُرُّ أَسْراَبَ حَرْفِي..
يرتعُ في خِيامِ إحْرامي
وَيَنْبُشُ قُبورَ أحْلامي...

أنا المُتشرِدُ..!!
أَقْتَاتُ منْ نُوقِ صَبْري..
وأتوسَّلُ على عتباتِ موَاجِعَ الوَطَنِ..
.."كِتاب حُبٍ"
وأسْتَجْدي السَّماءْ..
علَّ الصُّبحَ يُخْطِئُ يَوْمًا
وَينْثُرُ على جَبِيني شُعاعًا وضِياءْ.
****






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رَصْدٌ لِمَشْهَدٍ مِنْ عَلى شُرْفَةِ المَوْتِ..(((نثيرة وجَع ...
- رَصَاصَةٌ طائِشَة..1
- مواسمُ لسرّ النخيل
- سِتَّةُ أسْئِلَةٍ وَجَوابْ..!!


المزيد.....




- نجمة سينما روسية تنطلق إلى الفضاء
- روسيا تتحضر لتصوير فيلم في الفضاء الخارجي
- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كامل العبيدي - تَراكُماتٌ بلا جسَدٍ تَرْتديهْ