أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كامل العبيدي - مواسمُ لسرّ النخيل














المزيد.....

مواسمُ لسرّ النخيل


محمد كامل العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 4137 - 2013 / 6 / 28 - 12:40
المحور: الادب والفن
    


مواسمُ لسرّ النخيل



أنتَ مِثْلي..
بينَ أحلام العذارى تبحَثُ عنْ طُقوسٍ مُثيرَةٍ..
في زوايا الرُّوحِ
وعنْ قوافِلَ عِشْقٍ مَبْثُوثَةٍ...
في مساحاتِ الخاطِرهْ
تَتَراءى لي...
الأحزانُ ـ في ضَجِيجِ مقاهيها ـ
مواسِمَ أفراحٍ...
في جَنَى وجنتَيْ طِفلةٍ،
الندى منْ عَيْنيْها يُرْويها..
***

أنتَ مِثْلي..
تلحَّفتَ إزار الغدِ،
فريدَ أمَّةٍ بُرَدَ الأمسِ ترتدي،
غريبٌ عن الدِّيارِ بساتينُ أزهارها،
فقاقيعُ من براقعَ ومُلتحٍ.. !!
واللَّطيفُ في أمَّتي نواةُ تمرٍ،
حفِظتْ سِرَّ نخلِها لخُلود مُنتشٍ..
***

أنتَ مِثْلي..
شفتاكَ من طينٍ،
على خدودِ الورد احترقتْ،
و من لظى الشَّوقِ، سماكَ اهتزتْ،
لَها غُيومُ النَّفسِ ودَمَعَتْ لها نُجومْ..
***

أنتَ مِثْلي..
كمْ من زَرْعٍ أنتَ زارِعُهُ.. !!
أصبحَ هشيما تذْرُوهُ رِياحُ الحُزْنِ،
وثمار لوزٍ في كؤوسِ أزهارها ،
تنتظِرُ الأعراسُ مواسِمَهُ!
***

أنتَ مِثْلي..
حُرٌّ في الأرضِ
تَبْني من مكارِمكَ سِجْنًا لَكَ وحَبْلَ جرِيرْ.
وَلَيْسَ الطَّليقُ في الغَابَاتِ حُرًّا
فَكَمْ مِنْ غَزَالٍ كانَ فَريسَةً لِضبع حَقيرْ.
***

أنتَ مِثْلي..
تُنازِعُ الأَنْبِياءَ صَبْرَهمْ،
وفي غَوْرِ النَّفسِ ظُلمٌ..
يَجْتاحُني، أتَى عليَّ وخَيَّمَ!
و شَكْوى جَسَدِي تتَجَلَّدُ في أكوامِ طينْ!!
وكُوَّةُ الرَّوحِ تَتَصيَّدُ بَصيصَ شَمسٍ،
خَلْفَ جِدارْ!!
***

أنتَ مِثْلي..
تَتَوسدُ سَحابةَ لَيْلٍ،
وفَلَقُ الصُّبْحِ من كَرَى وغُيُومْ،
ثَمِلٌ من فَرْطِ جَوى الشَّوقِ والسَّهرِ!!
مُسافِرٌ على بِساطٍ من أمَلٍ تُغازِلُ شَطْرَ قَمَرٍ،
فَيَا لَلَيْلِ العَاشِقِينَ..!
يتوَهجُ من غَيْرِ حطَبِ و لا نارْ.
***

أنتَ مِثْلي..
جعلتَ اللَّيل سكنا،
لسمَّار من أحلامٍ و زهورْ،
وانْتشيْتَ الصَّحْوَ فجرا من خُمورْ،
وعانقتَ الصُّبحَ شوقا لسماءٍ،
تُدلي عناقيدَ من نورْ.
***






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سِتَّةُ أسْئِلَةٍ وَجَوابْ..!!


المزيد.....




- شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن ...
- من أسرار رائدات الأعمال: أتقن بنفسك القيام بكل جوانب عمل شرك ...
- إيلين ديجينيريس تعلن نهاية برنامجها الحواري بعد 19 عاما من ا ...
- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...
- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كامل العبيدي - مواسمُ لسرّ النخيل